السودان الان السودان عاجل

جماعات إسلامية ترفض اتفاق قوى الحرية و”العسكري” وتهدد بخيارات مفتوحة

السودان نيوز
مصدر الخبر / السودان نيوز

الخرطوم: الجريدة
أعلن تيار (نصرة الشريعة والقانون) رفضه تسليم البلاد لـ(قوى الحرية والتغيير) التي أسماها باليسار. وهدد بأن جميع الخيارات مفتوحة لمقاومة الاتفاق الذي تم بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير ووصفه بالإقصائي.
ودوت هتافات قيادات التيار في اللقاء التفاكري الذي عقده بقاعة الصداقة أمس “ثوار، أحرار.. لن تحكمنا قوى اليسار”. وأكدت قيادات التيار مصطفى إدريس ومحمد علي الجزولي والشيخ عبد الحي يوسف ومحمد عبد الكريم أن المجلس العسكري الانتقالي تعهد لهم بالوقوف على مسافة واحدة من كل القوى السياسية. ودشن تيار نصرة الشريعة ودولة القانون التوقيع على ميثاق أمان السودان ودعا كل القوى السياسية للتوقيع عليه.
يذكر أن مكونات التيار تضم علماء ودعاة وزعماء عشائر ومشايخ طرق صوفية والحركة الإسلامية والإخوان المسلمين والجماعات السلفية وتيار المستقبل، بجانب قيادات الإصلاح الآن والجبهة الوطنية للتغيير.

عن مصدر الخبر

السودان نيوز

السودان نيوز

اترك رداً على سهير عبد الرحيم X

تعليقات

  • هؤلاء هم من وصفهم القرا ن الكريم بالذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا و هم يحسبون انههم يحسنون صنعا . ارجعو للدين الحق و الذى يختلف اختلاف كبيرا عما فى رؤوسكم
    ان كان لكم فانتم ليس الا عبيدا للمال و الدولار.

  • لقد استسهل هؤلا قدسية الدين و جعلوه مصدر لجمع المال الحرام و اقتناء العمارات و الفلل فى العهد الباد الفاسد و الذى كانو بتعاملون فيه مع اللصوص واكلى المال الحرام
    بما سموه التحلل فالذى يبسرق مليار بدفع عشرة فى المائة منه ويصبح حرا طليقا ليعيد الكرة و بعد ما اجازوا الربا فى القروض الحكومية لكسب رضاء الحاكم متجاهلين صحيح الدين و كل هذا كان يعود عليه مالا حرام تمتلئ فيه جيوبهم و بعد استحلوا دماء الشهداء المطالبين بالحق و الدل فلم يرفع لهم صوتا معارضا بل و افتوا للحاكم باقامة المجازر وو عدوه بانه سيؤجر . عادوا اليوم بعد ان ادركوا بان عهد الفساد قد ولى و لكن كيف يصدقون ذلك بعد ان تربوا على المفاسد و ادمنوا اللعب بالدين وتسخيره للمصلحة الشخصية. و يتوهمون بانه قادرون على ارجاع عقارب الساعة للوراء فهيهات هيهات
    و كفاكم ثلاثون سنة . و لا تحسبن الله غافلا عما يفعل الظالمون واستعدوا لعذاب الاخرة الذى سيكون عسيرا عليكم.

  • شــرع الله سمح لا عيب فيه ولا يجوز أن يكون به خلل إلا أن السؤال يطرح نفسه أين كنتم حين كان تطبيق الشرع أعوج لا يتطابق مع شرع الله أكنتم تنامون في العسل؟؟ هل ما كان يطبق من شرع هو الشرع الذي أنزله الله ؟؟ إذا كيف كان القتل والتقتيل لأبرياء بسط كل ذنبهم أنهم بسطاء لا يقوون علي الدفاع عن أنفسهم أسقطتهم شريعتكم العوجاء وكنتم تنظرون بلا حراك لماذا دب الحراك فيكم هل لأنكم شعرتم بسقوطم الذليل؟
    إن كنتم حماة ومدافعون عن الشريعة المنزلة من الله فليطبق حد الشريعة كاملاً علي النظام السابق و أنتم منه ولنري كيف تسيرون مقطوعين من خلاف

  • هؤلاء هم خوارج هذا العصر :

    6534 حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا هشام أخبرنا معمر عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي سعيد قال بينا النبي صلى الله عليه وسلم يقسم جاء عبد الله بن ذي الخويصرة التميمي فقال اعدل يا رسول الله فقال ويلك ومن يعدل إذا لم أعدل قال عمر بن الخطاب دعني أضرب عنقه قال دعه فإن له أصحابا يحقر أحدكم صلاته مع صلاته وصيامه مع صيامه يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ينظر في قذذه فلا يوجد فيه شيء ثم ينظر في نصله فلا يوجد فيه شيء ثم ينظر في رصافه فلا يوجد فيه شيء ثم ينظر في نضيه فلا يوجد فيه شيء قد سبق الفرث والدم آيتهم رجل إحدى يديه أو قال ثدييه مثل ثدي المرأة أو قال مثل البضعة تدردر يخرجون على حين فرقة من الناس قال أبو سعيد أشهد سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم وأشهد أن عليا قتلهم وأنا معه جيء بالرجل على النعت الذي نعته النبي صلى الله عليه وسلم قال فنزلت فيه ومنهم من يلمزك في الصدقات

  • ناس الفكه…لاقينها باااارده….هههههه……عبد الحي والجزولي والشيوعيه والامه…هههه..انحن جينا عشانكم انتو منافقين ….ههههه…

    • ي سبحانه الله قالو تيار نصرة الشريعة ي ناس اتقوا الله انتم فقط تيار نفاق وضلال أعوز بالله منكم