السودان الان

السودان: المجلس العسكري يعلق التفاوض 72 ساعة حتى "إزالة المتاريس ووقف التحرش بالقوات المسلحة"

فرانس 24
مصدر الخبر / فرانس 24

أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان الخميس تعليق التفاوض مع قادة االاحتجاج لمدة 72 ساعة ، بعد إطلاق نار في محيط اعتصام المتظاهرين. ودعا رئيس المجلس عبد الفتاح برهان إلى “إزالة المتاريس جميعها خارج محيط الاعتصام ووقف التحرش بالقوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة واستفزازها”. وكان من المفترض أن يعقد المجلس العسكري و”قوى الحرية والتغيير” مساء الأربعاء الجلسة النهائية للمفاوضات بشأن الفترة الانتقالية.
أصدر المجلس العسكري الانتقالي في السودان فجر الخميس بيانا، أعلن فيه تعليق التفاوض مع “قوى الحرية والتغيير” لمدة 72 ساعة، وذلك في أعقاب إطلاق نار في محيط اعتصام المتظاهرين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وجاء في البيان الذي تلاه رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح برهان في خطاب متلفز إن “من واقع مسؤوليتنا أمام الله وجيشنا وشعبنا قررنا وقف التفاوض لمدة 72 ساعة حتى يتهيّأ المناخ لإكمال الاتفاق”.

ودعا الجنرال المتظاهرين إلى “إزالة المتاريس جميعها خارج محيط الاعتصام”، وفتح خط السكة الحديد بين الخرطوم وبقية الولايات ووقف “التحرش بالقوات المسلّحة وقوات الدعم السريع والشرطة واستفزازها”.

وفي بيانه أرجع برهان أسباب القرار إلى غلق الطرق حول القيادة العامة للجيش مما يقوض حركة القوات المسلحة وسيطرتها على الأوضاع الأمنية وتوفير الحماية للمعتصمين.

برهان يدافع عن قوات الدعم السريع

كما دافع الفريق برهان بشدة عن قوات الدعم السريع التي يتهمها بعض المعتصمين بالاعتداء على المتظاهرين ومهاجمتهم.

وفي هذا الصدد قال برهان إن قوات الدعم السريع “لعبت دورا مهما ومؤثرا في أمن البلاد حربا وسلما”.

وأضاف أن هذه القوات “انحازت لثورة الشعب ولعبت دوراً مؤثّراً في انتصار الثورة”.

وجاء بيان برهان إثر تصاعد إطلاق النار مساء الأربعاء في محيط اعتصام المتظاهرين أمام القيادة العامة للجيش وبعد يومين من مقتل ستة أشخاص في المنطقة نفسها نتيجة إطلاق نار من مسلحين مجهولين. ونتج عن تصاعد إطلاق النار الأربعاء تسجيل ثماني إصابات على الأقل.

قوى “الحرية والتغيير” تصف تعليق التفاوض بالقرار المؤسف

وفي أول رد فعل لقوى إعلان “الحرية والتغيير”، وصف التكتل الذي يمثل المحتجين قرار تعليق المجلس العسكري التفاوض بشأن المرحلة الانتقالية بالقرار المؤسف.

وكان من المفترض أن يعقد المجلس العسكري و”قوى الحرية والتغيير” مساء الأربعاء الجلسة النهائية للمفاوضات بشأن الفترة الانتقالية وتشكيل ثلاثة مجالس للسيادة والوزراء والتشريع لإدارة البلاد خلال هذه المرحلة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من فرانس 24

عن مصدر الخبر

فرانس 24

فرانس 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ادعوا الاعلام الغربى والاعلام العربى والبعثات الدبلوماسيه واعلنوا الحكومه من امام القيادة فى مؤتمر صحفى خاصه ان الدول الغربيه كلها مع الحكومه المدنيه يجب ان يوضع المجلس العسكرى اما الامر الواقع والا فقد تفقدو ثورتكم ولا حكومه مدنيه ولا يحزنون

  • يا جماعه المجلس العسكرى دا مسير من جانب الحكومه السابقه وليس مسير فى قراراته وهو يماطل حتى لا يسلمها للحكومه المدنيه حتى لا يحاكم النظام السابق افهموها يا ناس
    تسقط (اذا كان المجلس العسكرى لا يستطيع حمايه الثوار فى محيط القيادة فكيف له ان يحمى دوله

  • ياناس الميدان ياناس السودان أعلنوا حكومتكم انتم الاقوي والناس ديل خايفين منكم،اوعى تدوهم فرصة