السودان الان السودان عاجل

السودان.. قوى الحرية والتغيير تأسف لقرار "المجلس العسكري"

قناة سكاي نيوز
مصدر الخبر / قناة سكاي نيوز

قال تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض بالسودان، الخميس، إن تعليق المجلس العسكري الانتقالي عملية التفاوض مع المحتجين "قرار مؤسف".

ووفق ما نقلت رويترز، فقد تعهد التحالف بمواصلة الاعتصام "أمام القيادة العامة لوزارة الدفاع وكافة ميادين الاعتصام في البلاد".

وكان رئيس المجلس الفريق ركن عبد الفتاح البرهان أعلن في بيان تلفزيوني، في الساعات الأولى من صباح اليوم، تعليق المحادثات بعد أن اتهم المحتجين بخرق اتفاق بشأن وقف التصعيد.

وكان من المقرر أن يبحث المجلس العسكري مع قوى الحرية والتغيير في اجتماعهما الأخير النتائح النهائية للمحادثات والتوقيع عليها، بعد أن تم الاتفاق على مرحلة انتقالية مدتها 3 سنوات.

وعقد الطرفان خلال الأيام الماضية مباحثات لبحث إجراءات الانتقال السياسي في البلاد.

وفي وقت سابق الأربعاء، ناشدت قوى إعلان الحرية والتغيير المعتصمين الالتزام بمنطقة الاعتصام المحددة منذ 6 أبريل أمام القيادة العامة للجيش، وعدم "الاستجابة للاستفزازات المقصودة لجرنا لدائرة العنف"، مؤكدة أن السلمية هي الرادع لكل محاولات الالتفاف على "مكتسبات ثورتنا وشعبنا".

ومساء الاثنين، شهد ميدان اعتصام الخرطوم إطلاق نار مكثف، خلف مقتل ضابط سوداني و5 متظاهرين على الأقل.

كما أصيب، مساء الأربعاء، نحو 7 متظاهرين على الأقل برصاص قوات ترتدي الزي العسكري بمحيط ميدان الاعتصام في العاصمة الخرطوم.

ويتهم المجلس العسكري الانتقالي جهات وصفها بالمندسة بتنفيذ هذه الاعتداءات، فيما تطالب "الحرية والتغيير، المجلس العسكري بالكشف عن الجهة التي تقف وراء هذا الهجمات.

وكان الطرفان اتفقا على تشكيل لجنة مشتركة للتحقيق "فيما تم من استهداف للمعتصمين".

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة سكاي نيوز

قناة سكاي نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ا سيد عثمان الحكاية واضحة ازالة المتاريس لايمكن ان تكون عائقا فى سبيل إلى التوصل لحل النهائي .هذا تنصل واضح من المجلس العسكرى بضغط خليجي على المجلس العسكرى كى لا يسلم السلطة الى حكومة مدنية والتى تكون من مهامه اولا هى سحب القوات السودانية من اليمن ومعلوم ان هذة القوات هى التى تدير المعارك العبثية على ارض الواقع. اضف الى ذلك هنالك حوجة ماسة لشراء مزيد من الجنود السودانيين لمواجهة التهديد الإيراني على دول الخليج . البرهان أراد ان يتذرع بموضوعات لا أساس لها فى سبيل المصلحة العليا للوطن . العسكريون باعوا الوطن والدم السودانى مقابل المصالح الشخصية فلا خير فيهم للبلاد. هم لا يقرون بالقسم الذي أدوه من أجل حماية الشعب . واى قتل للشعب يأتي من طرف العسكريين فلذلك لا خير فيهم.إذا كانوا لا يقدرون على حماية حرم القيادة من المندسين المزعومين فكيف لهم حماية دولة السودان بأكملها.