اخبار الاقتصاد

مبارك الفاضل: التصعيد بين “العسكري” و”التغيير” في مصلحة النظام السابق

باج نيوز
مصدر الخبر / باج نيوز

الخرطوم: باج نيوز

 دعا رئيس حزب الأمة مبارك الفاضل، لضرورة أن يتخطى طرفا التفاوض “المجلس العسكري و قوى إعلان الحرية والتغيير” الجدل و الإتجاه نحو تكوين حكومة انتقالية من الكفاءات الوطنية، ونوه إلى أن أي تصعيد بين الجانبيين يصب في مصلحة النظام السابق والثورة المُضادة.

وأعلن الفاضل خلال مؤتمر صحفي بالخرطوم ظهر اليوم “الثلاثاء” عن تبنيه مُبادرة  لحل الأزمة السياسية في البلاد تستند على اعتماد دستور 2005م، وقال إنه يحسم الجدل بشأن هيكلة أجهزة الحكم في الفترة الإنتقالية وصلاحياتها، على أن يتم التشاور بين قوى الثورة بما فيها “الحرية والتغيير” والمجلس العسكري على ترشيح شخصية مستقلة تنطبق عليها المؤهلات المطلوبة لمنصب رئيس مجلس الوزراء، وأن يكلف “العسكري” من يقع عليه الاختيار لتشكيل حكومته خلال أسبوع من تكليفه، وبعد تشكيل الحكومة الانتقالية يشكل “العسكري” مجلسا رئاسيا من (16) عضو “سبعة عسكريين هم أعضاء المجلس العسكري الحالي وتسعة مدنيين”، ويحتفظ رئيس المجلس العسكري ونائبه برئاسة المجلس الرئاسي، على أن يكون هنالك نائب رئيس آخر من الأعضاء المدنيين.

ونوه الفاضل إلى أن أي تصعيد بين المجلس العسكري الانتقالي و”قوى إعلان الحرية والتغيير”، سيصب في مصلحة النظام السابق، وحذر من حدوث مواجهة مع “العسكري”، وقال “المواجهة ستفتح الباب واسعا للفوضى والثورة المضادة”، واعتبر أن مصلحة الجميع في الجلوس للتفاوض وقبول الدستور.

وقلل الفاضل من دعوة (مليونية 30 يونيو) التي أطلقتها “الحرية والتغيير”، وقال “30 يونيو ليس لها أي قيمة سياسية وفقط تصادف نهاية المهلة التي حددها الاتحاد الإفريقي للمجلس العسكري لتكوين حكومة مدنية”، وأشار إلى أن أي إضرابات أو مليونيات سيكون قوامها من الإسلاميين.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع باج نيوز

عن مصدر الخبر

باج نيوز

باج نيوز

أضف تعليقـك