السودان الان

في قضية مقتل أحمد الخير.. المتحري: المتهم السادس ذكر للمعتقلين أنه اختصاصي اغتصاب

جريدة التيار
مصدر الخبر / جريدة التيار

إفادات صادمة تكشف تورط المتهمين بقتل الخير

إفادات صادمة للمحقق الثالث تكشف تورط المتهمين في مقتل الخير

الخرطوم: هندية الباقر

ناقشت محكمة جنايات أم درمان وسط برئاسة قاضي محكمة الاستئناف د.الصادق عبد الرحمن الفكي، أمس الثلاثاء المحقق الثالث، في قضية مقتل الأستاذ أحمد الخير، بخشم القربة بولاية كسلا، المتهم فيها (41) من جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وقال المتحري، وكيل ثالث نيابة أبو بكر سيد سعد، في رده على سؤال الاتهام أن المجني عليه تم اعتقاله في (31) يناير، بواسطة عربة بوكس، وانهالوا عليه بالضرب المستمر إلى أن وصلوا مباني وحدة أمن خشم القربة”، وقال المتحري:”بعد أن وصل المعتقل ومعه بقية المعتقلين تم عزل المجني عليه عن بقية المعتقلين وقام المتهم 37 بضربه وقال له “أنا ملك الموت”، وأفاد المحقق أنه من خلال تحريات شهود الاتهام طلب المتهمون من المجني عليه استخراج بنطاله، وأضاف قائلا: “عندما قام بذلك تم تهديده بالاغتصاب وقام المتهم الرابع بدلق التراب بوجهه”، وتابع المتحري:”بعد أن تم إرجاع الشاهد وآخر مكث المجني عليه قرابة ربع ساعة وجاؤوا يحملونه وتم وضعة مع بقية المتهمين جوار المكتب خارجا، وقال المتهم الرابع لأحد المعتقلين “سأقوم باغتصابك مثل ذلك وأشار بيده على المجني عليه”، وذكر المتحري أن المتهم السادس قال، للمعتقلين أنه اختصاصي اغتصاب، وزاد”اليوم سوف نقوم بإدخال (السيخة) فى دبركم”، وأفاد المتحري، أن أحد الشهود سمع المتهم الثالث أمر المتهم السادس بـ”إحضار السيخة”، وتابع:” شاهد الشاهد المتهم السادس وبيده السيخة التي أحضرها من العربة ويضحك وبعد ذلك سمعوا صرخات أطلقها المجني عليه”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة التيار

عن مصدر الخبر

جريدة التيار

جريدة التيار

أضف تعليقـك

تعليقات

  • تريدون العودة باسم جديد يا ائمة الفساد و اللصوصية و الانحطاط . هل فى العلم كله وفى اسؤ واحطى الانظمة فى العالم يعين افراد من جهاز الامن كاخصائيين فى الاغتصاب
    اين تخصص هؤلاء و نالوا شهاداتهم ان لم يكن فى مواخير واقبية المؤتمر اللاوطنى
    التى جلبتم لها كل منحرف وعديم الاخلاق من الفاقد التربوى لتتباهوا بكثرة عضويتكم
    و لا عجب فلفظ الشذوذ كان يجرى على السنتكم و انتم توصمون به ابطال ثورة ديسمبر المجيدة كذبا وبهتانا كما كان يصيح به المدعو حسين خوجلى فى وجه الثوار الا ان تم اسكاته بواسطة ابطال الثورة . فهل بعد هذا تجرؤون ان تسيئوا الى احد بهذا اللفظ بعد ان ثبت شذوذكم و انحطاط اخلاقكم .
    الا لعنة لعنة الله عليكم و العالمين يا سفلة و منحطى اخر الزمان.

  • العياذ بالله ديل مابشر والإعدام شوية عليهم نوصي بتقطيعهم احياء حتي يذوقوا العذاب البدني والنفسي الذي سببوه للضحايا وغير الاستاذ عليه الرحمة لا نعلم كم عدد ضحاياهم .