السودان الان

الشعبي: أعضاء السيادي والوزاري حكام لجمهورية الخرطوم

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

الخرطوم: ندى محمد
صوب حزب المؤتمر الشعبي انتقادات لموقف مجلس السيادة ورئيس الوزراء بشأن أحداث بورتسودان. ودق الحزب ناقوس الخطر تحذيراً من مغبة تطور النزاع في بورتسودان إلى حرب أهلية أسوأ من رواندا وبورندي. وقال الأمين السياسي للحزب إدريس سليمان لـ (الإنتباهة) أمس, إن عدد القتلى قارب (300) قتيلاً وفقا لقوله, وحرق ألفي منزل. وشن إدريس انتقادات لموقف المجلسين السيادي والوزاري, وقال: (كأن الأحداث خارج السودان وأنها لا تعنيهما في شيء). وأضاف قائلاً: (هم كحكام جمهورية الخرطوم ومشغولون بالمحاصصات حول السلطة). ودعا إدريس لاستقدام قوات نظامية من خارج المدينة للفصل بين الطرفين المقتتلين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ¤ياااا أيها المؤتمر الشعبي.. إذا كنت تعتقد أن المعارضة تعني استباق تحرك الحكومة من أجل موضوع ما، بإبداء الرأي السااااالب جدا انتقادا لها على عدم التحرك هذا، دون اعطائها مهلة ضرورية مناسبة للتصرف، فهذه ليست معارضة سياسية، وإنما أي شيء آخر.
    ( وبعدين الاستعجال منكم شنو يا علي الحاج وإدريس؟.. الأخبار بتقول الحصل دا كلو بسبب ” عناصر من النظام السابق “.. يعني حزبكم ” الحريص على أمن المواطن “دا ذاااااااتو متهم.. وباكر لما يعلنو الحقايق، ويذيعو أسماء الجهات المتورطة، خليكم جاهزين.. مغسلين وكاوين هدومكم، وحالقين روسينكم، استعدادا لبرنامج الاستجمام الإجباري جوار محبوبكم الكبير في سجن كافوري.. أقصد سجن كوبر!!. )
    ¤ دعكم من هذا.. ربما يدل ارتفاع أصواتكم بالانتقاد على براءتكم من أحداث بورتسودان، لكن من المؤكد أنكم تعلمون أن الحكومة تعلم أنكم تعلمون كل شيء عن الجهات التي غذت الصراع في تلك الأحداث المؤسفة.تعلمووووووون، ولكن بدلا من أن تسارعوا بإيقافها ونصحها، كما ينبغي للحادب على وطنه أن يفعل، وقبل ذلك من منطلق ” انصر أخاك ظالما أو مظلوما “، تتركونها سادرة في غيها وضلالها، لأنه يسركم ويثلج صدوركم جدا أن تتبنى جهة ما وضع الأشواك والزجاج المحطم في طريق الحكومة الجديدة التي تناصبونها العداء لأنها خلقت من طين، بينما خلقتم أنتم من نار!!.. (مفهوم.. مش؟!!).. على كل حال لا داعي للإستعجال يا علي الحاج ومن يؤازرك من قيادات ( التوأم) المؤتمر الشعبي، ففي الأيام الطويييلة القادمة سيتسلى الشعب السوداني بمتابعة مسلسل( هندي ) بعنوان: ( المادة 76أ ) بحلقاته ال(30) .. وأنت طبعا مشارك في التمثيل، لكن سنعرف إن كان دورك يقتصر على قيادة ( الشياطين ال13 ) لطريق الإنقاذ الغربي، أم ستظهر في مشاهد أكثر إثارة!!.
    ¤ صدقني، سنعرف كل شيء، عندما تتلقون كروت الدعوة بالحضور لمحكمة الخرطوم شمال، للمثول أمام وكيل النيابة الألمعي الثائر الأستاذ أحمد النور الحلا..أعانه الله على إحقاق الحق وزهق الباطل وسحقه، والاقتصاص لهذا الشعب المبتلى منذ الإستقلال، بحكامه من ( بني ماسون) وأشياعهم ومريديهم وماسحي جوخهم، ولاحسي مراكيبهم (التلأبيبية)!!!

  • هذه الفتنة انتم من اشعلتوها بغرض محاولة زيادة أعباء الحكومة بمساعدة الوالي الكوز لكن ستعود لكم فتنتكم لأن الله شاهد على كل جرائمكم وها قد تم إعفاء الوالي يلا شوفوا زريعة اخرى. لم لا تتركوا الناس تعيش بسلام قبحتم من بشر