السودان الان السودان عاجل

عبدالواحد نور : نحن في الحركة لا نعترف بالمجلس العسكري ولاقوى التغيير ونعتبرهما انتهازيين

مصدر الخبر / غرفة الاخبار

عقد في العاصمة الجنوبية جوبا يوم امس مباحثات هامة جمعت وفد مشترك من المجلس العسكري وقوى التغيير مع “الحركة الشعبية لتحرير السودان” فيما اوضحت حركة تحرير السودان حقيقة مشاركتها في التفاوض .
وغادر وفد يضم نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دلقو (حميدتي)، والقياديين بـ«قوى التغيير» إبراهيم الأمين وأحمد الربيع، إلى عاصمة جنوب السودان (جوبا)، لالتقاء زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان – الشمال هناك.
وبحسب المتحدث باسم «تجمع المهنيين السودانيين»، إسماعيل التاج، في مؤتمر صحافي بالخرطوم، أمس،تبحث المفاوضات مع الحلو وقف إطلاق النار ووقف العدائيات، وفتح مسارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية في المناطق التي تسيطر عليها «الحركة الشعبية» بولاية جنوب كردفان، وعرض الاتفاق السياسي والإعلان الدستوري عليه لمعرفة رؤية حركته بشأنهما.
اتفق المجلس العسكري الانتقالي في السودان مع “الحركة الشعبية لتحرير السودان” على الإفراج عن معتقلي الحركة ووقف أحكام الإعدام بحق قادة الحركات المسلحة.

وأوضح بيان صادر عن المجلس العسكري، مساء السبت، أنه توافق مع “الحركة الشعبية، جناح مالك عقار، على عدد من القضايا، أبرزها العفو عن كافة المعتقلين السياسيين، وإسقاط أحكام الإعدام الغيابية ضد قادة الحركات المسلحة، فضلا عن فتح المسارات والممرات لتوصيل المساعدات الإنسانية لمتضرري الحرب في مناطق النزاع، إلى جانب تجديد اتفاقية وقف العدائيات”.

ويقضي الاتفاق بين المجلس العسكري والحركة بفتح المسارات الإنسانية والممرات لتوصيل المساعدات لمتضرري الحرب في مناطق النزاع.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي شمس الدين كباشي، في تصريحات للصحفيين، إن “السلام يمثل أهمية قصوى، ويتعين على الأطراف السودانية الوصول إلى سلام حقيقي بمشاركة كافة الأطراف المسلحة”.

ووصل في وقت سابق من يوم أمس السبت، نائب رئيس المجلس العسكري بالسودان، محمد حمدان دقلو على رأس وفد من المجلس، إلى جوبا، للقاء رئيس جنوب السودان سلفاكير، وممثلين عن الحركة الشعبية- شمال، بقيادة الحلو وعقار.

وأوضح دقلو أنه حضر ليلتقي بالأخص زعيم متمردي جنوب كردفان، عبد العزيز الحلو، بينما شاهد صحافي موجود في القصر الرئاسي في جوبا دخول زعيم المتمردين في النيل الأزرق، مالك عقار، إلى القاعة التي شهدت المباحثات.

تحرير السودان
نفى رئيس «تحرير السودان»، عبد الواحد محمد نور، في تصريحات لجريدة «الشرق الأوسط»، اللندنية مشاركته أو وفد من حركته في أي لقاء مع المجلس العسكري، وقال إنه لن يلتقي «حميدتي»، مضيفاً: «نحن في الحركة لا نعترف بالمجلس العسكري ولا (قوى الحرية والتغيير)، ونعتبرهما انتهازيين اختطفا الثورة، ولن نذهب إلى جوبا، وحكومة جنوب السودان لم توجه لي دعوة في الأصل»، وشدد على أن موقفه مبدئي من الدخول في مفاوضات مع الحكومة السودانية السابقة والمجلس العسكري الذي قال إنه ورثها بوضع اليد، ونصّب نفسه حكومة.

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار