كتابات

الطيب مصطفى يهدد ويحذر ويكتب اخي البرهان ..اخي حميدتي .. هذا او …

كتب : الطيب مصطفى
مصدر الخبر / كتب : الطيب مصطفى

اخي البرهان ..اخي حميدتي .. هذا او الطوفان
وهل يشغلنا هذه الأيام غير الفتنة الكبرى التي تصر قوى الحرية والتغيير ، بقصر نظرها وتجردها من الاخلاق ، على ان تغرق فيها بلادنا المازومة ثم اليس هو عين ما كنا نخشاه عندما حذرنا من سقوط النظام بدون بديل آمن يجنبنا المهالك التي انزلقت فيها بلاد اخرى كانت اكثر امنا منا وارغد عيشا؟
> اقول هذا بين يدي الشراهة البهيمية والروح الطغيانية والاقصائية التي تسعى قوى الحرية والتغيير رغم وهنها وهزالها ، الى فرضها على المشهد السياسي المازوم من خلال احتكارها السلطة بالكامل سواء تشريعية او تنفيذية وحتى سيادية.

> فقد تم الاتفاق في ليل حالك السواد بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على ان يحصل التحالف على67% من عضوية البرلمان المعين وحتى النسبة المتبقية من عضوية البرلمان والتي تقل عن الثلث لا يتم تعيينها الا بالتشاور مع قوى الحرية والتغيير !
> بالله عليكم ، ما اشبه هؤلاء المتعاركين على مغانم السلطة بالوحوش الجائعة المنقضة على فريسة مهملة ، إذ إنهم يرفضون منح القوى السياسية السودانية خارج منظومتهم اليسارية حتى الفتات المتبقي من عضوية البرلمان بالرغم من انه لا قيمة له ولا وزن فقد استأثروا بالحق في توزيع ذلك الفتات التافه على اتباعهم اما القوى الاخرى غير المرضي عنها فلتمت جوعا وكمدا!
> من نلوم ؟ انلوم هؤلاء الاقصائيين الظالمين الشرهين الانانيين الذين جردوا من ليس معهم من ابسط حقوق المواطنة رغم شعارات الحرية والسلام والعدالة التي ظلوا يتشدقون بها بينما استأثروا بكل شيء ام نلوم المجلس العسكري الذي تنصل من وعد وعهد وميثاق غليظ بذله امام القوى والاحزاب السياسية والحركات المسلحة انه سيقف على مسافة واحدة من الجميع؟!
> يا سبحان الله! والله الذي لا اله الا هو إني لا اكاد اصدق ما يحدث امامي من احداث هي المستحيل بعينه!
> تسلم المشير سوارالدهب السلطة عام 1985من الرئيس نميري ولم تمض عدة ايام حتى كون حكومة تكنوقراط لتصريف الاعمال خلال العام الواحد الذي حدده للفترة الانتقالية ولم يفكر احد في انشاء برلمان معين انما مارس المجلس العسكري السلطة التشريعية بدون هذا الهيل والهيلمان من الضجيج والزعيق الذي انشغلت به الساحة السياسية على امتداد اكثر من شهر تسيد الشيوعيون بواجهاتهم الصفرية خلاله المشهد السياسي وكأنهم اوتوا الحق الالهي لحكم السودان.

> ذات الشيء حدث بعيد ثورة اكتوبر 1964 ولم يكن هناك برلمان انما سلطة تشريعية خلال العام الانتقالي وكفى الله المؤمنين القتال فما الذي تغير هذه المرة؟!
> هل تذكرون ذلك الفيديو الفاضح للشيوعي المخضرم فاروق ابوعيسى والذي انتشر قبل نحو ستة اشهر وكتبت عنه عدة مرات بل وعرضته على السيد الصادق المهدي في اجتماع ثنائي بمنزله العامر؟
> في ذلك الفيديو قال ابوعيسى انهم اعدوا دستور الفترة الانتقالية والتي ستكون لمدة اربع سنوات وانهم لن يكرروا اخطاءهم السابقة بتقصير الفترة الانتقالية السابقة للانتخابات (حتى لا تعود الاحزاب لتمارس سطوتها علينا)!
> المهدي تبسم عندما سالته : من كان ابوعيسى يقصد بالاحزاب غيركم والحزب الاتحادي الديمقراطي؟! قبل ايام استمعت الى فيديو انتقد فيه امين عام حزب المؤتمر السوداني خالد سلك الحزب الشيوعي لرفضه تقصير الفترة الانتقالية واقامة انتخابات ديمقراطية طالما ان ذلك لا يحقق للشيوعيين ما يطلبون!
> وبالرغم من ذلك ينساق حزبا الامة والمؤتمر السوداني خلف اجندة ومطالب الحزب الشيوعي وواجهاته الصغيرة لتمديد الفترة الانتقالية الى اربع سنوات تساوي فترة انتخابية كاملة بالرغم من علمهما ان ذلك لم يحدث في السودان منذ الاستقلال كما لم يحدث في العالم اجمع .. استجاب المجلس العسكري ورفع الفترة الانتقالية من السنتين اللتين اعلنهما في بيانه الى ثلاث سنوات تحكم خلالها قوى الحرية والتغيير بدون انتخابات او تفويض شعبي باغلبية برلمانية ميكانيكية تتجاوز الثلثين تتيح لها ان تعدل الدستور وان تفعل بالبلاد بل بالمجلس العسكري او السيادي الافاعيل!

> اعجب ان يتجاهل المجلس العسكري رأي اكثر من مئة حزب وحركة مسلحة اتفقت رؤيتها مع رؤيته ان تكون الفترة الانتقالية سنتين بحد اقصى ويذعن لقوى الحرية والتغيير ويرفعها الى ثلاث سنوات!
> اعجب والله ان ينساق المهدي وعمر الدقير وحزباهما لاهواء الشيوعيين لا الى الحق والعدل ويلطخا سمعتهما وتاريخ حزبيهما بصنيع ستسجله اضابير التاريخ وذلك بفرض نفسيهما وحزبيهما – بدون تفويض انتخابي – على الشعب السوداني وحكمه بالحديد والنار لمدة ثلاث سنوات! يفعلان ذلك بدون ادنى حياء من الشعارات التي يرفعانها (حرية سلام وعدالة) ..اي حرية تلك التي تخولك بحكم الشعب قهرا وبدون استحقاق انتخابي واي عدالة تلك التي تمنح فيها نفسك حكم البلاد والعباد وتقصي بها الاخرين ظلما وعلوا رغم انف الشعب الذي ما ثار على نظام مستبد ليأتي بنظام اكثر استبدادا فلماذا بربكم انكرتم على النظام السابق استبداده وظلمه؟!
> إني لادعو المجلس العسكري الى اعادة النظر في هذا الاتفاق الظالم فالرجوع الى الحق فضيلة وخير من التمادي في الباطل سيما بعد أن بدت نذر غضب ورفض شعبي وسياسي عريض ينذر باخطار كبرى لا يعلم مآلاتها الا الله تعالى.
> يرتكب المجلس العسكري خطيئة كبرى اذا امضى هذا الاتفاق وسيتحمل النتائج الكارثية التي يمكن ان تنجم عن ذلك سيما مع تصاعد وتيرة الرفض ولا اظن ان من حقه ان يمرره بدون استفتاء شعبي.
> الخياران الاخران ان يمضي في انفاذ ما قام به المشير سوار الدهب بتكوين حكومة تكنوقراط مع قيام المجلس العسكري بالمهام التشريعية خلال فترة انتقالية لا تتجاوز العام وهناك خيار بان يصار الى اجراء انتخابات خلال ستة اشهر كحد اقصى (والحشاش يملأ شبكتو)
جريدة الانتباهه

عن مصدر الخبر

كتب : الطيب مصطفى

كتب : الطيب مصطفى

أضف تعليقـك

تعليقات

  • انت زول ذباله وما عندك علاقه بالدين يا تجار الدين يا منافقين يا كذابين اتقي الله وامشي شوف ليك جامع بعد ده لسه عاوز الدنيا والسلطه لسه متمسك يا منافق

  • من هو الإقصائي ؟ أليس هو من حكم 30 عام دون أن يسمح للآخرين بالقرب من الحكم؟ . أليس هو من فصل قانون الصالح العام و أحال به الآلاف من العاملين و الموظفين إلى مجموعة كبيرة من العطالة ومجهولي المصير. لا تحدثنا على الإقصاء فأنتم اول من مارسه

  • عديم الخلق والحيا ياحرامي انت وود اختك يا سفيه يارويبضا ياابو رقال يامندس ياكوز مصدي لما صقطت اصابك الخبل والهوان ياهوين يارعديد امثالك ليس لهم مكان بين الجحافل الكاذابين امثالك
    يامسيلمة

  • لماذا الاصرار على اطلاق التهم وتعكير الاجواء وانت تتشدق بالوطنية والخوف على مصلحة الوطن وانسياقه الى العنف وغيره .؟الافضل للوطن والمواطن في هذه المرحلة التبشير بالقيم النبيلة واعلاء صوت العقل فاذا كانت هذه الاصوات ضعيفة وهشة فمن الاجدى ان تقدم الى العمل العام والسياسيلينكشف ضعفها وزيفها وعدم صنع العدوات وحقن الناس بالحقد على بعضها ليس في مصلحة البلا كما تدعي .

  • سؤال محدد للسيد الطيب مصطفي اي جامعة درست فيها واي كلية منحتك دبلوم / بكالريوس في الهندسة و اي تخصص.
    عايزين سيرتك الذاتية.
    زمن الدسدسة و الغطيط ولي .

  • الطيب يبدع في توصيف الواقع واليساريين ماعندهم غير الشتم ماعارف هم حيحكمو بالشتم ولا شنو…

  • كل ما اشار اليه الطيب مصطفى ينسجم تماما مع ما كان يجرى طيلة الثلاثون سنة من حكم الظلم و السرقة و الاختلاس وارتكاب جرائم القتل و الابادة الجماعية التى مارسها النظام و باركها الطيب مصطفى و امثاله حتى هان عليهم كل ما هو قبيح و مشين و لا ادل على ذلك ان تخصص 8 سيارات مشتراة من مال الفقراء لرئيس مجلسهم الوطنى فاى شراهة و تعطش للظلم بينما اكننز رئيسهم ملايين الدولارات تحت و سادته بدلا من خزينة الدولة و فقراء الشعب يصطفون امام ابواب الصرافات طمعا فى جنيهات قليلة من حر مالهم ثمنا لعلاج او لقمة خبز و اى بهيمية و الطيب مصطفى و زمرته لم يكتبوا حرفا و احدا فى صحفهم الصفراء رفضا للقتل و الاعتداء على الامنين فى البيوت او عزاء لاسر الشهداء بل يتمنون الخراب و الدمار بالتحريض و اثارة الفتن املا فى تعود دولة الظلم و النهش فى المال العام كحيوانات كاسرة.

  • الطيب مصطفى ياخ بالله فكونا من كلامكم الفارغ دة الذى دمر السودان وانتم تتاجرون وابن اختك بالدين السودانيين ليست بكفار بل مسلمون وسيموتون كذلك. والله حكم اليسار افضل من حكمكم بعدين منو القال ليك الشارع ما راضى الشارع هو من خرج و غير وخلع ابن اختك بعد ثلاثون سنة عذاب والم وضيق حال للمواطن السودانى الغلبان . صدقنى باذن الله سيكون السودان فى مقدمه الدول واكد ليك ان الشباب السودانين اللذين خرجو من اجل العيش الكريم ضد الظلم والقهر والعنصرية التى كانت تمارس . هذا الشباب شباب الثورة هم سيضحون بكل غالى ونفيس فى سبيل رفعه السودان . التحية والتجلاء لشباب بلادى . وعاش السودان .

  • لن نرضى بحكومه يساريه وماكتبته لايفهمه ناس سطحيين فى التفكير وما نراه اقصاء وااااضح ..ربنا يجنبنا الفتن ويولى من يصلح نحن شعب نستحق ان نعيش بكرامه …الحصه وطن وبس

  • انت و اخوانك مكانكم السجن
    من اولويات الحكومة المدنية

    التحقيق في فسادك انت من التلفزيون و انت ماشي

    انت لا شئ سوي لص عديم الحيا

    كل مؤهلاتك خال و والد بس و صوت رعديد
    و مهما طال الانتظار
    لن ننسي
    الحساب ولد

  • > بالله عليكم ، ما اشبه هؤلاء المتعاركين على مغانم السلطة بالوحوش الجائعة المنقضة على فريسة مهملة ، لو لا انقلاب الانقاذ لما كان الوطن فريسه مهملۃ لان الانقاذ سرقت الشرعيۃ .. لاتتباكوا اخذتم فرصتكم بالكامل فلفظكم الجيل الذي ترعرع في عهدكم .. وخلعكم ب تسقط بس .. عشان كده انت الان مفروض تسكت بس ..

  • عشان ماتزعل ويجيك سكرى وضغط حنرجع ليك البشير تانى ونشكل لحنه للحوار سبعه +سبعه انت وغازى وعبدالحى ونعلن الجهاد على تجمع المهنيين الكافر الشيوعى ونعتقل كل الثوار ونبقى ليك اسحق مدير الامن وولدك المان فى الجنوب نعمل ليهو عرس شهيد والشهيد سكران الجنه نعمل ليهو تمثال وهى لله هى لله لا للسلطه ولا للجاه وفى سبيل الله قمنا او ترق كل الدماء تقعد تقعد بس.
    سير سير يابشير
    اها كيف معاك الشغل ده
    واولاد اختك التحقيق نطلع ليك ماحراميه ناس مجتهدين عملوا قروشهم بالتجاره
    وانت شركاتك عارفنك عملتها باجتهادك وشطارتك
    ونفصل ليك دارفور الكافره والنيل الازرق وجبال النوبه لانو انت حلاتك مابنفعوا معانا
    امريكا روسيا قد دنا عذابها
    اها كده كيف ياالطيب.

  • وما رأيك بتلك الملايين التى تعتصم بساحات القيادة العامة والتى تتجدد يوميا منذ شهر ونيف ؟؟ كيف يمكنك تجاهلها وانت تتحدث عن المجلس العسكرى والشيوعيون والصادق المهدى وفاروق ابو عيسى والحزب الاتحادى ونفسك والمائة حزب وحركة مسلحة .
    انك مازلت لا تصدق ان نظامكم قد اسقطه الشعب السودانى بالضربة القاضية .
    عندما ذكرت للصادق المهدى قصة تسجيل فاروق ابو عيسى لماذا ذكرت حزبى الامة والاتحادى ونسيت حزبك .. ام كنت تظنه خالدا وغير قابل للسقوط .

    • اختشي، والزم الصمت فقد اخذت حصتك من لغو القول ولم تلتزم يوما المهنية الصحفية فالذي يفرح لتقسيم وطنه عليه ان يراجع وطنيته

      • والله يا الطيب مصطفى قدر ما أقرأ ليك مقال أقول في سري ” عليكم الله الزول دا ما ……… ” وفعلا هذا الكلام لا يكتبه إلا ….. مرة حدثني أحد أقرباء الطيب مصطفى وقال لي يا دكتور عز الدين نحن مش بلداء ، إقصد مش أغبياء ، فإن الطيب أبلدنا ، أغبانا أجمعين ، تصورا هذا أحد أقربائه المقربين ،،،،

      • تصوروا هذا رأي أحد أقربائه فيه ،، إنه أي الطيب مصطفى أبلدهم ، أي أغباهم أجمعين ،،، وطبعا هذا واضح من كتاباته ،، مع تحياتي .