السودان الان السودان عاجل

قيادية بحزب البعث: قوى الحرية والتغيير أمامها اختبار صعب وحقيقي

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

قالت نشوى عثمان، القيادية بحزب البعث السوداني، أن المرحلة الإنتقالية في السودان صعبه وامتحان حقيقي لقوى الحرية والتغيير، مبينًا أن الرهان على وعي الشارع والثوار.

وأكدت نشوى عثمان، أن مطالب الثورة ستتحقق رغم أن النظام السابق الذي كان يقوده الرئيس المخلوع عمر البشير افسد كل شئ في السودان.

وأضافت القيادية بحزب البعث السوداني، أن الوضع في السودان يحتاج أن يبدا من الأول في العديد من القضايا، ومنها قضايا السلام و التضخم الإقتصادي والأزمات في العلاج والبترول وقضايا الشهداء، الذين من المفترض حقهم يرجع فضلًا عن محاكمة رؤوس النظام السابق ستتطلب جهدًا كبيرًا.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليق

  • نحن نلاحظ أن الحديث عن معالجة الخلل الاقتصادى القومى و الدراسات النظرية التى تتناول المعالجات الانية و المتوسطة، و الطويلة، حيث جلها يجهل بقصد أو غير قصد مسالة دور قطاعى البترول و التعدين كمصدر للتمويل الذاتى فى المدى المتوسط و البعيد للمشروعات الوطنية الكبرى. نحن نطالب السلطة السياسية الجديدة بأنشأ ” مفوضيتين واحدة للبترول و تنميته و الاخرى المعادن وتنميتها، و إدخال التكنولوجيا الحديثة، و الادارات الحديثة، وطرق التمويل الحديثة ، و إختيار الكوادر الوطنية ذات الخبرة الممتدة لبناء المشاريع فى هذين القطاعين. و أعادة معالجة الاوضاع الادارية لهذين القطاعين ( الذى جسم عليهم المكون البشرى الاسلامى و الانقاذى ) ففتك بهم أى فتاك، و خلق أرضية لا تتواكب مع متطلبات الحكومة المدنية القادمة. أرجو من الحكومة المدنية القادمة عدم ترك إدارة هذين القطاعين لوزراء و موظفى وزارات قطاع البترول و التعدين، بل تأسيس مفوضيات يختار لها عقول خبراتية وطنية ذات تجربة ممتدة فى إنشاء المشروعات لها صلاحيات تنفيذية لا تخضع لبيروقراطية المكاتب الوزارية، التى تدار بعقل الموظف المقيد تماما و البعيد من الابتكار و الابداع لتقديم حلول الاقتصاد المعرفى و التكنولوجى لهذين القطاعين.