السودان الان السودان عاجل

حميدتي ينفي إطلاق قواته النار على المعتصمين ويحذر من الإشاعات

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

الجريدة : سعاد الخضر
في أول تعليق له على أحداث الإثنين الأسود والتي راح ضحيتها 8 شهداء من الثوار؛ نفى نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي تورط قوات الدعم السريع في الحادثة، ودلل على ذلك بأنه ليست لديهم قوات فوق الكبري والذخيرة الأولى أطلقت من جهة النيل والجامعة. واتهم جهات ودول لم يسمها بالوقوف خلف الحادث من أجل أجندة خاصة بهم أو فتنة.
ووصف حميدتي الحادث بالغريب، وقال إن الرائد الذي استشهد أصيب من فوق الكبري، ولفت إلى أن من لديهم أجندة يتهمون الدعم السريع والقوات المسلحة، وأردف: “هؤلاء لا يرغبون في أن تعمر البلاد”، وأقسم حميدتي بأن هناك دولا تقف خلف الحادث، ولفت إلى أن بعض من وصفهم بضعاف النفوس يقومون بإطلاق الإشاعات بأن الدعم السريع هو من أطلق النار على المتظاهرين دون دليل او إثبات، وحث حميدتي في فيديو نشره موقع الدعم السريع الإلكتروني أمس قواته بتجاهل الإشاعات وإرضاء الله في المقام الأول وليس حميدتي أو رئيس المجلس العسكري الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ووجه قواته بعدم الاحتكاك مع المواطنين باعتبار أنهم عزل، واعتبر أن الاتهامات التي تواجهها قوات الدعم السريع امتحانات، وتابع: “يجب أن نتحملها ونأكلها في اللباد”،
وهدد حميدتي باللجوء للقانون في مواجهة متهِمي الدعم السريع والجيش بعد استلام الشرطة والنيابة والقضاء لمهامهم كاملة، وأضاف: “أي كلمة نخلصها منك بالقانون في ناس بيتكلموا في الدعم والجيش أي زول نأدبوا بالقانون نبركوا في الواطة”. ووجه نائب رئيس المجلس العسكري صوت لوم للحركات المسلحة وقال: “ناس الحركات ديل أخوانا لكن الشغل الشغالنوا في الساحة دا غلط”. وطالب قادة الحركات بإصدار توجيهات لمنسوبيهم، وزاد: “إنت في الميدان ما عملت حاجة جاي هنا تستغل الموقف بتاع المواطن الطلع الشارع تمرر أجندتك عبر المواطن المسكين الأعزل ولو كانوا يرغبون في بناء البلد عليهم توجيه منسوبيهم”. ورفض ما اعتبره بأنه ليس عمل رجال من قبل الحركات واتهمها باستغلال الظروف، ولفت إلى أنها ستنتهي ولكن القانون سيبقى. وجدد حميدتي نفيه فض الاعتصام، وزاد: “نحن لا نخون ولا نطعن من الظهر ولو أردنا فض الاعتصام سنخبر الناس أننا غداً سنفعل ذلك، ولا نخفي ذلك لأننا قوات دولة ولا ندفن رأسنا في الرمال”، وردد: “دي النقعة ودي خيل النجعة”.
وطلب حميدتي من قواته الصبر وعدم الاحتكاك بالمواطنين مهما تعرضت للاستفزازات ووصف ما تتعرض له قوات الدعم السريع كالحجر الذي رش بالماء أو الذهب كلما غلى في النار ازداد قوة ولمعانا، وشدد على أن لا يتم ظلم أي مواطن.. لا ترشوا الناس بالمياه ناهيك عن السياط”. وبرأ حميدتي ساحة قواته والجيش من الحادث ودلل على ذلك بالاتفاق الذي تم بينهم وقوى الحرية والتغيير قبل الحادث واعتبر أن صاحب العقل يميز.

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك