اخبار الاقتصاد

الشيوعي يتمسك بـ “قوى التغيير ” وُيناقش المُشاركة في الحكومة عقب العيد

باج نيوز
مصدر الخبر / باج نيوز

الخرطوم : باج نيوز

أكد الحزب الشيوعي السوداني، تمسكه بتحالفه مع قوى الحرية والتغيير، ودعا المواطنين للمشاركة في الورش وتقديم مقترحات بشأن ميزانية (2020)،  وكشف عن برنامج إسعافي لمعالجة قضايا معاش الناس.

وقال القيادي عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي، صديق يوسف، في منتدي بصحفية (التيار) مساء اليوم “الخميس” : “الشيوعي جزء من الحرية والتغيير، وقوى الاجماع الوطني، ولن يتخلى عن هذين التنظيمين”، ووصف الخلاف بـ”الطبيعي”، وأضاف :”تحالف قوى الحرية والتغيير يضم أحزاب وفصائل وقوى متعددة، ولايمكن أن يكون لكل هذه القوى رآي واحد”، إلا أنه عاد ونوه إلى أن الأساس هو تنفيذ ما اتفقت عليه الجماعة،  مؤكداً التزام الشيوعي بمواثيقه مع قوى الحرية والتغيير.

وأعلن  عن اجتماع للجنة المركزية للحزب عقب عيد الأضحى المبارك، لتحديد مدى مشاركة عضوية الشيوعي في هياكل السلطة الانتقالية، أو العمل من خارجها.

ونبه صديق يوسف لحالة الإرتفاع الجنوني للسلع  وأعلن عن برنامج اسعافي لـ “قوى التغيير” قال إنه تم التفاكر والتوصل لمعالم حوله، لكنه لم يستبعد أن يلجأ النظام البائد  لمحاربة مشروع البرنامج الاسعافي، وقال:”كل الواردات مُحتكرة لتجار ومؤسسات يوالون النظام السابق، ويمكن أن تحجم هذه الجهات عن استيرادها، وهذا شكل من أشكال محاربة البرنامج المعيشي”.

واقترح يوسف أن تقوم الحكومة باستيراد السلع الأساسية، وتوزيعها عن طريق المؤسسات، ودعا لاقامة الجمعيات التعاونية لتكون المنافذ الأساسية لتوزيع السلع على المواطنين.

وقال :”النظام السابق حطم الحركة التعاونية، وصادر ممتلكاتها”، وطالب يوسف الشعب بالمشاركة في الورش وإعداد المساهمات بشأن ميزانية (2020)م، ودعا الكفاءات السودانية بالخارج للمساهمة في نهضة البلاد، وقال :”البيقدر يجينا مرحبا به، ومن لايستطيع العودة عليه أن يدعمنا بماله، وفكره وجهده”.

وحول قضايا السلام، دعا صديق يوسف لضرورة استصدار قرارات فورية، لتهيئة الأجواء لتحقيق السلام، ورأى أن أول هذه القرارات يفترض أن تصدر هي قرار العفو العام عن حاملي السلاح، حتى يتمكنوا من العودة للبلاد، ويتحقق السلام، ويشاركوا في الحكومة الانتقالية، وبناء السودان، وذكر يوسف، إن البلاد بها “ثمانية” جيوش، وأشار إلى قوات (حركة تحرير السودان، برئاسة عبدالواحد محمد نور – حركة تحرير السودان، بقيادة مناوي – حركة العدل المساواة – الحركة الشعبية، شمال – بقيادة الحلو – الحركة الشعبية شمال، بقيادة عقار – قوات موسى هلال)، بجانب قوات الدعم السريع، والقوات المسلحة، وأضاف :”لابد من إنهاء هذا الوضع الشاذ ونكتفي بجيش واحد يحمي الوطن، ويدافع عن الوطن، وليس السلطة القائمة”.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع باج نيوز

عن مصدر الخبر

باج نيوز

باج نيوز

أضف تعليقـك