السودان الان السودان عاجل

ﺗﺠﻤﻊ اﻟﻄﻼب: ﻟﺠﻨﺔ ﺣﻤﺪوك واﻓﻘﺖ ﻋﻠﻰ اﻋﻔﺎء ﻣﺪراء اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﺣﻞ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

ﻛﺸﻒ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﻋﻦ ﺗﺤﺮﻛﺎﺕ ﻭﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﺎﺩﺓ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍء ﺩ. ﻋﺒﺪ ﷲ ﺣﻤﺪﻭﻙ ﻹﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﺍﻛﺘﻮﺑﺮ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺷﺮﻭﻋﻪ ﻓﻲ ﺧﻄﻮﺍﺕ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺒﺮ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺑﻤﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ.

ﻭﺃﻋﻠﻦ ﺍﻟﺘﺠﻤﻊ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ بحسب ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ ﺃﻥ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺃﻣﻨﺖ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺐ ﺗﻀﻤﻨﺖ ﺇﻋﻔﺎء ﻛﻞ ﻣﺪﺭﺍء ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ، ﻭﺣﻞ ﺃﻣﺎﻧﺎﺕ ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻟﻄﻼﺏ، ﻭﺣﻞ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻄﻼﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﻫﻴﻜﻠﺘﻪ، ﺍﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺣﻞ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻭﺍﺷﺘﺮﻁﺖ ﻋﺪﻡ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻁﻼﺏ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻁﻮﺍﻝ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ، ﺑﺎﻻﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺣﻞ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺸﺮﻁﺔ، ﻭﺍﻋـﺎﺩﺓ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ، ﻭﺷﺪﺩ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺣﻞ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩﻳﺔ ﻭﻣﺼﺎﺩﺭﺓ ﺃﺳﻠﺤﺘﻬﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ.
ﻭﺫﻛﺮ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺃﻥ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻉ ﺃﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺷﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻋﻮﺍﻥ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ، ﺧﺎﺻﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺳﺘﺨﺮﺟﺖ ﺧﻼﻝ ﺍﻟـ19 ﻋﺎﻣﺎً ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ، ﻓﻀﻼًﻋﻦ ﺍﻋﺎﺩﺓ ﻛﻞ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭﺍﻻﺳﺘﺎﺫﻩ ﺍﻟﻤﻔﺼﻮﻟﻴﻦ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً وتعسفيا ، ﻭﻓﻲ ﺧﻄﻮﺓ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﻪ ﻛﺸﻒ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﻋﻦ ﺷـﺮﻭﻉ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﻓـﻲ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻮﺿﻊ ﺧﻄﺔ ﺗﻀﻤﻦ ﺳﻼﻣﺔ ﻁﻼﺏ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺼﺐ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻋﻨﺪ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺟﺎﻡ ﻏﻀﺒﻬﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺯﻭﺍﻝ ﻧﻈﺎﻣﻬﻢ، ﻭﺑـﺮﺭﺕ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺧﻄﻮﺗﻬﺎ ﺗﻠﻚ ﻟﻤﻨﻊ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺗﻌﻘﻴﺪ ﺇﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻛﻤﺎ ﺣﺪﺙ ﺇﺑﺎﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ، ﻭﻟﻔﺘﺖ ﺍﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﻻ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺗﻌﻠﻴﻘﻬﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺷﻬﺮ ﻭﺍﻋﺘﺒﺮﺕ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺼﻤﺎً ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻄﻼﺏ.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • أهم قرار متوقع إتخاذه فورا من وزير التعليم العالي هو (منع جميع أنواع النشاط السياسي لجميع الأحزاب داخل الجامعات)، وجعل الجامعات مكان للتحصيل الأكاديمي فقط، أما النشاط السياسي يجب أن يكون في دور الأحزاب، فإنه يكفي ما ضاع من عمر الوطن والطالب في التناحر السياسي، وإذا كان لا بد من ذلك فيجب أن يتم النشاط السياسي بعيداً عن العنف والعنف المضاد، وبعد أن يصل الطالب لمستوى معين من الوعي السياسي.
    إغلاق الجامعات تم كثيراً بسبب العنف الطلابي خلال الحكم البائد وهذا يكفي، فإننا نريد مجتمع طلابي معافى من أمراض النظام السابق.

  • د. حمدوك اكبر من ذلك وهو يعلم ماتجره هذه القرارات التي تعشعش في أذهان الجهلاء لمسيرة التعليم واستقرارها. نصيحتي لوزيرة التعليم العالي وحمدوك وحفاظا على استقرار الجامعات أن تترك الجامعات دون تدخل وان يعمل الجميع على أبطال فتيل للفتنة من الاشتعال وتطيب الخواطر وتهيئة جو؛ معافى لأن الطلاب سيأتون في حالة شحن فرفقا بهم وأسرهم. ويمكن للتغيير أن يتم لاحقا