السودان الان السودان عاجل

جريدة لندنية : تصلب في المواقف .. إضراب عام في السودان وتصاعد التوتر بين الانتقالي والمعارضة

الخرطوم – لا تزال المفاوضات حيال المجلس السيادي بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى المعارضة في السودان تراوح مكانها دون تحقيق أي تقدم في ظل تشبث كل طرف بوجهة نظره.

وتضغط قوى إعلان الحرية والتغيير الممثلة للمحتجين منذ بداية الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش عبر الشارع من أجل تسريع نقل السلطة للمدنيين.

ويشارك موظفون وأرباب عمل في القطاعين العام والخاص في السودان الثلاثاء في “إضراب عام” لمدة يومين دعا إليه قادة التظاهرات.
وتعثرت المحادثات بين تحالف “إعلان قوى الحرية والتغيير” الذي يمثّل المحتجّين وضبّاط الجيش الذين تولوا السلطة عقب الإطاحة بعمر البشير في أبريل الماضي، لخلافات حول توزيع المناصب بين العسكريين والمدنيين في المجلس السيادي، وحول من يرأس مجلس السيادة الذي سيتولى حكم البلاد في المرحلة الانتقالية.

وكان تجمع المهنيين السودانيين قد أصدر بيانا له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أمس تقدم من خلاله بمقترح الرئاسة الدورية للمجلس السيادي بين العسكريين والمدنيين في محاولة للخروج من مأزق المفاوضات والتسريع في المرحلة الانتقالية.

وأعلنت المعارضة السودانية تنفيذ الإضراب العام في محاولة للضغط على العسكري الانتقالي للقبول بمقترح الرئاسة الدورية.

وقال موظفون في مطار الخرطوم والبنك المركزي وشركة الكهرباء والنيابة العامة، إنهم سيتوقفون عن العمل لمدة 48 ساعة.

في المقابل، قال الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف باسم حميدتي وهو نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي إن المجلس مستعد لتسليم السلطة بسرعة لكن المعارضة ليست جادة فيما يتعلق بتقاسمها.

وأضاف دقلو، المعروف بلقب حميدتي وهو قائد قوات الدعم السريع، “هؤلاء الناس لا يريدون مشاركتنا، يقولون هؤلاء حاجة تشريفية لاستقبال السفراء”.

وقال حميدتي إن المجلس العسكري يحترم العديد من أعضاء حركة المعارضة، بمن فيهم الصادق المهدي، آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا في السودان، والذي أطاح به البشير.

عن مصدر الخبر

جريدة العرب اللندنية

جريدة العرب اللندنية

أضف تعليقـك