السودان عاجل كتابات

نقيب شرطة بكتب من الذي جر المعتصمين الي ارض القتل بشارع النيل ؟؟!!

النيلين
مصدر الخبر / النيلين

لكي نفهم ما جري مساء يوم الإثنين علي وجهه الصحيح لابد من الرجوع للخلف للنظر في الوقائع وطرح بعض الأسئلة.

١) كل الاشتباكات التي حدثت اليوم جرت وقائعها في شارع النيل.
٢) ظل الاعتصام ومنذ يوم ٦ أبريل اي قبل شهر واكثر يستعصم بمحيط القيادة العامة، دون اي اشتباكات او خسائر.
٣) فجأة وبدون مقدمات انتقل عدد كبير من المعتصمين الي شارع النيل واغلقوا الشارع وتسبب هذا الامر في ارباك للحركة في كل الطرقات.

ترتيباً علي ذلك اصبحت متاريس شارع النيل عرضة لمناوشات متعددة انتهت بهجوم صارخ مساء اليوم سقط بسببه عدد شهيدين حتي الان وعدد كبير الجرحي.

الخلاصة :
تحرك المعتصمين نحو شارع النيل افقدهم الحماية المعنوية والحقيقة من الجيش ومنح المهاجمين فرصة الهجوم عليهم دون ان يكون في ذلك هجوم علي رمزية القيادة.

كذلك وجود المعتصمين بشارع النيل افقدهم ميزة الإتصال بقيادتهم المركزية وربما صعب مسائل الإمداد واللوجستيات.

الحلول :
لابد من قرار استراتيجي الان بالانسحاب من شارع النيل والعودة الي المحيط الآمن حول أسوار القيادة العامة.

ويبقي السؤال من الذي جر المعتصمين الي ارض القتل بشارع النيل ؟؟!!

بقلم : نقيب شرطة م عمر عثمان
قيسبوك

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع النيلين

عن مصدر الخبر

النيلين

النيلين

أضف تعليقـك

تعليقات

  • السؤال المفروض يكون من الذي قتل الثوار مش من الذي ساقهم لشارع النيل لان جريمة القتل عند الله اكبر قفل شارع

  • عملية وسخة مسئوليتها علي من بيده الزخيرة و من أعطي له الأوامر و ليس علي الثوار العزل

  • كل هذا لامعني له…. الزيت… انو المجلس كيزاني مية المية….وسوف يخسر السودان كثير من السنين والدماء ان اشركوا معهم الكيزان ديل في اي حكم…. واضحة الحكم للشعب فقط والكيزان مكانهم السجون.. وخيارهم المتاح الان الهروب…. لاللحرامية لاللكيزان لا للارزقية

  • يا سعادة النقيب السؤال الذي يطرح نفسه هنالك كثافة وانتشار امني من جميع مسميات قوات الارتكاز أين حمايتهم ومافائدة وجودهم اذا هم متواطئون فشارع النيل محمي من اتجاه القصر ومن الناحية الشرقية والشمالية النيل والجنوبية بقية الثوار أن هنالك خيااااانة وليست فلول لماذا لم يتم القبض علي الفلول اذا كان البرهان وحميدتي ليس تحت ضغط السعوديين طه والإماراتيين