السودان الان

خلاف حاد بمفاوضات (أديس أبابا) و(التيار) تكشف التفاصيل

جريدة التيار
مصدر الخبر / جريدة التيار

(التيار).. تكشف تفاصيل الخلاف بين قوى الحرية والتغيير ولجبهة الثورية

أديس أبابا : الخرطوم : مها التلب

علمت (التيار)، من مصادرها، أن الخلاف بين قوى الحرية والتغيير، والجبهة الثورية، انحصر حول، هيكلة قوى الحرية والتغيير ومسألة إرجاء أو تشكيل الحكومة الانتقالية.

وكشفت مصادر لـ(التيار)، أمس الأحد، أن الجبهة الثورية اقترحت إرجاء تشكيل الحكومة الانتقالية، إلى حين اكتمال التفاوض معهم، والتوصل إلى إتفاق سلام، وأضحت المصادر، إن الحركات المسلحة بالجبهة الثورية، اقترحت الاكتفاء بتشكيل مجلس السيادة، وذلك بالتشاور معهم، وتكوين مفوضية للسلام للتفاوض معهم، وإرجاء تشكيل مجلس الوزراء لحين انتهاء المفاوضات، وذكرت المصادر، أن الجبهة الثورية تمسكت بهيكلة، قوى الحرية والتغيير، وفقا لنظام رئاسي دوري، يتم من خلاله إعادة هيكلة قوى الحرية بصورة شاملة، بينما ترى قوى الحرية، أن الهيكل أفقي، يتم تدعيمه بما يتمخض عنه الاتفاق مع الثورية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة التيار

عن مصدر الخبر

جريدة التيار

جريدة التيار

أضف تعليقـك

تعليق

  • ..وتريد الجبهة الثورية – حسب فهمنا لمحتوى الخبر – أن تظل حالة اللاحكومة قائمة حتى تتكون مفوضية للسلام تتفاوض مع سادة الجبهة الثورية (ما معروف يوم.. شهر.. سنة) فإذا تم التوافق معهم تماما، فحينئذ يمكن تكوين مجلس الوزراء!!.. (يا سلام!!).. وكأنما حالة الوطن الآن تحتمل مثل هذه ( اللولوة)!.
    لو كان سادة الجبهة الثورية يعلمون ما يعانيه الشعب السوداني المذلول الصابر من ضائقة معيشية ساحقة من تجار بلا ضمائر ، وما يعانيه من سائقي وسائل المواصلات وأصحابها الساديين، لتناسوا مصالحهم الذاتية وباركوا الإعلان الدستوري،،ودعوا لتكوين الحكومة الجديدة في ظرف 24 ساعة!!.