السودان الان السودان عاجل

شاهد بالفيديو : مسيرة للشريعة بشارع الستين .. والارهابي الجزولي مخاطباً جمهور التيار الإسلامي : خليكم جاهزين ياجماعة !

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

 

خرج العشرات في العاصمة الخرطوم، إستجابة لدعوات الإخواني محمد علي الجزولي، المعروف بتأييده لتنظيم داعش الإرهابي رفضًا لإتفاق المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير .

وتداول ناشطون على مواقع التواصل مقطع فيديو لموكب يظهر فيه العشرات من المحتجين في مسيرة مرت بشارع الستين بالعاصمة الخرطوم حيث هتفوا بشعار “شريعة وبس”.

وفي وقت سابق، خاطب الجزولي جمهور التيار الإسلامي في قاعة الصداقة حيث قال : “نحن نرفض الإتفاق الذي تم بالأمس إستقرار وسلام لايسلم معه ديننا لا نريده ! ولذلك خليكم جاهزين ياجماعة”.

وكان الإخواني محمد الجزولي قاد حملة تحريضية يصور فيها الحراك السوداني على أساس طائفي وديني، في محاولة منه لإجهاض الانتفاضة وإعادة نظام الحركة الإسلامية السياسية المعزولة- التي تعد فرع جماعة الإخوان الإرهابية في السودان- إلى المشهد السياسي مجدداً.

يذكر أن المجلس العسكري، اعتقل الجزولي لساعات قبل 3 اسابيع بسبب حملته التحريضية، بالاضافة الى انه اعتقل على يد المخابرات في 2015 وتم حبسه لمدة 11 شهراً، خلال فترتين منفصلتين، بتهمة تأييده تنظيم داعش الإرهابي.

وأطلق سراحه في وقت لاحق بعد ادعائه التنصل من الفكر الإرهابي، لكن آراءه تدل على عدم تراجعه عن هذا الفكر؛ حيث استمر في نهج التشدد والتحريض على أساس ديني وطائفي.

وتتهم كثير من الدوائر السودانية، تنظيم الإخوان البائد بمحاباة الجزولي لكونه من أذرعها المدافعة عن سلطته، لذا صمتت على كل تحركاته التحريضية ودعواته للفتنة الطائفية في البلاد علانية من على أحد منابر إحدى ضواحي الخرطوم.

ورغم ارتفاع درجات الحرارة ودخول شهر رمضان، يواصل المحتجون السودانيون اعتصامهم أمام مقر الجيش وسط الخرطوم، في ظل المفاوضات للاتفاق مع المجلس العسكري بشأن نقل السلطة للمدنيين .

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع المشهد السوداني

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ي الناس البتقول شريعة بس الم تقول لكم الشريعة الخروج علي الحاكم حرام أو أن شرعتكم لم تامركم بهذا الله ينتقم منكم ي ضالين ومضلين

  • لا للتخوين والاتهام بالعمالة والارهاب….من حقه ان يبحث عن تحقيق اهدافه ومصالحة رغم اختلافنا معه …هنا يكمن سر الديمقراطيه
    لا للاقصاء واحتكار الحكم …..كدى امسكوها اول بعدين لبسوا الناس التهم
    نفس تسلط الكيزان ….انتقلنا من كيزان الى براميل……؟؟؟

    • نعم االجزولي ارهابي خطير منتمي لداعش وفي الوقت المناسب سيكشف نفسه ، ما يجرى من هذا الجماعات المتأسلمة حاليا خطير يتم إعداد لمخطط خطير مشابهه لسوريا وليبيا ولو خرج الحكم من الاخوان في السودان سيكون الامر اخطر في حال اختلاف القوى مع المجلس العسكري