السودان الان

حميدتي: أحداث الاعتصام تقف وراءها دول

الخرطوم: السوداني

اتهم نائب رئيس المجلس العسكري قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” دولاً بالوقوف وراء الأحداث الدامية بمحيط الاعتصام يوم الاثنين الماضي.
وقال حميدتي في مخاطبة أمام جنوده بقاعدة عسكرية بالخرطوم: “الحصل يوم الاثنين وراهو دول لا الدعم السريع لا الجيش، نحنا اتفقنا مع الناس ديل كيف نخرب الاتفاق”.
ودعا حميدتي قواته إلى عدم إطلاق رصاصة واحدة على المتظاهرين العزل حتى وإن بادروا بالعنف اللفظي، وأضاف: «الناس ديل عُزَّل يا جماعة ما ترشوهم ولا بالمويه ولا تضربوهم سيطان».
وقال حميدتي إنه مع تطبيق دولة القانون، مشيرا إلى وجود عناصر من الحركات المسلحة الرافضة للتقارب تؤلب الرأي العام على قوات الدعم السريع مستخدمة منصات المحتجين السلميين في أرض الاعتصام.
وأضاف حميدتي أن قواته إذا أرادت فض الاعتصام ستُعلنها بالواضح، وقال: (ديك الخيول وديك النجعة ونحن زي الدهب مهما قالوا فينا الحق بظهر في النهاية).
وأضاف: (الكلام ما هسي الكلام قدام)، لافتا إلى أن الشرطة ستنتشر في كل أنحاء البلاد مع النيابات والمحاكم لتطبيق القانون.
ولفت حميدتي إلى أن القوات المهاجمة يوم الاثنين الماضي أطلقت الرصاص على ارتكازات للدعم السريع والجيش كانوا ضباطاً كباراً برفقة الجنود وتلقى ضابط الجيش “كرومة” رصاصة، وهو يقف إلى جوارهم، وتابع: “الرصاص جاء من الكوبري وجامعة الخرطوم والنيل الأزرق”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة السوداني

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يقول اللواء معاش كمال محجوب ويشهد ، ويبدو من أسلوبه ونبرة صوته أنه صادق فيما يقول، أن السيد/ حمدان دقلو قائد قوات الدعم السريع برئ مما يزعم ضده وأنه صادق في وقوفه مع جماهير الحراك وأنه تكرارا رفض دعوات صريحة من ضباط كبار في الجيش لضرب المتظاهرين بل دافع عنهم ونصح أولئك كبار ضباط الجيش بعدم ضرب مواطنيهم، ويقول اللواء معاش كمال محجوب أنهم على علم ولديهم ما يثبت من نفذوا عمليات التقتيل للمتظاهرين وأن اللواء كمال وآخرين فقط في انتظار الوقت المناسب وانتقال السلطة للمدنيين لكشف كثير من الحقائق .. عليه فإنني أتراجع شخصيا وعن نفسي فقط أتراجع عن كل هجوم صدر مني خلال الفترة الماضية ، وإن كان عن صدق وقناعة حينها، ضد السيد/ حمدان دقلو الذي لا تربطني به أي صلة أو علاقة ولم نلتقي من قبل قط، ومع ذلك أرى في نفسي ميلا للإبقاء على تحفظي تجاهه فيما يخص تقلده لمنصب عسكري رفيع وللدور الذي لعبه مع عصابات الجنجويد ولحين تكشف ربما مزيد من الحقائق ، وفي هذا الإطار الذي ما يزال رماديا بالنسبة لي رجوت إن لو كان السيد/ حمدان دقلو يعمل في الإطار الإدارة الأهلية والعرف العشائري ربما مثل أبن عمه “موسى هلال” ، وعموما حقائق كثيرة ما تزال غائبة وقريبا تتكشف وينال كل ذو حق حقه ، أو هذا ما نرجوه لسودان المستقبل.

  • ما الجيش ولا الدعم نحنا متاكدين وعارفين انها محاولات للفتنة
    لاكن ليه ما اتعرفو لي حسي مع انو كلنا عارفين القصة تقريبا
    ليه لسه نجوم القصص دي بنتعامل معاهم عادي و الخونة المعاهم من السودان بسرحو ويمرحو دون حساب

    جيشنا والدعم السودان في عيونكم وقلوبكم
    الشرف المغطي تاريخ القوات المسلحة لا نهاية له
    الايام دي امتحان للك المواقف والتصرف والتاريخ بيسجل