كتابات

د. عبد الله علي إبراهيم يهاجم الطيب مصطفى ويكتب رطله من لحم شعب السودان

التحرير
مصدر الخبر / التحرير

 

كانت للرويبضة (والرويبضة هو الرجل التافه في الشأن العام) الطيب مصطفى حجة ثابتة متى رد على اتهام الشيوعيين لدولة إنقاذه بسفك الدماء. كان يذكرهم بمقاتلهم للأنصار في عهد جعفر نميري ومذبحة بيت الضيافة بعد فشل انقلاب 1971. وكان الإغراء أن أقول “بمقاتلهم المزعومة” لولا ما بدا لي أن الشيوعيين قبلوا التهم صاغرين. فلم أنجح في تحريك ساكن صمتهم عن توزيرهم بمذبحة بيت الضيافة بكتابي “مذبحة بيت الضيافة: التحقيق الذي يكذب الغطاس” (2018) الذي طلب فتح التحقيق في تلك المذبحة لدلائل قامت تبرئ الشيوعيين منها. وقد اسمعت لو ناديت حياً. كما استغربت دائماً علوق تهمة مقتلة الأنصار بالشيوعيين بينما سقطت بالكلية عن جعفر نميري وأبو القاسم محمد إبراهيم والبقية الكرام في مجلس قيادة الانقلاب بالكلية. والواضح أن التهمة ركبت الشيوعيين لمجرد أنهم بقوا في الحقل السياسي بينما تلاشى منه نميري وصحبه علاوة على قعود الشيوعيين دون الأخذ بزمام الراوية عنهم عنها.

ورد الطيب أعلاه على الشيوعيين صفيق. ويقع في باب “عَقاب كتلكم” أجاز به لنظامه الإسلامي القتل طالما سبقه إلى ذلك الشيوعيون. فجعل من قتل الشيوعيين لخصومهم حقاً مستحقاً مؤجلاَ لشيعته تأخذ به متى شاءت. وتنطبق على الرويبضة هنا عبارة إنجليزية هي: “طالب برطله من اللحم”. وتقال عن الشخص يلح على ما يعتقد أنه حقه حتى لو تأذى الناس من مطلبه.

ارتحل الرويبضة الطيب مصطفى من حجة “عقاب كتلكم” في مقال نشره أمس بسودانيزأونلاين إلى واحدة جديد. فالشيوعيون في قوله قتلة مشهود لهم خلافاً لهم هم الذين تربوا على “قيم الطهر التي تعلي من قيمة الدماء وترفعها فوق مقام بيت الحرام”. وهذا باب في الكتابة بنذالة. فقد أعلى ابن أخته البشير الدماء في كلمة له ذائعة إلى مقام البيت الحرام حقاً بعد قتل الألوف في دارفور. وهذا جس بعد ذبح. ولم يطرف له مع ذلك جفن وهو يسفك دم المتظاهرين السلميين في سبتمبر 2013 وفي ثورة ديسمبر القائمة التي وضعته حيث ينبغي له في شرقيات سجن كوبر مجاوراً القتلة العاديين في زنازينهم.

وعاد الرويبضة في مقال الأمس إلى لازمته عن دموية الشيوعيين. ويستدل عليها بأبيات شعر للأستاذ كمال الجزولي والمرحوم على عبد القيوم. فأخذ من شعر كمال قوله “أن نقتل أسهل من القاء تحية” ومن على عبد القيوم “يا سيف الفدا المسلول”. وسنتجاوز عن هذه القراءة الحرفية للشعر التي ابتلى الله بها صفوة الكتابة السياسية مثل الذين استنكروا “التزوير” في البيت “ما لان فرسان لنا بل فر جمع الطاغية”. وسنأخذ الرويبضة الطيب أخذاً وبيلا بأشعار شباب الجهاديين في حرب الجنوب التي استباحت الدم غناء وفعلاً. فبينما لن تجد دليلاً على قتل بيت شعر كمال أو علي لضحية بعينها تجد أهازيج الجهادين تجمع بين الشعر والقتل. فالشعر الداعي للقتل يجري تطبيقه للوهلة والحين بواسطة مقاتلين خرجوا للغرض. فهو جلالات للقتل:
جينا جينا لله
جينا الله
وارتضينا الإسلام دينا الله
شايلين كلينكيتنا
واربجينا الله
و الدوشكه في ايدنا
للبجينا الله
وكان لهؤلاء الجهدية كنداكات:
أبشري مهيرة بت عبود
بنياتك إدياتن مزينة بي كلاشنكوف
وكانوا كيزان الله الراجمات:
كن جوك كيزان الدين
الواحد بوزن مية
بيهدو كيد أعداهم
بالنار واللهب الحية
(وهو سيف العدا المسلول ذاته)
بل استشهد على عبد الفتاح الشاعر قوي المراس تحت ظلال جلالته:
ثم ماذا بعد هذا؟
ثم ماذا لو ألفنا المدفعية
و عشقنا القصف و اشتقنا صفير المروحية
و تمترسنا و أقسمنا بقسم الصدق أن نحمي القضية
ما علينا إن فنينا دون أن نرضى في الدين الدنية
ثم ماذا بعد هذا؟
صفوة القول إن الرويبضة الطيب مصطفى غير مؤتمن على القلم.

د. عبد الله علي إبراهيم

[email protected]

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة التحرير

عن مصدر الخبر

التحرير

التحرير

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الحق مقالك لا يساوي مداد ما كتب به لم تستطع ان تجد اي حجة في دفاعك عن الشيوعيين وهو امر لم يستطع من سبقوك ان ينفوه واستدلالك بالاناشيد الجهادية فانت لا تساوي ظفر من باع دنياه لاخرته ولاقى ربه شهيداً ونصيحة لك ان تبتعد من الدخول في سجال الكتابة والصحافة فكثيرا من ولج في هذا المجال اضر بقضيته اكثر من نفعه .

  • حسبنا الله ونعم الوكيل على كل فاسق وزنديق وجهلول؛ والأمر لله من قبل ومن بعد.
    لا أعتقد أنه يوجد مقام فوق مقام البيت الحرام ؛
    لقد انحططت بذلك وأثبت أنك دون مقام الرجل الرويبضة؛ وليتك كنت تافها في الشأن العام فقط. إن أمثالك ممن يغلفون السم في الدسم لا تفوت على فطنة القاريء محاولاتهم الحط من قيم أعلاها رب الكون أيها الصابيء.
    وصدق أهلنا حين قالوا: “القلم ما بزيل بلم” وبعض ممن ينادى بـ “دكتور”، هو فعلا ديك تور ولكن الله يرزق من يشاءبغير حساب؛ ولن يعفي ذلك أحدا من خلقه من الحساب، فلا تستبعدن ذلك اليوم وإن طال بك الأجل أيها الفاني.
    إن لم يعجبك أن يكون الطيب غير مؤتمن على القلم، فأنت غير مؤتمن على الدين، ولتلحقك اللعنة التي وعد الله بها إبليس إلى يوم الدين.