السودان الان

الرحيل المر

صحيفة الصيحة
مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

عرفته في ظروف شديدة القسوة.. وأيام صعبة، وفي مدينة ملكال عاصمة إقليم أعالي النيل.. والتمرد يحاصر المدينة وهي تعيش على وقع سقوط طائرة الخطوط الجوية السودانية وحصار المدينة من البر الغربي للنيل.. في تلك الأيام كنت من بين فريق من الإذاعة القومية ومن الإعلام العسكري والمهندسين أسندت لنا مهمة إنشاء إذاعة ملكال.. وكان لي شرف أول من نطق عبر الأثير هنا إذاعة ملكال صوت السلام!!

في تلك الأيام تعرفت من خلال شقيقي إبراهيم على المساعد جيب الله عمر الذي كان يشرف على اتصال قيادة الفرقة العسكرية من الخرطوم.. وطائرات النقل العسكرية الضخمة المعروفة “بسي 130” تنقل العتاد العسكري وتنقل المدنيين مجاناً.. والمرضى، وحتى التجار الشماليين في المدينة قبل فتح الطريق الملاحي بين كوستي وأعالي النيل.. جيب الله عمر شخصية عسكرية صارمة.. يحظى بثقة ضباط الفرقة كبيرهم وصغيرهم وحده من “يدخل” من ضباط الصف غرفة التخطيط للعمليات العسكرية الدقيقة.. يعتبر جيب الله عمر مرجعاً في معرفة الطرق والأودية والخيران..

خاض جيب الله عمر أكثر من مائة معركة عسكرية في الجكو.. ومريال أجيت والناصر وأكوبو وبور والبيبور وفشلا وأكوبو وواط وأيود ومتحرك فنقر.. وواجه كتائب الحركة الشعبية من اللهيب الأحمر إلى “البلاك فوكس” والكتيبة مظلوم.. احترقت قطية جيب الله عمر بصاروخ في أكوبو.. كان يواجه الذخيرة بشجاعة نادرة.. يهش بعصاه في المعركة الجنود ويضرب بعضهم بعنف لتصحيح مرمى النيران.. خسر معارك وكسب أخرى ولكنه ظل ثابتاً لا يزحزحه الرصاص ولا يهاب الموت.. تمت ترقيته من عريف إلى رقيب استثناء لشجاعته وحسن تصرفه واحترامه لنفسه وقادته..

كان اللواء الركن فيصل سنادة أعظم من قاد الفرقة بملكال يعتبره سراً من أسرار الجيش وكنزاً نادراً.. لمعرفته بخطط المتمردين.. وعندما أسندت إليه القيادة مهمة “تشوين” الفرقة يومياً من الخرطوم لثقتها في أمانته ونزاهته.. وكان يرفض استغلال موقعه للكسب المادي.. بشحن البضائع في الطائرات العسكرية من سجائر وتمباك.. وسكر للتكسب.. عاش فقيراً.. ورحل الأسبوع الماضي عن هذه الدنيا في صمت.. وكانت دار جيب الله عمر بالقرب من سوق ليبيا “تكية” للعابرين وداخلية لطلاب العلم من أبناء كردفان وديار المسيرية.. يغشاه صاحب الحاجة وهو يعطي مبتسماً.. تنعقد في بيته العامر بالناس مجالس الحل ويلتقي في داره الأطباء وأساتذة الجامعات ورجال الأعمال والسياسيين.. وجيب الله يستقبلك هاشاً ويودعك مبتسماً..

خطفته المنية الأسبوع الماضي بعد حياة عامرة بفضائل خدمة الناس..

الليلة الخريف ودع سحابو وقفا

وحزنانة المسيرية تذرف دموع الطرفة

حليل جيب الله سيد الفهم والعرفة

ورحل يا إبراهيم أخوي حامي العرين أبوكفة

القلب يدمع والعين تبكي وذكريات أيام جنوب السودان وعمليات صيف العبور وفرسان الكتيبة (103) وقصص وحكايات عن حياة ذلك الفارس الذي لن تنجب ديار المسيرية الزرق في القريب مقاتلاً بجسارة ود عمر.. وكريماً وشجاعاً في مقام جيب الله الذي رحل وهو مثل نهر الدندر في العطاء.. ومثل فرسان البقارة في الجسارة (ساعة الشوف يشوف والحارة يعمر سوقا).

إنا لله وإنا إليه راجعون..

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الصيحة

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة

صحيفة الصيحة

أضف تعليقـك