السودان الان السودان عاجل

الحزب الشيوعي يعلن رفض اتفاق إثيوبيا ويطالب بحل الدعم السريع وسحب القوات السودانية من اليمن

السودان نيوز
مصدر الخبر / السودان نيوز

أعلن الحزب “الشيوعي” السوداني، الأربعاء، رفض “الاتفاقات الجزئية الممهدة إلى محاصصات ووظائف تعيد إنتاج الحرب بشكل أعمق من السابق”.
جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب السياسي للحزب (أعلى هيئة قيادية)،وطالب الحزب بحل قوات الدعم السريع والإكتفاء بالقوات المسلحة والشرطة كما طالب بسحب القوات السودانية من اليمن مؤكدا رفضه التدخل في شؤون الدول الأخرى.
وانتفد الشيوعي مسودة المرسوم الدستوري معتبرها بانها تكرس الحكم العسكري وتبقي على قوانين تقيد الحريات على حد قوله .
وأوضح البيان، أن “ما يحدث من مفاوضات في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، شأن يخص المشاركين فيه، وأن الجبهة الثورية جزء من تحالف نداء السودان”.
ونادى الحزب “بضرورة الحل العادل والشامل للجميع الذي يوقف الحرب ويرسخ الديمقراطية والسلام، بمشاركة كل الحركات والجماهير في مناطق الحروب، وضرورة عودة النازحين إلى قراهم وتعويضهم وإعادة تأهيل مناطق الحروب”.
كما نادى “بقيام المؤتمر الدستوري الذي يقرر شكل الحكم في البلاد، وينتج عنه دستور ديمقراطي بمشاركة الجميع، وقيام التنمية المتوازنة، والدولة المدنية الديمقراطية التي تسع الجميع”.
وحول الاتفاق الذي وقعته قوى إعلان الحرية والتغيير، مع المجلس العسكري، الأربعاء الماضي، جدد الحزب رفضه للاتفاق، وقال إنه “كرّس الحكم العسكري، وكان ضروريا أن يأتي المرسوم الدستوري أولا، وبعده يأتي الاتفاق السياسي”.

عن مصدر الخبر

السودان نيوز

السودان نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الدين والسياسه،وجهان لعمله واحده لا ينفصل احدهما عن الاخر / و الدولة الإسلامية: دولة مدنية، ككل الدول المدنية، لا يميزها عن غيرها إلا أن مرجعيتها الشريعة الإسلامية./ ) لماذا لم تنجح الأحزاب منذ عقود من إنصاف السودانيين عما لحق بهم من مظالم في ظل الأنظمة الفردية الدكتاتورية؟، هل أحزابنا مصابة بعاهات تمنعها من أداء واجبها الوطني و السياسي على النحو الأمثل؟ لا للتسلق دونكم صناديق الاقتراع… حزاب – حركات – عسكر ” اذا كان الحكم يداعب اخيلتكم ! اعرضوا أنفسكم علي الشعب السوداني العظيم لا بالجلباب ولا بالعمامه ولا الدبابه . بعد الفتره الانتقاليه ، دونكم صناديق الاقتراع لا بالتسلق علي أكتاف الغير .والشعب يعرف من يختار؟ ( الرحمه لشهداء ميدان القياده و الحريه للضباط الأحرار – هم صناع النصر/ التحيه لهم هم من دفعوا الثمن : مافعلوه عجزت عنه الأحزاب والحركات والانتهازيين) الذي يلهثون للسلطه مثل مايلهث الكلب من العطش/ ( :: ولكم في البشير عبره :: ظن أن الملك والسلطه التي في يده والمال الذي في خزائنه والقوة التي في جسده. هي حصون تمنعه من الله تبارك وتعالى’ ألا يعلم أن بطش الله شديد”)

    • المشكله ليست في الإسلام بل التطبيق وتجار الدين/حافظوا أيها السودانيون على وطنكم وحذار من الانجرار خلف دعوات التحريض من بعض الاحذاب والحركات وحكموا العقول فهي منحة تحمي أمن ” الأوطان وقت الأزمات أما الفوضى فهي محنة للإنسان ومطحنة للبلدان. أقول هذا وأنا على يقين أن ” السودان بعقلائه وشعبه أوعى من التسبب في دفع ضرائب من أرواحهم بسبب ضريبة تتعلق بجيوبهم!

  • خلاص يا الشيوعي اطلع من الصورة خلى الناس تعيش حياتها مش كل شىء لا لا لا لا .. ما توافقوا نحن اصلا ما موافقين عليكم .. كلمة شيوعي دى ساااااااااااااااااااااااااااااااااااى بتجيب لينا مغص

  • ناس لالا…كرهتونا ذاتو ارفضوا لحدي بكره مافي زول حيشتغل بيكم تاني ناس كبار عقلهم عقل اطفال بس..كل المواضيع المطروحه يمكن معالجتها بعد تشكيل الحكومه لماذا الرفض لاجل الرفض فقط…..نرفض بس

    • بالله ديل فاضيين وما حاسين بوجع الناس .. خليهم يولوا .. قلنا الناس تكبر دماغها وكل شىء يتعالج على مراحل بس البداية تكون اتفاق تام وكامل بين الناس على انه مصلحة الوطن اهم … يلا بالطقاق اساسا زول شغال بيهم مافى . يتجوازوهم وبس .. خليهم يعملوا حزب لالا