السودان الان السودان عاجل

اليوم اعلان الاسماء .. ابرز نقاط الاتفاق على هياكل الحكم في السودان سيادي وتنفيذي وتشريعي وامراة في المجلس السيادي – تفاصيل

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

أكد المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الثلاثاء، أنه تم الاتفاق مع قوى الحرية والتغيير على كامل صلاحيات المجلس السيادي ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي.

حيث إتفق المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الجرية والتغيير على فترة إنتقالية مدتها 3 سنوات وعلى كامل صلاحيات مجلس السيادة ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي ومن ثم الدخول في انتخابات ديمقراطية بدلاً عن فترة العامين التي اقترحها المجلس العسكري والأربعة أعوام التي اقترحتها قوى التغيير.
.

وأوضح الفريق أول ياسر العطا عضو المجلس الانتقالي في تصريحات صحفية بقاعة الصداقة فجر اليوم على أنه تم الاتفاق على تخصيص الستة أشهر الاولى من عمر الفترة الانتقالية لاولوية التوقيع على اتفاقيات السلام ووقف الحرب في جميع انحاء البلاد.

كما اتفقا على عدد نواب المجلس التشريعي بثلاثمائة عضوا تم تخصيص 67 % من هذه المقاعد لقوى إعلان الحرية والتغيير و33% للقوى الأخرى الغير موقعة على إعلان الحرية والتغيير وذلك بالتشاور بين المجلس السيادي وقوى إعلان الحرية والتغيير.

وأعلن الفريق أول ياسر العطا أنه في أقل من 24 ساعة سيتم الاتفاق كاملا ويحتفل الشعب السوداني الصابر والثائر بانجاز ثورته السلمية.

وترحم العطا على الشهداء الذين مضوا الى ربهم جراء احداث الامس مبينا ان التحقيق جاري لكل من حاول العبث بدماء ابناء هذا الشعب الابي .
ومن جانب آخر، قالت قوى إعلان الحرية والتغيير أن هناك قوى لا تريد وجود أي تحول ديمقراطي في البلاد، كما أكد المجلس العسكري أن التحقيقات جارية لمعاقبة كل شخص حاول العبث بأمن البلاد، وأنه سيتم تشكيل لجنة مشتركة مع تحالف المعارضة للتحقيق “فيما تم من استهداف للمعتصمين”.

نقاط الاتفاق

1/ هياكل الحكم ثلاث مستويات سيادي وتنفيذي وتشريعي
2/ نظام الحكم برلماني بحيث يكون مصدر الشريعات وسن القوانين هو البرلمان
3/ فترة الحكم تلات سنوات واول ستة شهور مخصصة للتوقيع علي اتفاقيات السلام ووقف الحرب في جميع انحاء السودان
4/ %67 من نواب البرلمان من قوي الحرية والتغيير 33% للقوي الاخري الغير موقعة علي اعلان الحرية والتغيير

وفي ذات السياق قالت مصادر في قوى التغيير انه جرى توصل تحالف قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري السوداني إلى إنشاء مجلس للأمن يرأسه رئيس المجلس السيادي وترشيح امرأة للمجلس الأخير.

حيث قال القيادي في قوى الحرية والتغيير، صديق يوسف، الذي أعرب عن رضاه بما تحقق في المفاوضات الجارية مع قيادات المجلس العسكري. وقال يوسف، وهو عضو وفد التفاوض من جانب قوى الحرية والتغيير، إن المفاوضات قطعت شوطاً كبيراً؛ وتعد اختراقاً كبيراً، وستختتم اليوم بإعلان أسماء رئيس المجلس السيادي، وأعضاء المجلس العشرة وفق جريدة الشرق الاوسط.

وحسب يوسف، فإن السلطة المقبلة ستقوم بوضع قانون يحدد صلاحيات ومهام مجلس الأمن. وأشار إلى أن وزراء الدفاع والخارجية والداخلية والعدل والمالية، سيكونون أعضاء في مجلس الأمن الجديد. كما أشار أيضاً إلى أنه سيتم اختيار امرأة للمجلس السيادي إلى جانب 6 أعضاء يمثلون أقاليم السودان، وثلاثة أعضاء يمثلون القوات المسلحة.

وأكد يوسف، الذي يمثل الحزب الشيوعي، في الوفد المفاوض أن قوى الحرية والتغيير، وحدها هي التي ستقوم بتشكيل الحكومة الانتقالية، لكنه أوضح أنهم لا يزالون يتفاوضون من أجل التوصل إلى صيغة بخصوص تشكيلة المجلس التشريعي.

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك