السودان الان السودان عاجل

بالفيديو والصور : اول لقطات تظهر عمر البشير اثناء ترحيله من السجن 70 محاميا يدافعون عنه ..تفاصيل استجوابه في نيابة مكافحة الفساد

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

ظهر الرئيس المخلوع عمر البشير في اول لقطات مصورة اثناء ترحيله الى النيابة لاستجوابه تمهيدا لتقديمه للمحاكمة الاسبوع المقبل بتهم مختلفة حيث يحاكم بتهم الفساد والثراء غير الشرعي وحيازة النقد الأجنبي، الأسبوع المقبلفيما تحدثت مصادر لموقع اخبار السودان عن تولي 70 محاميا للدفاع عن البشير .
ومثل الرئيس المخلوع عمر البشير علنا اليوم الأحد للمرة الأولى منذ الإطاحة به، حيث نُقل من السجن إلى مكتب المدعي العام لمكافحة الفساد وجرى اقتياد البشير إلى نيابة مكافحة الفساد في أول ظهور له منذ الإطاحة به وكان مسجونا في سجن كوبر .
واظهرت المقاطع المصورة التى عرضها التلفزيون الرسمي إن البشير كان يرتدي ملابس بيضاء وعمامة تقليدية في سيارة تويوتا لاند كروزر إلى مكتب المدعي العام في الخرطوم بحضور وسائل الاعلام امام بوابة السجن .
وأكد الناطق باسم المجلس العسكري الحاكم، المقدم عبد اللطيف كبير، أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إخراج الرئيس المعزول من سجنه بالخرطوم، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
تفاصيل استجواب البشير في نيابة مكافحة الفساد
ونشرت وكالة السودان للأنباء “سونا” تفاصيل عملية الاستجواب التي أجرتها نيابة مكافحة الفساد في العاصمة الخرطوم، للرئيس المعزول عمر البشير، الأحد.

وأكد الناطق باسم الشرطة في بيان، أنه “تم في الثالثة من ظهر امس (الأحد) نقل البشير ضمن قوة وحراسة أمنية مشددة من سجن كوبر، لنيابة مكافحة الفساد بحي العمارات، حيث خضع لإجراءات التحقيق بواسطة النيابة المختصة”.

وأضاف أنه بعد انتهاء التحقيق، تمت إعادة الرئيس السوداني المعزول إلى سجن كوبر.

ووجهت نيابة مكافحة الفساد للبشير تهما تندرج تحت مواد النقد الأجنبي والثراء الحرام، ومخالفة أمر الطوارئ وحيازة نقد سوداني يتجاوز المبلغ المسموح.

وقال وكيل النيابة علاء دفع الله: “تم إحضار الرئيس السابق وإبلاغه بأنه يواجه تهما بموجب المادتين 5 و9 حيازة النقد الأجنبي والمادة 6 الثراء الحرام والمادة 7 الحصول على هدية بطريقة غير قانونية”.

من جانبه، أوضح مصدر بالنيابة العامة أنه “تم إخطار البشير بحقه في استئناف التهم خلال أسبوع من الآن لوكيل أول النيابة، وأنه في حالة رفض الاستئناف، يستأنف لوكيل النيابة الأعلى، الذي يعتبر قراراه نهائيا، قبل أن يحال الملف للمحكمة المختصة”، بحسب “سونا”.

وأشارت “سونا” إلى أنه تم توجيه التهم بحضور البشير شخصيا، وممثلي الدفاع على رأسهم أحمد إبراهيم الطاهر، ومحمد الحسن الأمين، وهاشم أبو بكر الجعلي .
والتقطت عدسات المصورين صوراً للرئيس السوداني السابق عمر البشير وهو يغادر مكتب المدعي العام لمكافحة الفساد في الخرطوم.


وأعلن النائب العام السوداني، الوليد سيد أحمد، السبت، أن البشير سيمثل أمام المحكمة الأسبوع المقبل بتهم تتعلق بالفساد والثراء غير الشرعي وحيازة النقد الأجنبي، دون تحديد يوم بدء المحاكمة.

كما أكد أحمد أن التحقيق الذي تم فتحه ضد البشير في هذه القضايا استُكمل.

والخميس، نقلت وكالة الأنباء السودانية “سونا” عن مسؤول سوداني لم تسمه أن بين التهم التي يواجهها البشير حيازة النقد الأجنبي والكسب بطرق غير مشروعة وإعلانه حالة الطوارئ.

وفي أيار/مايو الماضي، وجه النائب العام المكلف الوليد سيد أحمد محمود، باستجواب الرئيس المخلوع في الدعوى الجنائية رقم 40 2019م تحت المواد 6/1 من قانون التعامل بالنقد الأجنبي والمادة 15 من قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، قد أعلن في نيسان/أبريل الماضي العثور على ما قيمته 113 مليون دولار من الأوراق النقدية بثلاث عملات مختلفة في مقر إقامة البشير.

كذلك لفت البرهان إلى أن فريقاً من الاستخبارات العسكرية وجهاز الأمن والمخابرات والشرطة والنيابة العامة وجد 7 ملايين يورو (7.8 مليون دولار) و350 ألف دولار وخمسة مليارات جنيه سوداني (105 ملايين دولار) أثناء تفتيش منزل الرئيس المعزول.

لقاء في السجن
قبل ظهوره الاحد اثناء ترحيله قام وفد من مفوضية حقوق الإنسان، بزيارة سجن كوبر، الذي يقبع فيه الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، وأكثر من 20 معتقلا آخرين من نظامه.

ونقلت وسائل إعلام سودانية عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن “البشير يقبع في غرفة صغيرة بها سريران، حيث كان معه رئيس البرلمان السابق، أحمد إبراهيم الطاهر، الذي أُطلق سراحه”.

وحسب المصادر، فإن “البشير يتلقى الرعاية الطبية بانتظام وأطباؤه يشرفون على ذلك، وهو يكثر من القفشات والضحكات”.

وأكد البشير، ﻟﻮﻓﺪ ﺍﻟﻤﻔﻮﺿﻴﺔ، ﺃن “النيابة السودانية بدأت فعلا التحقيق معه، مؤكدا أنه ﻗﺎﻝ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ البرهان ﻋﻨﺪﻣﺎ جاء لاستلام ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻣﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺑﺮﻛﺔ ﷲ”.


ﻭﺃﺟﻤﻊ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠوﻦ ﻣﻦ ﺭﻣﻮﺯ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺗﻬﻢ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻬﻢ، ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ ﺣﺘﻰ ﻟﻢ ﺗﻮﺟﻪ ﻟﻨﺎ ﺃﻱ ﺗﻬﻤﺔ، ﻭﺷﻜﺎ ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻷﻭﻝ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ علي ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﻁﻪ ﻣﻦ ﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﺁﺩﺍء ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ 4 مرات، ﻭﻗﺎﻝ: “ﺳﻤﺢ ﻟﻨﺎ ﺑﺼﻼﺓ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻭﻟﻦ ﻧﺴﻜﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ، ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺍﻟﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ”.

وعانى السودان من ارتفاع مستوى الفساد في عهد البشير، إذ كانت في المرتبة 172 بين 180 دولة، وفق “مؤشر مدركات الفساد” التابع لمنظمة الشفافية الدولي

وأطاح الجيش واحتجز البشير في 11 أبريل بعد 16 أسبوعًا من الاحتجاجات في الشوارع ضد حكمه الذي دام 30 عامًا.


ويشهد السودان أزمة سياسية منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 نيسان/أبريل الماضي إثر احتجاجات شعبية، لتستمر الاحتجاجات ضد المجلس العسكري الذي تسلم السلطة للمطالبة بنقلها للمدنيين.

ووصلت المحادثات بين المجلس العسكري والمعارضة إلى طريق مسدود، في ظل خلافات عميقة بشأن من ينبغي أن يقود المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية، ومدتها ثلاث سنوات.

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ايوه بالضبط راجع اسلوب تعاملك معاهو و شبه قطيعه و قطيعه في الاطار الرسمي و علي خلق و اخلاق و مبادي الا من رحم ربي، غيرك ما تتصور ابدا اساليب التواصل، دي هنا في الزيارات فرضتها باسلوبي او بنسحب من الاتفاق بنفس الاسلوب، شغل فوق شديد و من ما عينه تقع فيني بيلزمني، بيتفك من اي اللتزام حوله و اذا عملتها القصه دي بيدي ده اعدام اذا فضيت الارتباط غير المريح بنفسي ما يرجع يقعد قبله، اذا بيواجه المقصله.

  • شايفين الكرش زي القربه اعوذ بالله من اكل الحرام !!! سبحان الله اول شئ كرش زي القربه علامه من الله