السودان الان

حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطة لإقامة الخلافة الراشدة

شبكة الشروق
مصدر الخبر / شبكة الشروق

طالب حزب التحرير ولاية السودان، يوم الخميس، من أسماهم أهل القوة والمنعة والمخلصين، بتسليمه السلطة لأجل إقامة دولة الخلافة الراشدة التي تقوم على منهاج النبوة، وأبدى تحفظه على الاتفاق الذي تم بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.

وأعلن الناطق الرسمي للحزب، إبراهيم عثمان أبوخليل، في منبر وكالة السودان للأنباء، أن اتفاق المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير قام على أساس باطل من الناحية الشرعية والواقعية على حد تعبيره.

وأكد أن للحزب دستور واضح يقوم على الكتاب والسنة ويحوي 191 مادة وفق تصور كامل للحياة الإسلامية في أنظمة الحكم والاقتصاد والاجتماع والسياسة والتعليم والسياسة الخارجية والتشريعات، بل أنظمة شاملة لدستور الدولة وسائر القوانين.

 وقال أبو خليل “نخاطب المخلصين من أهل القوة والمنعة تسليمنا الحكم من أجل استئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة وحمل الدعوة الإسلامية قضية المسلمين المصيرية إلى العالم “.

وأضاف أن حزب التحرير بعمله هذا لا يُلقي بالاً لرضا الكفار المستعمرين ومنظماتهم بل يجعل رضا الله سبحانه وتعالى هو الغاية المثلى والمقصد الأسمى.

ونفى أبوخليل أي علاقة لحزب التحرير بـ”داعش” الإرهابية، وقال إن الحزب أسس قبل تكوين “داعش” بزمن طويل.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة الشروق

عن مصدر الخبر

شبكة الشروق

شبكة الشروق

أضف تعليقـك

تعليقات

  • تجربة 30 سنة لا للسلطة ولا للجاه هي لله أين السودان الآن آخي ابراهيم عثمان ابو خليل وكم روح زهقت بإسم الدين وكم روح سجنت بإسم الدين وكم روح احيلت بإسم الدين للصالح العام وكميات من الاراضي البلد بيعت لتعبيت المجاهدين للجهاد بإسم الدين والتمكين علي جميع المصالح الحكومية بإسم الدين وسرقة المال العام بإسم الدين٠ أعتقد انت يا إبراهيم انسان غير طبيعي بلا حزب تحرير بلا مسخرة وقلة آدب إتغطي كويس وانت نايم بقينا نسمع حكم إسلامي من سودانيين بذات تجينا الرجفه والخوفه والفسو من الدخلتو فينا

  • دولة الخلافة الراشدة عمك سيدنا عمر بن الخطاب حدد الامراء منا والصعاليك اللي زيكم وزراء جاي تقول خلافه اولى منكم الخلافه الله يقطعكم من النصف التحتاني

  • انه داعش وكذلك الجزولي ولكن السؤال الاهم تغفل ابواب الاعلام الرسمية امام قوي الحرية والتغير وتفتح للدواعش بمنبر وكالة الانباء . اليس هذا غريب