السودان الان السودان عاجل

شبكة زين تستأنف عملها بولاية فشودة بعد إنقطاع لسنوات

راديو تمازج
مصدر الخبر / راديو تمازج

أعلنت حكومة ولاية فشودة بجنوب السودان ، الإثنين، عودة شبكة زين بعد توقف دام لخمسة سنوات، وذلك الأسبوع الماضي.

وقال وزير الإعلام و الاتصالات عبدالله كور اييك، في تصريح لراديو تمازج ، إن الشبكة انقطعت منذ سبع سنوات بسبب الحرب لكنها استأنفت عملها في مدينة فشودة والقرى المحيطة بها ، مشيراً إلى أن الشبكة ستسهل أنشطة الحكومة بجانب تواصل المواطنين مع اهاليهم لاستراتيجية موقع الولاية بجانب ربطهم بالولايات المجاورة والعالم أجمع.

وتابع المسؤول الحكومي أن الشبكة حالياً تغطي ثلاث مقاطعات “كدوك ، و ديطوك ، وويجريك”.

ورحب اييك بعودة الشبكة، واصفاً ذلك بالخطوة المهمة  في مجال التنمية و إنعاش الاقتصاد، و تابع” نشكر شركة زين لاستئناف خدماتها مجدداً و هذه اشارة حقيقية لحلول السلام”، مطالباً الشركة بضرورة توسيع تغطيتها في كل أرجاء الولاية.

 

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع راديو تمازج

عن مصدر الخبر

راديو تمازج

راديو تمازج

اترك رداً على هائم X

تعليقات

  • فعلا اي سارني بالموضوع ده، في استغلال بيقول، وجهتو النرويج و اتحرك تقريبا في المساله، ” الجيلي “، الزياره دي مساوه، برضو احلال كامل، و في موافقه مبدئيه.

    • دي بس كمرحله اولي، و تتم في الفتره الانتقاليه نقطة وسطر جديد.
      ميه في المية اكتفاء ذاتي في القطاعين.

  • كويس متفقين انه الشبكه ملك للدوله او بشكل ادق سوداني، ابدا عمليه احلال كامل باصلي اوربي او غربي، و بالتاكيد حيكون فيها استعداد لاستقبال اي شي بيكون من الممكن مستقبليا بيفصل حتي علي كده، الحاليه ما فيها التقديرات دي، هو زاتو قبل هوبا عملها كده دي مده طويل شديد عليهو، بالسعه المتوفره بالنسبة ليك، و ما اعتقد حتي الشبكه الموجودة حاليا من الممكن تستوعب اي زيادة في السعه بكفاءة كما يجب ان تكون اللهم بس عندي سعه عاليه و بتشتغل اربعه ساعات في اليوم بمستوي كويس مقبول مرضي، اي ضيق و زهج بس بقيه اليوم.

      • بالسعه دي تحت و بعيد جدا من التطلعات، اي ما حيكون محط اهتمام مقلق، التطلعات للجيل الخامس.

      • السعر ده لانه حتلغي برج في كل تلاته، الضخ قوي شديد.
        و بيوفر ليك اجارات كمية حتطلع ليك ارخص من منصرفات التشغيل الحاليه.

    • الطرح ده فعلا التطور الحقيقي الرجوع لمربع صفر في الاتصالات و مكلف جدا مليارات الدولارات، الاحساس بالامان و الخصوصية المطلقه.