السودان الان السودان عاجل

أهم ما جاء في بيان رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان – نص البيان

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

 

أعلن الفريق عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، في بيان بثّه التلفزيون الرسمي فجر الخميس تعليق المفاوضات مع قادة الاحتجاج لمدة 72 ساعة، وذلك في أعقاب إطلاق نار في محيط اعتصام المتظاهرين أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وقال البرهان إن المجلس توصل مع قوى الحرية والتغيير لوقف التصعيد، مشيراً إلى أن المفاوضات تحركت في جو من التقارب مع قوى التغيير، إلا أنه شدد على أن الخطاب العدائي ضد القوات المسلحة خلق نوعاً من الانفلات الأمني، مضيفاً: شهدنا استمراراً في قطع الطرق والسكك الحديد والتصعيد ضد المجلس العسكري.

وقال: “التصعيد في الميدان أفقد الثورة سلميتها”، مضيفاً: “قررنا رفع المتاريس وفتح حركة المواصلات والسكك الحديد.. وقررنا وقف التفاوض 72 ساعة”.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان رئيس المجلس العسكري الإنتقالي

جماهير شعبنا العظيم شبابنا الاماجد

في البدء نترحم علي شهدائنا الابرار وشهداء العزة من القوات المسلحة والدعم السريع وشهداء الثورة والشموخ وتعازينا لاسرهم
الكريمة وعاجل الشفاء لجرحانا..

إن قواتكم المسلحة الباسلة وقوات الدعم السريع أتت من رحم هذا الشعب لعبت دوراً مهما وفاعلاً في إسناد الثورة السودانية العظيمة وإنحازت لخيار شعبنا في التغير وأمنت إنتصار الثورة المباركة بهدف حقن الدماء ونقل السلطة للشعب عبر إنتخابات حرة ونزيهة.
دخل المجلس العسكري منذ الوهلة الإولي في إتصالات وإجتماعات متواصلة رسمية وخاصة مع قوي إعلان الحرية والتغيير وقوي الحراك الثوري وجميع المكونات السياسية عدا (حزب المؤتمر الوطني) والعلماء ورجالأت الدين والمستقلين ورموز المجتمع ورجالات اللإ دارة الأهلية للتتوافق الرؤي لإجل إجتياز هذة المرحلة الدقيقة والحرجه من تاريخ بلادنا الحبيبة .

تواصلت إلإجتماعات بدرجة مميزة وسارت الأمور جميعها نحو التوافق مع قادة قوي إعلان الحرية والتغيير في شرأكة حقيقية يسودها التفاؤل والتفاكر المنطقي العقلاني لحماية الثورة وحماية الفترة الإنتقالية والتحضير لإنتخابات حرة ونزيهة .
توصلنا للآتي:

  1. وقف التصعيد وتهيئة المناخ للإتفاق والإحتفال به .
  2. عمل لجان مشتركة لحماية مكان الإعتصام وعدم توسعته وتم الإتفاق علي ان مكان الإعتصام ينحصر فقط أمام القيادة العامة.

إلا أن الأمور تطورت بصورة متسارعة تمثلت في الآتي:

  1. إصدار جدول بالتصعيد الثوري متزامن مع سير التفاوض من قبل قوي إعلان الحرية والتغيير .
  2. الإستفزاز المباشر والإساءة البالغة للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع علماً بأن قوات الدعم السريع ولدت من رحم هذا الجيش العظيم ولعبت دوراً مهماً ومؤثراً في أمن البلاد حرباً وسلماً وإنحازت لثورة الشعب ولعبت دوراً مؤثراً في إنتصار الثورة وحمايتها، ويلعب قادتها دوراً سياسياً وإقتصادياً هاماً وضرورياً وقائد ثاني الدعم السريع يلعب أدواراً متعاظمة في سبيل إستباب الأمن والإستقرار.
  3. التصعيد الإعلامي الغير مبرر واللهجة العدائية التحريضية ضد القوات المسلحة وقوات الدعم السريع.
  4. قفل الطرق والجسور مما خلق حالة من الإحتقانات المرورية في العاصمة القومية ووقف عائقاً أمام الخدمات والإحتياجات لكل مكونات الشعب.
  5. قفل خط السكة الحديد مما ادي الي قطع الامداد عن الولايات وعدم وصول المواد الضرورية من مواد التموين والمشتقات البترولية للكهرباء .

6.قفل الطرق بصورة واسعة حول القيادة مما يؤدي لصعوبة القدرة علي الحركة والمناورة لحماية ساحة الإعتصام.

  1. الخطاب العدائي خلق حالة من الفوضي العامة والإنفلات الأمني الغير مقبول في العاصمة القومية والولايات .
  2. تسلل عناصر مسلحة داخل مكان الإعتصام وحوله والإمتدادات الجديدة وجامعة الخرطوم ( البركس) وكبري النيل الازرق وشارع النيل وإستهدفو القوات المسلحة والدعم السريع والمواطنين وإزهاق ارواح عدد من شباب السودان .
  3. لذا نناشد ابناء بلادنا العظيمة وحفاظا علي سلامتهم وحماية للثورة المجيدة وحتي لاتنزلق بلادنا نحو الانفلات الامني الذي تصعب السيطرةعليه لذا ومن واقع مسؤليتنا أمام الله وشعبنا وجيشنا وثورتنا لقد قررنا الاتي:
    أ. وقف التفاوض لمدة 72 ساعة حتي يتهئ المناخ الملائم لاكمال الاتفاق .
    ب. إزلة المتاريس جميعها خارج منطقة ساحة الاعتصام .
    ج. فتح خط السكة حديد لأمداد الولايات التي تضايقت كثيرا من شح المواد التموينية والبترولية .
    د. عدم التصعيد إلاعلامي وتهيئة المناخ الملائم الذي يؤمن الشراكة الحقة لاجتياز هذه المرحلة الحرجه من تاريخ بلادنا العظيمة.
    هـ. عدم التحرش او الاستفزاز للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة والامن وهي تعمل لحمايتكم وحمايه الامن العام .

الشعب السوداني الابي:

ستظل القوات المسلحة وقوات الدعم السريع وقوات الشرطة جهاز الامن الوطني عهدها في حماية مكتسبات الثورة وستطلع بدورها كامالا في حماية الوطن والمواطن والنأي بة عن المنزلقات الخطرة عليه نناشد المواطنين الكرام والثوار الشرفاء بحماية مكتسبات الثورة وفاءً لدماء الشهداء وتتطلعات الشباب والشعب السوداني وعدم الانجراف وراء اعداء الوطن والعمل سويا للوصول بهذه الثورة المباركة الي مرادها وتحقيق تتطلعات وحلم الشعب السوداني في بناء دولة المواطنة والحرية والسلام والعدالةوالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إعلام المجلس العسكري الإنتقالي 16 مايو2019 م

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليق

  • الحكاية واضحة ازالة المتاريس لايمكن ان تكون عائقا فى سبيل إلى التوصل النهائي .هذا تنصل نهائى من المجلس العسكرى بضغط خليجي على المجلس العسكرى كى لا يسلم السلطة الى حكومة مدنية والتى تكون من مهامه اولا هى سحب القوات السودانية من اليمن ومعلوم ان هذة القوات هى التى تدير المعارك العبثية على ارض الواقع. اضف الى ذلك هنالك حوجة ماسة لشراء مزيد من الجنود السودانيين لمواجهة التهديد الإيراني على دول الخليج . البرهان أراد ان يتذرع بموضوعات لا أساس لها فى سبيل المصلحة العليا للوطن . العسكريون باعوا الوطن والدم السودانى مقابل المصالح الشخصية فلا خير فيهم للبلاد. هم لا يقرون بالقسم الذي أدوه من أجل حماية الشعب . واى قتل للشعب يأتي من طرف العسكريين فلذلك لا خير فيهم.إذا كانوا لا يقدرون على حماية حرم القيادة من المندسين المزعومين فكيف لهم حماية دولة السودان بأكملها.