السودان الان السودان عاجل

مناوي يقيم عرضا عسكريا ويقول إن ثورة ديسمبر تعرضت لقرصنة

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

قال رئيس حركة تحرير السودان، مني أركو مناوي، إن ثورة ديسمبر تعرضت لقرصنة سياسية واصفاً الاتفاق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري بأنه بني على محاصصة بالكامل لتقاسم الحقائب الدستورية ووظائف الخدمة العامة بعيداً عن الشعب السوداني.

وأقامت حركة تحرير السودان يوم الجمعة عرضاً عسكرياً في منطقة وادي هور بشمال دارفور، شمل استعراض آليات عسكرية ثقيلة بينها مدرعات وناقلات جند وأسلحة.

وانتقد مناوي لدى مخاطبته العرض العسكري الاتفاق حول هياكل المرحلة الانتقالية قائلاً إنه “اتفاق محاصصة بالكامل من شأنه ان يخصص أكثر من 1400 وظيفة دستورية وبالخدمة المدنية وشركات القطاع العام سيتم توزيعها بين الحرية والتغيير والمجلس العسكري بعيداً على الشعب السوداني والكفاءات التي يقولونها”.

وأضاف “ثورة ديسمبر تاريخ سيدونه الزمن القادم بانه وثائقي حصري للشعب السوداني تعرض لقرصنة سياسية على طريقة الانقاذ التي مارست التمييز العنصري وارتكبت الابادة وتسببت في فصل جنوب السودان جراء الحروب والكراهية”.

وأوضح مناوي في خطابه المسجل بحسب “سودان تربيون” أن 17 أغسطس 2019 مضى وترك خلفه تاريخاً مكرراً “بالكربون” ليوم الاستقلال الذي تم تخصيص 8 وظائف لجنوب السودان وصفر لدارفور من بين 800 وظيفة في الخدمة المدنية. مردفاً “هو نفس القلم الذي كتب الشقاوة على جزء كبير من الشعب السوداني ليكرر نفسه ويكرر نفس الخطأ”.

وفي يوم 17 أغسطس وقع حلفاء مناوي في قوى الحرية والتغيير على الاتفاق النهائي مع المجلس العسكري تمهيدا لنقل السلطة الى حكومة مدنية.

ويضم مجلس السيادة، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان (رئيسًا)، والفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي»، والفريق الركن شمس الدين كباشي، والفريق الركن ياسر العطا، والفريق طيار صلاح عبدالخالق، فيما يضم من المدنيين حسن محمد أدريس، والصديق تاور كافي، ومحمد الفكي سليمان، ومحمد حسن عثمان التعايشي، وعائشة موسى السعيد، ورجاء نيكولا عيسى عبدالمسيح.

واستكمالًا لخطوات إعادة ترتيب البيت السوداني عقب فترة الرئيس المعزول عمر البشير، أدى عبدالله حمدوك، مساء الأربعاء الماضي، اليمين الدستورية رئيسًا لوزراء الحكومة الانتقالية الجديدة في السودان.

وبعد أداء اليمين، قال حمدوك، في مؤتمر صحفي: الشعب السوداني قاد أعظم ثورة في التاريخ المعاصر، والشعب يختار من سيحكم السودان.

وأشار حمدوك، إلى أن إيقاف الحرب وتحقيق السلام وبناء اقتصاد وطني يقوم على الإنتاج؛ من أبرز أولويات الحكومة التي سيشكلها.

وأضاف أن مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح أيضًا، من أولويات الحكومة السودانية المقبلة.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الخطة التي وضعها حمدوك لانتشال السودان تقوم على أن تكون الدولة دولة منتجةوهي خطة ستوصل السودان لبر الأمان وتخرجه مما هو فيه ،ونحن قادرون على ذلك بإحياء مشروع الجزيرة والاستفادة من الذهب والسبائك التي كانت تهرب عبر مطار الخرطوم واستعادة الأموال المنهوبة كل هذه الأشياءستخرجنا لبر الأمان .
    إن استمرار الحرب معناه فشل مشروع أن نكون دولة منتجة لأن الإنتاج يحتاج للأمن وأقول إذا حاربت الحركات في هذا التوقيت معناه أنها تخدم خط النظام السابق الذي من أكبر أمنياته عدم استقرار السودان بعدهم .
    الإنتاج +الأمن =بناء السودان
    ورغما عن كيدهم حنبنيهو .

  • مناوي كان في القصر فباي وجه يتكلم
    والحركات المسلحة اذا كان همها مصلحة الوطن فلتضع السلاح وتنتظر فان لم يكن هناك رخاء وامن وسلام فلتفعل ما تريد

    وان كانوا طلاب سلطة فهذا شئ آخر
    فالحكومة القادمة لا حكم الى الابد فللمنتخب دورتان ان فاز في الثانية وان فدح في اي لحظة حتى لو في او الأولى فيستبعد ولا يحق له الترشح مرة اخرى
    ……….
    وممكن ان نقول اذا لم يكن في وحدة البلاد راحة فلتقسم البلاد وكل جهة تكون دولتها والسلام
    فالدنيا ليست دائمة

    …….!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟!!!!!؟؟؟؟@

  • واضح هناك من سلح مناوى وعليه لا بد من التشاور معه من اجل السلام وليس معناه لازم يكون هو وزير واستعراض القوات ويجب حلها وتسريحها وبالتالى سوف تكون هناك حرب وشيكة ما بين شباب الثورة وحركة مناوى وايضا حركة عبد الواحذ ولحى م حركة عبد العزيرز الحلو زيجب اعداد الدعم السريع لمواجة حركة مناوى وكسر شوكتها والظاهر تسلحت من خليفة حفتر وهربت من هناك ويجب كان من الجيش السودانى والدعم السريع بان لا تطا حركات مسحلة وتعمل كمرتزقه فى ليبيا من دخول حدود الوطن واين كلام الدعم انهم يحرسون الحدود ويجب ان توكل مهمة حراسة الحدود لمثل هذه الحركة المتفلته والتى لغتها اصلا الحرب بالارتزاق وكفانا سياسة ناعمه لا تنغع مع مثل هؤلاء والايام بيننا وسوف تروا صدق كلامنا والله يحفظ الوطن من غدر الخونه والماجوريين واصحاب الاجنده الخارجية والتسلط السياسى ورقم ان الوقت والظروف فى الوطن لا تسمح بحروب ولكن هم من اجبروا الوضع لانفجار والحرب ضدهم ولا يعرفون مثل هؤلاء الساسة واين تعلموها وخاصة مناوى وعبودالواحد نور؟ والحرب اتيه ثم اتيه الا محال لوضع لاستقرار الوطن وحفظ تراب الوطن والسير به قدما لانهم معوق حقيقى لانطلاق الوطن بالامن والسلام ؟ والله المستعان

  • الحركات المسلحة تحسست أماكن سلاحها
    استعراض قوات مناوي هو تهديد جدي للسلام علي الكل الانتباه
    اذا كان مناوي جزء من الحرية والتغير وتحالف معهم ضد الدولة في السابق ومازال يهدد
    نستنتج من ذلك ان الحركات المسلحة لم تكن تحارب نظام الإنقاذ إنما كانت تحارب دولة اسمها السودان بصرف النظر عن من يحكم
    كثير من الاحزاب تحالفت مع قرنق وتركهم قرنق ووقع علي السلام
    حاربوا معه وكانت حربهم موجهة ضد دولة اسمها السودان وليس الإنقاذ
    من ذهب لباريس وتحالف مع الحركات المسلحة لم يكن يحارب الإنقاذ إنما كان يحارب دولة اسمها السودان ونحن.نستعمل عقولنا وليس عواطفنا وبعقولنا فهمنا ان الحرب مازالت مستمرة ضد دولة اسمها السودان وما زالت بصرف النظر عن من في الحكم
    تحالف الحرية ثلثه في الحكومة وجزء احمر في المعارضة وجزء كبير ومهم معارضة مسلحة باشرت التدريب من أجل الحرب
    ماذا نحن فاعلون في هذا البلد
    علينا الرجوع لصيغة الدولة
    1/ كل من اراد العمل السياسي عليه ترك السلاح
    2/كل من يتحالف مع حاملي السلاح.عليه ترك العمل السياسي
    3/ نحن محتاجون إلى قوي عسكرية لحماية الأمن والبلد
    4/ الحركات المسلحة تتدرب وتكدس السااح ونحن تطرد بعض قواتنا والتي جربناها في حمايتنا من سلاح خليل
    5/ للتفاوض مع الحركات المسلحة يحتاج ضامن أقليمى محايد ومقتدر مثل قطر
    6/ الاتحاد الأفريقي وجنوب السودان وإثيوبيا يمكنهم المساعدة ولكنهم أكثر ميلا لرأي الحركات ولن نصل بطريقتهم.لحل عادل
    7/ اتضح أن شعار كل البلد دار فور نوع من العاطفة الحماسية لا ترتكز.علي ارض الواقع
    8/ مصر لا تهتم لسلام السودان والحرب في السودان أفيد لها
    9/ الخليجيون همهم إقصاء الإخوان من الحكم والسلام في السودان ليس من اولوياتهم بقي لهم قتل الإسلاميين وفلوسهم جاهزة لذلك
    10/رغم التعقيد الإقليمي والدولي قطر هي الوسيط الأنسب لنا والكل يثق في قدرتها حتي امريكا لجأت لها لحل معضلة طالبان

    10/ إدارة ملف السلام صعب ولا بد من إشراك الجيش والأمن وبعض الذين شاركوا من قبل في التفاوض فلن يرفضوا لان الموضوع يخص الجميع والدولة
    والله غالب
    وستجلي الايام كل الامور

  • الالف واربعمائة وظيفة الذكرتها دى حتمشى لسودانيين ام لناس برا البلد . نسبة كبيرة من ابناء دارفور يعملون بدواوين الحكومة فى مختلف التخصصات اطباء مهندسين اساتذة جامعات زراعيين بياطرة وغيرها . لم يسمع احد بان شخص مؤهل حرم من فرصة عمل لانه من الشرق او الغرب او الشمال او الجنوب .
    هذه اوهام تعشعش فى راسك وعقد لا مبرر لها . هل يمكن ان تخبر الشعب السودانى
    عن مصادر تسليحك دبابات, مدافع ,عربات مدرعة و مئات الجنود من يدفع مرتبانهم .
    هذا يا اخى واضح جدا لكل ذى عقل من يدفع و يصرف على جيشك هو الذى سيحدد و جهتك اما انت فستظل تخلق فى المبررات لكى تبقى فى الوضع الذى اخترته .
    وكل الاجتماعات و النقاش الذى دار بينكم و قوى الحرية و التغيير ليس الا مجرد ذر للرماد فى العيون. الا تستحى و انت تستعرض جيشك فى هذا التوقيت بالذات لتوحى بانك ستحارب ستحارب من ؟ تحارب ثورة الشباب الذين مهروها بدمائهم و ياملون فيها ان تنهض بالوطن من الهاوية التى رمتها فيه الانقاذ ولفترة ثلاثين عام . ومع ذلك فان من صنعوا الثورة قادرين لحمايتها من الفلول و الاعداء .

  • 7 من اصل 11 في المجلس السيادي من دارفور بما فيهم
    رئيس الوزراء حمدوك –
    واتنين فقط من نهر و واحد من الشرق !!

  • تاجر حرب ليس ألا أذا انت عايذ سودان مستقر لا تطالب بمناصب لانه لن يعود نظام المحاصصة الذي أبتدعة الكيزان وأصبحت بموجبة مساعد للرئيس المخلوع ماذا قدمت حينما كنت في الحكم نريد أهل دارفور القابضين علي الجمر شكلك ماسمعت شعار كل السودان دارفور