السودان الان السودان عاجل

الطيب مصطفى يكتب : الكـــــذابــــون !

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

أكاد اجزم ان قوى الحرية والتغيير (قحت) لم تحزن على شهداء اعتصام ميدان القيادة العامة بقدر عشر معشار حزنها على فقدان ذلك الموقع الفريد الذي كان بمثابة ورقة ضغطها الكبرى التي مكنتها من حصد كل التنازلات المجانية التي منحها اياها المجلس العسكري قبل ان يفيق ويعيد النظر في قراراته الكارثية!.
اقول هذا تمهيدا للتعليق على حديث السيد الصادق المهدي الذي لم ادهش البتة لتصريحه لقناة اسكاي نيوز والذي قال فيه إن (العصيان المدني المفتوح غلط ووضع المتاريس دون نظام يعوق حركة المواطنين).
وهل نتوقع من المهدي غير ذلك القول الحكيم الذي افحم به حلفاءه في قوى الحرية والتغيير وكشف به عوارهم وهم يغلقون الشوارع (ليسجنوا) المواطنين داخل دورهم حتى يرغموهم على المشاركة في العصيان المفروض عليهم رغم شعارات الحرية التي يتشدقون بها زورا وبهتانا؟!
نعم ، يحدث ذلك من تحالف يرفع شعار حرية سلام وعدالة ، فاية حرية بربكم تلك التي تقيد حركة الناس وتمنعهم من الذهاب الى اعمالهم واي سلام ذلك المرفوع على اسنة الرماح وهم يهددون من يزاولون عملهم بالويل والثبور وعظائم الامور؟!
لقد والله العظيم مات عدد من المواطنين نساء ورجالا جراء اغلاق الشوارع رغم تباكي اولئك الكذابين على شهداء الاعتصام وكأن من قتلوا بسبب تصرفاتهم الصبيانية (فطايس) او كلاب مسعورة لا شهداء مثل من قضوا في الاعتصام ، فاي حزن ذلك الذي يزعمون وهم الذين مردوا على القتل من قديم وهل مجازر الجزيرة ابا وودنوباوي وبيت الضيافة الا قليل من كثير من مخازيهم الكبرى التي سطروا بها ابشع صفحات التاريخ؟!
نسي هؤلاء الذين يمارسون الارهاب وقطع الطريق انهم يرتكبون جرائم جنائية في حق المواطنين وفي حق كل من تضرر منهم سواء بالموت او الضرر المادي او المعنوي مما يتيح للمتضررين ان يحصلوا على تعويض مجز نظير ذلك العدوان السافر على حريتهم وحقهم في العمل والتنقل ولقد سعدت بالدعاوى التي رفعها د. ناجي مصطفى المحامي للنائب العام ضد تجمع المهنيين الذين حرضوا المواطنين على اغلاق الشوارع والكباري بل وقفل الطرق الداخلية امام ألبيوت لمنع المواطنين من الخروج من دورهم انفاذا للعصيان المدني الذي اعلنوا عنه لتحقيق اهدافهم السياسية الرخيصة.
لقد سقطوا في امتحان الاخلاق وتعروا من ورقة التوت وهم يمارسون كل اساليب البلطجة والكذب وهم يغلقون الشوارع والكباري ويتسببون في موت المرضى خاصة من اصحاب الحالات الحرجة مثل غسيل الكلى او الولادة او الربو او العمليات الجراحية جراء منعهم من الوصول الى المستشفيات لتلقي العلاج.
استمعت الى حديث مدير جامعة الخرطوم بروف احمد محمد سليمان وهو يكشف بالصور والفيديوهات الفاضحة جانبا من الأضرار التي لحقت بمنشآت الجامعة بما فيها المستشفى والمكاتب والقاعات حيث اوضح ان الجامعة منذ انشائها قبل اكثر من مئة عام لم تتعرض لما تعرضت له من اضرار فادحة جراء تلك التصرفات الصبيانية وغير الاخلاقية.
لقد انفضحوا ورب الكعبة في كل شيء ليس فقط من خلال العصيان المدني او اغلاق الشوارع والكباري للضغط على المجلس العسكري حتى يبتزوه ويكرهوه على منحهم السلطة التي يعشقون انما من خلال تسخير العمل النقابي لتحقيق اجندة سياسية بالرغم من عدم شرعية ذلك الفعل سواء في القانون المحلي او الدولي.
كذلك فانهم مارسوا الاقصاء على القوى السياسية الاخرى حين لم يكتفوا بمنحهم نسبة 67% من عضوية البرلمان ولا استشارتهم في تحديد من يشغل النسبة المتبقية من المقاعد البرلمانية ممن يوالونهم بينما لا يبقى لبقية القوى السياسية غير الموالية سوى ان تشرب من البحر! وبالرغم من ذلك يرفعون شعار العدالة فيا لها من عدالة عرجاء !
واصلت قحت مطالبها التعجيزية خاصة حول مدنية مجلس السيادة ثم صعدت موقفها بعد فض الاعتصام واعلنت العصيان الذي قضى بفشله الذريع على البقية الباقية من سطوتها التي كانت تستقوى بها لتمارس الضغط على المجلس العسكري.
لا عزاء لقحت بعد ان فقدت كل اسلحتها فقد تهاوت جميعها وسقطت واحدة تلو الاخرى واقولها مجددا إنني لا أشك البتة في ان قحت لم تكن صادقة حين لطمت الخدود وشقت الجيوب حزنا على شهداء الاعتصام انما تجسد حزنها الاكبر في فقدانها لميدان الاعتصام الذي يمثل أهم اسلحة الضغط التي ظلت تستخدمها وتشهرها في وجه المجلس العسكري الامر الذي جعلها تبذل غاية الجهد للافادة من سقوط الشهداء والذي حاولت ان توظفه في الهاب المشاعر لانجاح العصيان المدني كآخر ورقة ضغط وها هو سلاح العصيان يخر صريعا امام وعي المواطنين الذين رفضوا اساليب الاكراه التي تمارسها قحت لاجبارها على الاذعان لارادتها وتحقيق اجندتها الانانية والاقصائية التي تسعى من خلالها الى الانفراد بحكم السودان.

الانتباهة

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الطيب يتحدث عن العدالة ههههههه
    نحنا في افريقيا ياحبيبي وليس في بيفيرلي هكس … ومن دول العالم المتخلف التالت
    الاقصاء وااااااااارد ياحبيبي , نعم علي قوي اعلان الحرية والتغييير ان تقصي كللللل من شارك في النظام البائد قدر المستطاع ,,, والا تسقط هي كمااااااااان
    هولاء الاجانب والخونة لن يخرجوا من السودان الا بالاقصاء

  • الطيب مصطفى العنصري الكزاب منافق الله لافقك هم بقفلو الشوارع اشان التاتشرات م تدخل تقتلهم ي ارعن

  • الزول ده متفلسف و عايش ليهو في واقع ما و اقعو يا زول فوق من فسفتك دي و اعرف انت بتكتب في شنو . انت زمنك انتهى و ده زمن الشباب ” افهم “

  • بورك فيك أيها الرجل الشجاع الطيب مصطفى
    لقد قلتَ كلمة الحق من قبل في وجه الانفصاليين الجنوبيين حتى ذهبوا غير مأسوف عليهم وفق قراراتهم هم.
    واليوم تقول كلمتك بشجاعة معهودة فيك في وجه هذه الفئة عديمة الخبرة والاخلاق قحت وهي قحط وبسبب مواقفها المتعنتة تاخذ السودان للمجهول والنزاع والفوضى ولينظروا لتاريخهم الدموي البعيد عن الديمقراطية المزعومة زوراً وبهتاناً ولو انهم دعاة حرية وعدالة فليتركوا الصناديق تتحدث في الانتخابات لا أن يستخدموا الأطفال الصغار دروع بشرية ليموتوا في الشوارع بينما هم يتمسحون ويلبسون البدل ليدخلوا القصر الجمهوري حكام.

  • يازول انت اغبي بشر على وجه الارض . حديثك كلوا دفاع عن العصابة التي سقطت ودفاع عن التيار الاجرامي الذي يدعي الاسلام و الاسلام بعيد عنهم . البشر التي قتلتوها في دار فور فقط تساوي ضحايا الجزيرا ابا 500 مرة . وين ضحايا جبال النوبة وين ضحايا النيل الازرق …
    والاموال التي سرقت باسم الدين لا حصر لها وظهر جذء منها اخيرا في قصركم … والله فضايحكم في زمن التتار ما كانت موجودة …يازول اختشي شوف ليك اي حفرة دخل راسك فيها حتى ياتيك اجلك…..

  • يسلم فمك استاذ الطيب مصطفى
    والله يولمنى جدا ماآل اليه البلد ….اى ثورة تلك واى حرية جعلت الناس تكره هولاء ويلعنوا فيهم فعلا واسفاه على شباب البلد اللائى كسروا ودمروا واعاقوا حركة المواطنيين ياللكذب يقولون اتينا من اجل الشعب ويسمون النظام البائد بالحرامية صدقونى اثبتم بان هولاء اللائى تسئون لهم رجال بالرغم من فساد اغلبهم ….كان البلد على الاقل امن فى عهدهم اما الان فالاسر باتت هلعه على بناتها واولادها من المتفلتين النقيرس ايعقل ياهولاء ان تفعل هكذ تبا لك من يدعوا الى الفتنة والشتات عليك بهم ياربنا واحفظ البلد واهلها من كل عميل مخادع وطامع فى السلطة …فى نظرى الفاسد هو من يتمسك بالسلطة …وتحية لرجالنا الاشاوش اللائى وقفوا ثلاثة ايام للصباح لحمايتنا عبر الاحياء ونعرف بانوا عندنا رجال اشاوس رضعوا وتربوا من ديننا الحنيف

  • ان عنوان المقال ينطبق تماماص عليكم انتم الاسلاميون وبالاخص ابن اختك (مش كدا ياوداد)
    اتقي الله فقد كبتم بالمشروع الحضاري .. وكبتم بالحوار الوطني .. وكذبتم بالنهوض بالاقتصاد .. وكذبتم بعلاقاتكم الدولية .. و كممتم الافواه في الاعلام .. وانتهكتم حرمات البيوت .. و قتلتم وشردتم اهل دارفور و النيل الازرق وكردفان ..
    اما الجنوبالحبيب فقد فقدناه نتيجة لسياستكم الرعناء .. اين اموال البترول .. اين دماء الشهداء التي سالت دفاعاً عن جنوب السودان ومنهم ابنك اذا كان فعلاً ابنك .
    ان المرارة التي عشناها تحت امركم كانت لا مثيل لها اذهبو قبحكم الله انت وامثالك واسرتك التي نهبت وبنت من اموال هذا الشعب الذي كان خدوع من اذهب للسجن حبيساً وانا للقصر رئيساً فمن الكذابون يا هذا
    العب على قدر عقلك مع امثاللك من ابناء المهدي وابو قردة و غيرهم من ازاب الفكة ودع شباب الحرية يعملون ما لم تستطيعو عليهو

  • (…… وهم يغلقون الشوارع (ليسجنوا) المواطنين داخل دورهم حتى يرغموهم على المشاركة في العصيان المفروض عليهم رغم شعارات الحرية التي يتشدقون بها زورا وبهتانا؟!)

    انت وولد اختك الم تسجنو كل الشعب السوداني بسبب الجنائية الدولية 30 سنه وين كنت مش عيب عشان واحد حرامي وبقية عصابة جاهلة امثالك يقفلون السودان و شعبه بعد ما كان له صولات وجولات في المحافل الدولية حتى 19985 عهد جعفر نميري . ( اين اسلامكم من ( كل راع وكلكم مسؤول عن رعيته …………)
    اتقي الله في كذبك واتقي الله في ما تكتب لان ما عاناه الشعب طوال ال 30 سنه السابقة و ما اقترفتموه انت واسرتكم و بقية العصابة سيكون لكم بمثابة نار تكوى بها جباهكم وجنوبكم يوم الدين . اين كنت واين اسلامكم من ( وايم الله لو سرقت فاطمة بنت محمد ……..)
    ايضاً اثارتك للنعرات العنصرية مما دعى ان نفقد جزاء عزيز لنا – اين الاسلام من لافرق لعربي على عجمي …………) .
    انت احد اللذين قال فيهم رسول الله ياتي اخر الزمان بان ينطق الرويبضة امثالك .
    اسكت لكي لا نخرج باقي فسادك لان الحصة وطن ولا داعي للمهاترات .
    اذهب انت و الصادق المهدي لمزبلة التاريخ فقد اثبتم فعلاً جمود عقليتكم و مصالحكم الشخصية فهي عندكم اعلى من مصلحة الوطن .
    ويوم الحساب قادم فلا تحمل بقجتك خارج السودان

  • انت صدقت في كل كلمة كتبتها وهذا رأينا فيهم .. هم من سرق الثورة وهم وراء موت الشباب وراء موت كل شخص تسبب قفل الطرق والشوارع في تعثره للوصول لمستشفى او غيره .. انتم تمثلون انفسكم يا ناس الحرية والتغيير .. اللهم اجعل كيدهم في نحرهم يا رب واكشف لنا عن وجههم الثاني .. على فكرة العصيان كان اجبارى بقفل الطرق وبخوف الناس الخروج والتعرض للقتل والسرقات الخ من مصايب حصلت وما زالت حاصلة ..

  • سلم يراعك أستاذ/ الطيب ، ونرجوا أن تواصل في كشف حقيقة واكاذيب الشيوعيين قبل أن يقع الفاس في الرأس ،ما ممكن ننتهي من الكيزان ليظهر لنا أعداء اللّه.

    • وكلاب قوى الحرية والعدالة هؤلاء هل هم مشهورون انهم انهم مغمورين جاءوا فجأة ليظهروا مدعومين بأيادي خفية مصيرها ستنكشف للناس.
      الطيب مصطفى معروف لعارفي فضله وللمتابعين وليس بالضرورة ان يكون معروفاً لديك ياهذا.
      كفاك معرفتك لسحاسيح التجمع الأصم وغيره ولا عزاء لشباب السودان الأشعث الذين ماتوا غدراً حين استخدمهم الاصم وخدعهم بالشعارات.

    • وكلاب قوى الحرية والعدالة هؤلاء هل هم مشهورون انهم انهم مغمورين جاءوا فجأة ليظهروا مدعومين بأيادي خفية مصيرها ستنكشف للناس.
      الطيب مصطفى معروف لعارفي فضله وللمتابعين وليس بالضرورة ان يكون معروفاً لديك ياهذا.
      كفاك معرفتك لسحاسيح التجمع الأصم وغيره ولا عزاء لشباب السودان الأشعث الذين ماتوا غدراً حين استخدمهم الاصم وخدعهم بالشعارات.

    • وكلاب قوى الحرية والعدالة هؤلاء هل هم مشهورون انهم انهم مغمورين جاءوا فجأة ليظهروا مدعومين بأيادي خفية مصيرها ستنكشف للناس.
      الطيب مصطفى معروف لعارفي فضله وللمتابعين وليس بالضرورة ان يكون معروفاً لديك ياهذا.
      كفاك معرفتك لسحاسيح التجمع الأصم وغيره ولا عزاء لشباب السودان الأشعث الذين ماتوا غدراً حين استخدمهم الاصم وخدعهم بالشعارات.

  • القاعد فى (الادبخانه) مابشم العفانه!
    أنت وامثالك لا تستطيعون العيش خارج السلطة، نزعت منكم فاستمرو فى السكلبه والبكاء.

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الطيب اظنك نسيت او ما شاهدت مسجد الجامعة (احد بيوت الله ) ومابه اوساخ يقشعد منها البدن ولاحول ولا قوة بالله

    • الطيب مصطفي انت وابن اختك نهبتوا فلوس الشعب السوداني والحين تتكلم عن الإسلام اين انت وابن اختك واخوانه اكلوا المال الحرام لماذا لم تتكلم وتنصحهم وانت خالهم وأين انت والحرب في دارفور شردت أبناء الوطن وأين انت والحرب في جبال النوبة قتلت الأبرياء وبعد كلوا هذا عايز تحكم انت وشلة الضلال الانقاذية مبروك عليكم احكموا السودان الي يوم الدين أيها المنافقون انثال ابوقردة وعلي الحاج حرامي شارع الإنقاذ الغربي كلكم حرامية لكن باسم الدين ربنا ينتقم منكم ودم الشهداء في رقبتكم أيها المنافقون الذين تم تريتكم علي السحت وشيخكم المنافق عبدالحي يوسف ربنا سوف يأخذ حق الشهداء ان شاءالله