السودان الان السودان عاجل

الحبهة الثورية تهدد بالتصعيد وتصف إجتماعات القاهرة بالفاشلة !!

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

 

قال أحمد زكريا الناطق الرسمي بإسم الجبهة الثورية أن مفاوضات القاهرة بين الحرية والتغيير والجبهة الثورية مصيرها الفشل وستصل إلي طريق مسدود لأن وفد الحرية والتغيير جاء القاهرة ولا يحمل جديدا ولا تفويضا للتحاور لكيفية إدراج ورقة السلام الموقعة بين الطرفين بأديس ابابا في (الإعلان السياسي والوثيقة الدستورية) ، واصفا ما يحدث بالقاهرة بالإستهلاك السياسي ولا يعدو أن يكون مجرد علاقات عامة لتلبية دعوة الحكومة المصرية .

وقال أحمد زكريا ل(الاخبار) أن الجبهة الثورية جاءت تلبية لوساطة القاهرة لدورها واهتمامها بقضية السلام في السودان ، قال أن الجبهة الثورية جاءت ويحدوها الأمل للوصول لرؤية مشتركة تقود لإستقرار البلاد وتجنب خطر الإنزلاق والذي سينعكس بدور سالب علي الإقليم ودول الحوار خاصة ، وقال زكريا أن التنسيق بينهم والحركات المسلحة الأخري رفيعا ، وجميعها ترفص ماذهبت إليه الحرية والتغيير ، وتساءل زكريا مما تتخوف الحرية والتغيير ؟ ولماذا ظلت تختلق العراقيل وتضع الحصان أمام الغربة ؟ .

وأكد أحمد زكريا أن المادة (69) في الوثيقة الدستورية والتي نصت مسبقا بان الوثيقة تسود علي كافة اتفاقيات السلام مرفوضة جملة وتفصيلا واصفا اياها بالمعيبة في حق قصايا السلام وقال إنها لا تساعد علي احلال السلام لأنها اوصدت الباب تماما أمام السلام وبالتالي اي مفاوضات في هذا الشأن بمثابة الحرث في البحر ، وقال زكريا أن الجبهة الثورية ستلجأ الي خيار الوسائل السلمية المدنية عبر جماهيرها في المعسكرات والمدن والقري وغيرها لتصعيد الخيارات السلمية ضد الإتفاق الثنائي الإقصائي .

وفي إطار ذات صلة كشفت مصادر ل(الأخبار) أن الفريق أول ركن سلفاكير ميار ديت رئيس حكومة جنوب السودان تقدم بالدعوة لوفد الجبهة الثورية والحرية والتغيير المتواجدين بالاجتماعات في القاهرة التوجه لإلتقائه غدا الاثنين بجوبا .

وكانت الجبهة الثورية والحرية والتغيير قد إتفقا بأديس ابابا علي رؤية للسلام تقدمت بها الجبهة الثورية نصت علي ان تسود اتفاقيات السلام التي ستوقع لاحقا علي النصوص الدستورية ، وإن يتم إدراج رؤية السلام كاملة ضمن أعلان السلام والوثيقة الدستورية ، غير الحرية والتغيير تنصلت من الأتفاق وقالت أن ولدها غير مفوض .

الخرطوم : ابراهيم عربي
جريدة الاخبار

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك

تعليقات

  • لقد كنتم تسخرون من الثوار وانظلقت منكم تعليقات عرقية تجاه بععض اعضاء مكونات الثورة
    ولم يسالكم احد فاستمراتم هذا بيننا و بينكم الشارع فا الشوارع لاتخون.

  • هلل تريدون محاربة حكومة الثورة التى اتاحت لكم العفو و مناقشة ما تريدون مناقشته دون خوف او وجل.

    • اخي في الوضع الجديد ولى عهد من يمن بالعفو او منح حقوق انما الناس صاروا سواسية ويجب النظر الى قضايا الحرب بعقل ونظرة بعيدة حتى لا نظل نراوح في ذات المكان
      فالحركات المنضوية تحت الثورية وغيرها ما خرجت تقاتل النظام البائد الا بسبب ظلامات
      واعتقد انهم اشجع منى ومنك في منازلة النظام السابق فهم قد حملوا ارواحهم في شبيل تحقيق العدالة في بلادنا الحبيبة

      • حاربو ا النظام لمدة ثلالثين سنة و لم يتمكنوا من هزيمته بل بالعكس ازدهر النظام و جمع حوله الاتباع و بدا فى التمكين و تشجيع الفساد حتى وصل بالبلد الى الحالة المزرية التى اشعلت الثورة الحقيقية ضده و التى دفع فيها الشباب اثمان باهظة من دماء الشهداء . ما المانع ان ينتظر الجميع قيام الحكومة المدنية والمجلس السادى و بعد ذلك نشرع فى حل مشكل ابناء الناطق المهمشة و اعادتهم الى قراهم و النظر فى التعويضات و البدا فى محاكمة القتلة و مرتكبى المجازر الجماعية.