كتابات

الهندي عزالدين يكتب : خارطة طريق لفائدة قوى (الحرية والتغيير)

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

أتعجب كيف ظلت قوى (إعلان الحرية والتغيير) تعمل لأربعة أشهر ، قبل استلام الجيش للسلطة في (11) أبريل دون مجلس أو مكتب قيادي ؟!
وأتعجب أكثر عندما تتسرب معلومات للرأي العام تفيد بأن اجتماع قوى الحرية والتغيير الذي انعقد بدار حزب الأمة القومي أمس الأول (الخميس) فشل في الاتفاق على الجسم القيادي ومهامه !
إذن كيف ستتفقون على تشكيل الحكومة ومجلس السيادة وعدد وأسماء المجلس التشريعي ؟!
لماذا تتعجلون للتفاوض وإثارة العراك مع المجلس العسكري الانتقالي وأنتم ما زلتم مختلفين على كل شيء، غير متفقين إلا على اعتصام القيادة وسد الطرق وتعطيل مسار القطار ؟!
على أي رئاسات تتصارعون وجنرالات الجيش يركلون المناصب أمامكم ويستقيلون واحداً تلو الآخر ، من الفرقاء “ابن عوف” إلى “كمال معروف” إلى “عمر زين العابدين” إلى “جلال الشيخ” إلى “الطيب بابكر” ، وبالأمس تسامع الناس باستقالة مرفوضة للفريق “البرهان” نفسه !!
لماذا انقلبتم – يا سيادة الفريق أول “عبدالفتاح البرهان” – على النظام ، إذا كنتم تستقيلون واحداً تلو الآخر؟!
ورغم تحفظي على استقالاتهم ، فإن هؤلاء الرجال الأشاوس من القوات المسلحة ضربوا المثل الرائع في الزهد في السلطة ، فغادروها سريعاً ، غير آبهين بها ولا عابئين ، ولسان حال كل واحد منهم يقول : ( إذا كنت أنا سبباً في أزمة قد تعطل مصالح الوطن ، فإنني أتنحى فوراً لأجل الوطن) !
ألا ترون ولا تسمعون رسائل العساكر البليغة المؤثرة .. يا مدنيين .. يا قادة قوى الحرية والتغيير ؟
ثم ألا تستحون وأنتم تتصارعون على الظهور على شاشات الفضائيات باسم الحرية والتغيير ، وتتصارعون على هياكل قيادة هذا التحالف المضطرب ؟
ثم ألا تخجلون .. وأنتم تدخلون القصر الجمهوري أحد عشر رجلاً وامرأة ، لتفاوضوا ثلاثة رجال فقط من المجلس العسكري ؟ تُرى ماذا قال عنكم العساكر وهم يحدثون أنفسهم .. لاشك أنهم تأكدوا أنكم مختلفون في كل شيء ، حتى في الاتفاق والتواثق على ثلاثة مفاوضين باسمكم جميعاً ، رغم أن الهدف واحد .. والقضية واحدة .. والثورة مشروع وطني ، وليست تركة للتقسيم بين الشيوعيين والبعثيين والناصريين والاتحاديين والأنصار ، فضلاً عن الحركات المسلحة المتحفزة للرفض وسحب التفويض عن حلفائها في أية لحظة ، فهي خبيرة بأسواق المفاوضات وقسمة الثروة والسلطات !!
اليوم .. يا سادتي .. تجتمعون مرة أخرى لتتفقوا على المجلس القيادي ، ولن تتفقوا ، فدعونا نساعدكم – كمراقبين – لأجل الوطن والشعب لا لأجلكم ..
أفهم أن حزب الأمة القومي يريد رئاسة المجلس القيادي ، وربما رئاسة الوزراء ، باعتباره أكبر أحزاب قوى الحرية والتغيير ، والمعلومة صحيحة بكل الحسابات ، تاريخية وآنية . وأعلم أن الحزب الشيوعي وحلفاءه الأقربين في تحالف الإجماع الوطني لن يقبلوا برئاسة حزب الأمة ، ولديهم منطقهم وتحفظاتهم .
في رأيي .. تذهب رئاسة الهيكل القيادي لـ(تجمع المهنيين) ، باعتباره كياناً محايداً يضم كوادر مختلفة من أحزاب الحرية والتغيير . كما أن (تجمع المهنيين) كان له دور مهم وبارز في تنظيم الثورة بعد هبة الأقاليم التلقائية في ديسمبر الماضي .
وفي التجمع نفسه ، أرى أن الدكتور “محمد يوسف أحمد المصطفى” هو الأولى والأجدر برئاسة التجمع والمجلس القيادي لقوى الحرية والتغيير ، على أن يكون ممثل حزب الأمة هو نائب رئيس المجلس ، وعضوية ممثلين عن الكيانات المكونة لقوى الإعلان وليس ممثلين لكل الأحزاب ، فيدخل ثلاثة ممثلين عن الحزب الشيوعي والبعث والناصريين مثلاً .. عن (قوى الإجماع الوطني) ، وثلاثة عن (نداء السودان) منهم ممثل للمؤتمر السوداني، واثنان من الحركات ، واثنان من التجمع الاتحادي، واثنان من المهنيين .
و رغم أن الإسلاميين لا يحبون “محمد يوسف” ، وكذلك مجموعات في الحركة الشعبية والحزب الشيوعي ، إلا أنني أعتقد أن الرجل قاد أخيراً عجلة النضال بطريق مختلف ، وتزعم مجموعات شبابية مهنية متعددة ، قدم لها عُصارة خبرته ، وقدمت هي طاقتها ، فكان (تجمع المهنيين) ، بينما فشلت كل الأحزاب والحركات المسلحة على مدى ثلاثين عاماً في هز ركنٍ من أركان حكم الإنقاذ ، يجب أن يقر الجميع للرجل بقيادة هذا العمل الاستثنائي الكبير ، مع الدور المهم الذي لعبته قيادة القوات المسلحة والأمن في اتخاذ قرار الإطاحة بالنظام . غير أنني ألحظ من تصريحات وأحاديث دكتور “محمد يوسف” بعد نجاح الثورة ، أنه مع تقدم العمر صار أكثر تطرفاً وحدة من ذلك الرجل الذي قابلته أول مرة وأظنها آخر مرة عام 2005 ، وكان قد وصل الخرطوم مع “ياسر عرمان” كوفد مقدمة قبل وصول زعيم الحركة الشعبية الراحل الدكتور “جون قرنق” .
أما شباب تجمع المهنيين من متابعتي لهم ، متحمسون بلا خبرة ، ومتسرعون بلا برنامج .. عليهم أن يقدموا أصحاب الخبرات والتجارب وأن يؤسسوا لنظام (تراتبية) يحفظ للقيادة وضعها ونسق أعمالها .
بعد تكوين المجلس القيادي ، عليه أن يشرع مباشرة .. وسريعاً جداً .. في ترشيح رئيس وأعضاء مجلس الوزراء بالتشاور مع الإمام “الصادق المهدي” ، “عمر الدقير”، “مختار الخطيب” ، والأفضل أن يكون رئيس الوزراء شخصية قومية ، على أن تضم الحكومة سياسيين وتكنوقراط .

حفظ الله السودان وشعبه .

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يا هدى عزالدين انتى ما عايزه جيبيها البر
    البلد الآن ماسكنها الشفاته والكنداكات يعنى بالواضح كده انتى وحسنية خوجلى شوفوا ليكم جحر

  • على أن تضم الحكومة سياسيين وتكنوقراط ؟؟؟؟ ماذا تعني سياسيين وتكنوقراط
    النظام السابق اظن كان يعتقد ان السياسيين تعني جدليين، مراوغين ، كذابيين ، الخ من القيم الانسانية الغير كريمة )
    اما المفهوم العلمي الصحيح للسياسين هم جزء لا يتجزأ من التكنوقراط ( اطباء ، اعلاميين ، مهندسين ، اقتصاديين ، اجتماعيين ، سياسيين ،…..الخ ) لا يمكن فصل التكونقراط من الساسيين
    فالسياسة علم له نظريات محددة تجاه قضايا محددة فباين عليكم تعنون بكلمة سياسية الغموض وعدم ظهور الرويا والكذب واللف والدوران اللهم إني صائم فالشعب السوداني مل من الجدليين والحوارات الغير مثمرة فاتركوا المجال لغيركم المتخصصين فلن تفلحوا مادمت هكذا

  • انقلع يارويبضة يادون ياجاهل… انت لاتستطيع حتي نصح نفسك لضعف امكاناتك فكيف بالاخرين… بلد هامله اللي بنقز فيها بعشوم ذي دا