السودان الان السودان عاجل

قوى التغيير تعلن بدء الإضراب العام من اليوم

صحيفة الشرق الاوسط
مصدر الخبر / صحيفة الشرق الاوسط

تزايدت حالة من التأهب والتحفز في الشارع السوداني، مع اقتراب الموعد المضروب للإضراب السياسي الذي دعت له قوى إعلان الحرية والتغيير، اليوم (الثلاثاء)، ويستمر حتى غد (الأربعاء).
ويهدف التصعيد الذي تنظمه قيادة الحراك لممارسة المزيد من الضغوط على المجلس العسكري الانتقالي للاستجابة إلى مطالب قوى الحراك الشعبي بمجلس سيادي بأغلبية مدنية ورئاسة دورية.
سجلت كثير من المؤسسات الحكومية، وقطاع الأعمال الخاص، توقيعاتها على دفتر الحضور الثوري من خلال الفعاليات التنشيطية، تأكيداً على مشاركتها في الإضراب السياسي، حيث نفذ المئات من العاملين في السكك الحديدية بمدن الخرطوم وعطبرة ومدني وكوستي وقفات احتجاجية، رفعوا خلالها لافتات تؤكد جاهزيتهم للإضراب السياسي والعصيان المدني، ويعول كثيراً على قطاع السكك الحديدية في إنجاح الإضراب والعصيان المدني.
وقالت اللجنة التمهيدية للقضاة السودانيين، في بيان، إن واجب المسؤولية الوطنية، وتعبيراً عن دور القضاة في تاريخ السودان، أعلنت الإضراب عن العمل لمدة يومين (الثلاثاء والأربعاء). وينفذ الإضراب داخل المحاكم، وبحضور القضاة إلى مواقعهم، والانصراف منها في المواعيد الرسمية، دون ممارسة أي أعمال قضائية أو إدارية.
وأضافت اللجنة: ينفذ الإضراب في المحاكم التابعة للأجهزة القضائية الثلاثة بولاية الخرطوم كافة، وجميع الأجهزة القضائية بولايات السودان.
فيما قررت السكرتارية التمهيدية لنادي النيابة العامة، بكامل عضويته، الإضراب عن العمل يومي الثلاثاء والأربعاء، وأن يكون الإضراب بالحضور إلى مقر العمل، والامتناع عنه. ولا يشمل الإضراب الحالات الطارئة (أوامر التشريح، والمنتظرين بالحراسات الذين لهم الحق في الإفراج بالضمان). وأكدت أنها قررت أيضاً وضع العصيان المدني قيد الدراسة.

عن مصدر الخبر

صحيفة الشرق الاوسط

صحيفة الشرق الاوسط

أضف تعليقـك

تعليق

  • حقأ الشعب السودانى فى مرحلة الصراع الحقيقى مع النظام الاخوانى انقاذين الصف الثانى حسب الخطة المرسوم من قيادات التى اختفت من المسرح السياسى وهم يمارسون انشطتهم بشكل عتيادى الان . زمرة البشير يتشبثون بسلطة بتعاون مع مجلسهم العسكرى من بين تكتيكات المجلس لشق صف قوى التغير والحرية خلق اجسام وهومية منافسة تتطالب بحق الشعب فى تفاوض حتى يظهر لعالم ان لست هم وحدهم ناطقين باسم الشعب . احزاب لديها موافق معادية مثل حزب الامة جناح الصادق المهدى وابناءه