السودان الان

مازال مجلسها القيادي منعقدا … الجبهة الثورية : سيناريوهات ما بعد الوثيقة الدستورية

النيلين
مصدر الخبر / النيلين

 

لازال المشهد للتعامل مع وثيقة السلام من جهة والجبهة الثورية من جهة أخري يحفه الغموض، حيث لازال المجلس القيادي للجبهة الثورية منعقدا في مشاورات وتوقعات لعدة سيناريوهات وضعت علي رأسها كافة الإحتمالات ، فيما برز للسطح دعوات وتجاذبات لبعض مكونات الحرية والتغيير تدعو لفتح الوثيقة الدستورية من جديد قبل التوقيع النهائي عليها لإضافة ورقة السلام التي تقدمت بها الجبهة الثورية كاملة ، وآخرين ذهبوا في إتجاه الرفض المطلق لإجراء اي تعديل عليها ، غير أن المدهش أن المجلس العسكري الشريك الاخر ظل صامتا يترقب تباينات المواقف ، غير أن كل ما تدور من خلافات وتباينات في الرؤي جميعها إختلافات (داخل بطن بيت مكونات الحرية والتغيير) ، مما يؤكد حقا أن هنالك خلافات ربما تعقد المشهد ، مثلما هو ماثل الآن من خلال الترشيحات لتقسيم كيكة السلطة ، مابين الدعوة والتمسك بالكفاءات والإستقلالية دون المحاصصة من جهة ومابين التحايل من خلف الواجهات من جهة اخري .
من الواضح ان مكونات الحرية والتغيير قد دخلت مرحلة الترشيحات لقيادة المرحلة الإنتقالية وسط خلافات، فيما كشفت مصادر عن تباينات في الرؤي لحسم المرشحين لمنصب المجلس السيادي حيث تم حسم إعتماد الدكتور فدوى عبد الرحمن والدكتور صديق تاور تماما لعضوية المجلس السيادي وقد كانا ضمن (4) من المرشحين بجانب كل من علي محمود حسنين الذي توفاه الله وطه عثمان الذي اعلن انسحابه ، غير أن مصادر أخري أكدت أن البروفيسور منتصر الطيب أقرب ثالث الشخصيات ، فيما لازال ترشيح ميرفت النيل وبابكر فيصل وطه حسين في مواجهة خلافات طاحنة ، غير أن الدكتورعبد الله حمدوك بذاته لازال يواجه معارضة شديدة من قبل حزب الامة القومي وهو عضو في داخل نداء السودان ، بينما نال الرجل حتى لحظة كتابة التقرير (صوتين) من جملة (خمسة) أصوات تمثل الكتل المكونة للحرية والتغيير ، غير أن أحمد ربيع القيادي في الحرية والتغيير قال أن عبد الله حمدوك هو المرشح الأوفر حظًا لمنصب رئيس الوزراء .
وليس بعيدا عن ذلك إعتبرت الجبهة الثورية أن كل ما يدور عبارة عن محاصصات حزبية داخل مكونات الحرية والتغيير وقالت إنها من المؤسسين للتحالف ولا توجد استقلالية ، وكشف ل(الأخبار) أحمد الدفينة عضو وفد الجبهة الثورية للمفاوضات أن إعلان الحرية والتغيير من بنات أفكار الجبهة الثورية اعده (الدكتور جبريل ابراهيم ، التوم هجو ، ابراهيم عدلان) وقال أن الإعلان كان مرنا قبل تعديله من قبل مكونات الحرية والتغيير في (4) نقاط ، حالت دون استيعاب عدة مكونات في الداخل ساهمت في صناعة التغيير في السودان ، وقال إنها لأجندة خاصة ببعض المكونات ، وتساءل الدفينة عن (المدنية) من أين أتت ؟ مؤكدا أن أعلان التحالف لا يوجد به نص يؤكد ذلك ، بل (قومية الدولة السودانية) ، معتبرا ماتمت من إضافات جميعها اجندة لا علاقة لها بالمصلحة العامة.
بينما إستنكر الدفينة بشدة تنكر بعض مكونات الحرية والتغيير للإتفاق مع الجبهة الثورية وقال أن الإجتماعات بأديس ابابا تمت بمشاركة القيادات (وجدي صالح ، الدكتور ابراهيم الامين والدكتور محمد ناجي الاصم ، بابكر فيصل ، مريم الصادق ، ابراهيم الشيخ وآخرين) ، وتساءل الرجل أليس هؤلاء هم قيادات الحرية والتغيير ؟ وكشف الرجل ان الإتفاق الذي تم بينهم خلال (20) يوما تحت رعاية الوسيطين ، من جزءين احدهما معلنا والآخر (إتفاق جنتل من) ، أما المحاصصات المفتري جاءت مقترح من الحرية والتغيير لتمرير اجندات أخري خاصة بهم ، وحمل الدفينة التحالف مآلات مستجدات الاحداث ويري الدفينة ان الاوفق والافضل والأيسر أن تراعي هذه المكونات المصلحة العامة وادراج كافة المسودة التي تضمنت قضايا السلام وقضايا الهامش ، وقال إنها اصلا ضمن ورقة (السياسات البديلة) التي دفعت بها قوي نداء السودان وقوي الإجماع الوطني منذ العام 2014 لقيادة المرحلة الإنتقالية في السودان .
ويري أحمد الدفينة اذا تمادت مكونات الحرية والتغيير دون تعديل الوثيقة الدستورية ووقعت عليها نهائيا ، فإنه يصبح من المستحيلات إجراء اي تعديل دون موافقة (ثلثي) المجلس التشريعي المتوقع تكوينه عقب (ثلاث) مما يعني تجميد العملية السلمية ، وقال أحمد الدفينة أن الحرية والتغييرذهبت في ذات نهج المؤتمر الوطني الذي حاربته الجبهة الثورية ولها شرف الأطاحة به ، وقال أن الجبهة الثورية ترفض بشدة سياسة (فرض الأمر الواقع) معتبرا ذلك تقليلا من شان السلام وأهميته وتخوف أن تقود العملية لعواقب وخيمة .
بينما اماط الدفينة اللثام قليلا ، فقال أن وفدهم للمفاوضات حول الوثيقة الدستورية وجد كافة أشكال المماطلات وتم منعه من المشاركة في اللجنة الفنية وقال إنها (مطبخ العملية) ، معتبرا التحالف غير جاد في العملية السلمية وغير مهتم لإستيعاب تطلعات الهامش ، مؤكدا أن البلاد ماعادت تحكم من الخرطوم ولا يستبعد الرجل تكوين تحالفات جديدة للهامش ولكنه تخوف أن يقود الإقصاء لمزيد من التعقيدات يكلف الشعب السوداني ثمنا غاليا ، غير أن الرجل عاد قائلا لازالت الفرصة موجودة لانقاذ الموقف فيما لازالت قيادات الجبهة الثورية في حالة إنعقاد لادراك الموقف لأجل المصلحة العامة .

تقرير : ابراهيم عربي

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع النيلين

عن مصدر الخبر

النيلين

النيلين

أضف تعليقـك