السودان الان

“المستوردون”: عودة المضاربات في أسواق الدولار (خيانة) للثورة

الخرطوم: السوداني

ألمح الأمين العام السابق للغرفة القومية للمستوردين، الصادق جلال، إلى محاولة إجهاض الثورة من خلال عودة المضاربات في أسواق العملات الموازية.
وحذر بأن ما يحدث في أسواق الدولار سيؤدي إلى هزيمة ما يحدث الآن من تحول سياسي بالبلاد.
وأوضح أن الثورة أفلحت بعد نجاحها في اقتلاع رأس النظام المخلوع وسيادة حالة من التفاؤل بالمستقبل الاقتصادي في انخفاض أسعار الدولار إلى ٤٥ جنيهاً إلا أنه عاود الارتفاع.
واعتبر جلال في تصريحات صحفية أن ارتفاع أسعار الدولار في مثل هذه الظروف خيانة للثورة، واصفاً ما يحدث من مضاربات وارتفاع في الطلب على الدولار بأنه غير مبرر.
وقال: “هناك شكوك في وجود جهات تحاول إجهاض الثورة عن طريق الاقتصاد لاسيما أن ارتفاع أسعار الدولار سيؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع ويؤثر على المستوى المعيشي للمواطن ويعمل على هزيمة كل شيء”.
وأكد جلال على معاناة المواطن السوداني خلال فترة النظام البائد، مبيناً أنه من غير المعقول أن تستمر هذه المعاناة بعد نجاح الثورة، وأضاف: “هذا الشعب يستحق الكثير”، مبدياً أسفه بأن كل الذي بذل ويبذل له الآن أقل من طموحاته بكثير وأقل من قامته.
ورجح جلال أن يكون سبب ارتفاع الأسعار يعود إلى ما قام به المجلس العسكري من فك لتجميد حسابات بعض المؤسسات وتدخلها للشراء، قائلاً: “لا أحد يعلم ماذا يحدث في سوق العملات”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة السوداني

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

أضف تعليقـك