السودان عاجل كتابات

الفاتح جبرا يكتب يجيب العواقب سليمة

كتب \ الفاتح جبرا
مصدر الخبر / كتب \ الفاتح جبرا

ساخر سبيل – الفاتح جبرا
يجيب العواقب سليمة

في هذا الجو العام الممتلئ بكل المتناقضات من خوف وتوجس وتفاؤل وتشاؤم وفرح وإحباط والجميع يتابعون المفاوضات التي تجرى بين المجلس العسكري وممثلي قوى الحرية والتغيير التي (تمشي خطوة إتنين مستحيل) كما تقول أغنية (الحقيبة) … في هذا الجو تسلمت عبر البريد الأليكتروني رسالة مذيلة بإسم الأستاذ عبدالقادر محمد أحمد يوجهها لشباب السودان قائلاً لهم (ماذا تنتظرون لتكتمل فرحتكم؟) وهي رسالة يبثهم فيها كثير من الأمل والتفاؤل .. يقول فيها :
تألمت واشفقت كثيراً على حال شبابنا وأنا أشاهدهم وهم في انتظار انتهاء جلسة المفاوضات (الأخيرة) حتى الرابعة صباحا..(يهاتون) ويهتفون بالمدنية ولا شيء غير المدنية…
حتى لا نحرم أنفسنا من فرحة مستحقة، علينا أن نحدد ما هو فهمنا لمصطلح مدنية الذي تسرب إلى ألسنتنا وعقولنا لدرجة تجعلنا نردد (يا مدنية.. يا صابنها)…
فإذا كنا نعني بالمدنية دولة القانون وسيادة حكمه على الجميع…فقد تم الاتفاق على ذلك.. بالتالي فهي مدنية…
وإذا كنا نعني بالمدنية دولة المواطنة والمساواة في الواجبات والحقوق بين الجميع…فقد تم الاتفاق على ذلك.. بالتالي فهي مدنية…
واذا كنا نعني بالمدنية أن تكون حرية العقيدة والرأي مكفولة للجميع…فقد تم الاتفاق على ذلك.. بالتالي فهي مدنية…
وإذا كنا نعني بالمدنية الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة… فإن الفترة الإنتقالية التي يجري الأعداد لها، المقصود بها التمهيد للإنتقال للحكم الديمقراطي… بالتالي فهي مدنية…
اما اذا كنا نضع كلمة المدنية كمقابل لكلمة العسكرية، ونحن نتكلم عن أجهزة وآليات الحكم الانتقالي … فعلينا مواجهة أنفسنا بشئ من الواقعية… كيف :-
• أكبر واذكى خطوة أدت لانتصار الثورة هي الإعتصام أمام القيادة العامة ومطالبة الجيش بالانحياز للشعب، وقد فعل (حتى لو لم يكن بالفهم والقدر الذي نريد) بالتالي ليس من المنطق في شئ إبعاد الجيش كليا، عن أجهزة الحكم الإنتقالي، وأساس الاشتراك فيها مكفول لصناع الثورة، وقد أصبح الجيش من بينهم.
• سبب آخر يجعل الجيش شريكا، وهو أن تأمين بلادنا وتأمين الثورة ومكتسباتها، من الأفضل أن يقوم به الجيش من خلال تمثيله في أحد أجهزة الحكم الإنتقالي.
• سبب ثالث يجب ان يجعلنا لا نتحسس من مشاركة الجيش في السلطة، بحيث نجعل مدنية مقابلة لعسكرية، وهو أننا نعيش فترة إنتقالية استثنائية، كل أجهزة الحكم فيها وبطبيعة الحال، غير منتخبة، ونحن نعلم أن أجهزة ومؤسسات الحكم الدستوري الديمقراطي المدني، في وضعها العادي، أجهزة منتخبة.
بالرغم من كل ذلك دعونا ننظر لما توصل إليه الإتفاق حتى الآن بين قوى التغيير والمجلس العسكري :-
• مجلس الوزراء كأحد أجهزة الحكم الإنتقالي، أمر تشكيله أصبح متروكا لتجمع المهنيين وقوى التغيير…. بالتالي لا علاقة للجيش به.
• المجلس التشريعي تم الإتفاق على تشكيله بالنسب المعلنة… بالتالي لا علاقة للجيش به.
• تم الاتفاق على تمثيل الجيش في مجلس السيادة، بأن يكون شراكة بين قوى التغيير والجيش وفق النسب والرئاسة التي يجري الحوار حولها.
• رغم أننا كنا ننتظر أن تكون جلسة المفاوضات التي بدأت مساء الأمس واستمرت حتى فجر اليوم، هي الجلسة الأخيرة، لكن ما أنجزته تلك الجلسة يجعلها بالفعل الأخيرة، فقد تم التأمين بين الطرفين على كل ما سبق الإتفاق عليه، كما تم اعتماد بنود قوى الحرية والتغيير كأساس لمهام الفترة الانتقالية، بل تمت كتابة كل ذلك والتوقيع عليه.
فما دمنا نعلم سلفا أن الإتفاق تم على إشراك الجيش في مجلس السيادة، ولم يتبق إلا موضوع النسب والرئاسة، وهو أمر غير ذات أهمية، خاصة وقد تم الإتفاق مسبقا على تقليص صلاحيات مجلس السيادة، بحيث أصبحت تشريفية، فلماذا نظل في حالة توتر وترقب لجولة محادثات قادمة.
يا شباب السودان المحترم، عليكم أن تعرفوا قدركم وقدر ما انجزتموه وتعطوا أنفسكم حقها، فثورتكم هي أعظم ثورة في التاريخ الحديث، من حيث الشجاعة والتضحيات التي قدمتموها، ومن حيث تنوع وذكاء وبسالة وسلمية الحراك الثوري الذي أزهل وأرهق الأجهزة الأمنية الرسمية وغير الرسمية، ومن حيث تأكيدها لوحدة بلادنا باشتراك كل أهل السودان في صناعتها، ومن حيث هزيمتها لأكبر سلطة ديكتاتورية مدججة بالسلاح والفساد والاستبداد، فلا تحرموا أنفسكم من الفرحة !
كسرة :
لك الشكر .. ربنا يجيب العواقب سليمة يا أستاذ !
كسرة ثابتة :
فليستعد لصوص هيثرو وبقية اللصوص
كسرة (حتى لا ننسى) :
أخبار لجنة التحقيق في مقتل الأستاذ أحمد الخير شنووو؟

الجريدة

عن مصدر الخبر

كتب \ الفاتح جبرا

كتب \ الفاتح جبرا

أضف تعليقـك

تعليقات

  • المشكلة انو المجلس العسكري هو اصلا صناعة البشير والدليل هو كذبهم كل يوم على الثوار،واكتر من كدا بيكرهو الثورة والثوار ودي مادايره ذكاء عشان تتعرف.انا في رائي انو المجلس العسكري لو كان من العساكر الابطال الحمو الثورة والثوار بدمائهم ماكانو اترددوا الثوار لحظة في تسليمه المجلس السيادي،اذن المشكلة هي عدم ثقة ودا من نعم اللّٰه على الثورة لانو الثوار اذكياء وانشالله حايظلو اذكياء واقوياء،ف رجاءا ماتقدونا

    • ما اقدوك….يااخي ممارسة الخم بقت مابتمشي خلينا نخت الكورة واطة ونشوف …المجلس العسكري هو الضامن لسلمية التحول .. مادام في تيارات صرحت بانها غير معترفة باعلان الحرية والتغيير وانها لا تمثلها…كما انه كثير من الجهات لها تقاطعات مصالح ومحاولة تجيير الثورة لصالحها …خلينا نقرأ المشهد بتبصر احسن من اطلاق الكلام جزافا

      • مع الاحترام،وضع الثقة في ناس بخاطبو البشير لليوم ب سعادتك،ناس مشكوك في انها ورا قتل الثوار،ناس ناطقهم الرسمي بكضب زي مابشرب السجارة،وبضحك في نفس اللحظة الفيها شبابنا كانو ماتو او جرحي،ورئيس المجلس يمشي يصلي علي عسكريهو ولايقول الرحمة للثوار المخجل في نفس الوكت يزورهم الامريكي.بعدين تيارات منو،ارزقية الاسلام وتجار الدين،خلاص الحنك دا مابمشي تاني،ديل دليل تاني على عدم الثقة في المجلس العسكري.الخم هو من الناس المابتختشي ودايره تركب الموجه،لازم تعترفوا باخطائكم ولازم تعتذروا عن الدجل المارسوهو طيلة ثلاثين سنة،ثم لازم يتحاسب كل من اجرم في حق الوطن،ثم يعرض الامر علي ورثة الدم ف ان هم رضوا بي الجلوس ليكم فبها.صحيح الاختشو ماتو.

  • حقيقة منتهى العقلانية …تقييم من منظور واقعي…..هذا هو الانتقال من الانفعال الثوري لمربع كيفية تحقيق مكاسب الثورة بحنكة المتبصر….
    رسالة للمجلس العسكري وقوى اعلان الحرية والتغيير وكل اللاعبين من خلف الكواليس (ان شعبا كهذا جدير بان يحترم وجدير بان يحيا حياة كريمة… فهذه صفحات للتاريخ مشرعة فخلدوا انفسكم وكونوا فخرا لنا واعبروا هذا النفق سلما كما رددتها الحناجر وامنت بها الضمائر …)