كتابات

لينا يعقوب تكتب : أحزاب مملة!

كتب : لينا يعقوب
مصدر الخبر / كتب : لينا يعقوب

يا لهذه الأحزاب التي تعشق السلطة ولا تستحي في إشهار ذلك..

رفضت التخلي عن السفينة التي كانت تغرق، وتمسكت بها إلى الرمق الأخير، وما أن زالت السلطة من الحزب الحاكم حتى سارعت إلى ركوب السفينة الأخرى للمشاركة في السلطة الانتقالية.

ما اتضح أنها أحزاب بلا مبادئ أو اتجاهات أو أفكار، إنما تابعة فقط للحزب الحاكم، أيا كان، فتعلي من شأنه وتشد من أزره، لكن ما أن يبتليه الله بإحدى المصائب، إلا وتبتعد لتلحق بالآخرين دون خجل أو مواربة.
على أي أساس تظن قوى الحوار الوطني التي كانت مشاركة في السلطة، أن لها الحق في المشاركة مرةً أخرى وهي التي كانت سبباً أساسياً في تدهور البلاد سياسياً واقتصادياً، بعد أن نأت عن قول الحق وتماهت مع الباطل.
الأسباب التي دفعت المجلس العسكري إلى إبعاد الوطني عن المشهد السياسي، هي ذات المسببات التي تدفعه إلى إبعاد أحزاب الحوار الوطني، فلا فرق بين الاثنين.

موقف مشرف أعلنه حزب الأمة القومي أمس، فرغم اختلاف الكثيرين مع منهج الحزب وطريقته، إلا أنه يُسجل في أوقات حرجة مواقف تستحق التقدير والإشادة.
 الأمة أعلن رفضه المشاركة في السلطة مفضلاً أن تكون الفترة الانتقالية لكفاءات وخبرات، فهي حقاً فترة لا بد أن تبتعد فيها المحاصصات السياسية.

 أما تلك الأحزاب، فهي تدعو المتابع لرفع حاجب الدهشة، لأنها لم تؤازر المؤتمر الوطني في ابتلائه وابتعاده عن الساحة، ولم تحاول الدفاع عنه باعتباره الحزب “المانح” والمعترف بكياناتهم التنظيمية.
الشارع الذي رفض الوطني، من الطبيعي أن يرفض شركاؤه، ومن المنطق أن ترفض القوى المنظمة للاحتجاجات أن تتساوى مع الجهة المسببة “للأذى”.

في هذه الأوقات يُظهر السياسيون أفضل ما لديهم من ذكاء وحنكة وصبر ووعي، فتستبين الحقائق وتتكشف الأمور..

أما تلك التي تتشبث دائماً بالكراسي، وتخشى إقصاء السلطة، فلا حيز آخر لها للمحاصصة.

جيد ما بدأت كثير من الأحزاب انتهاجه بإعلان عزوفها عن السلطة والمشاركة بالأشخاص والمناصب، لأنها بذلك تضمن الشارع وتُطمئن الناس أن الهدف وضع نهج جديد متكامل.

 

لينا يعقوب

السوداني

عن مصدر الخبر

كتب : لينا يعقوب

كتب : لينا يعقوب

أضف تعليقـك

تعليق

  • صبرا موعدهم الانتخابات
    إبعاد الاحزاب عن المشهد السياسي يتم عبر الديقراطية التى بدانا منها الثورة المجيده، و عبر صندوق الانتخابات لتشكيل الحكومة المدينة ، اما بالنسبة للفترة الانتقالية للمجلس العسكري، ميثاق الحرية والتغيير كان فقط لقضية اسقاط النظام فقط أم ما بعد ذالك كل حزب يقدم برنامجه منفصلا للمجلس العسكري فيما يخص تكوين الحكومة الانتقالية ونتمنى أن يتحد تجميع المهنيين في جميع أنحاء السودان لتكوين مقترح موحد لحل قضية الفترة الانتقالية للمجلس العسكري ( كونووووووووووووووووووووووا هيكل تنظيمي شامل جميع تخصصات تجمع المهنين السودانيين بجميع انحاء السودان ليكون نقطة الانطلاق لحل القضايا الساسيه الراهنة ( تكوين حكومة انتقالية