السودان الان

#رئيس_الجمهورية يقود وفد #السودان المشارك في #منتدى_الدوحة السابع عشر #الخرطوم …

مصدر الخبر / سونا

#رئيس_الجمهورية يقود وفد #السودان المشارك في #منتدى_الدوحة السابع عشر

#الخرطوم قي 13-5-2017م (#سونا)- يقود #المشير_عمر_البشير رئيس الجمهورية وفد السودان المشارك في منتدى الدوحة السابع عشر الذي تبدأ فعالياته غدا تحت رعاية صاحب السمو #الشيخ_تميم_بن_حمد آل ثاني #أمير_قطر .

وتستمر فعاليات المنتدى ليومين تحت عنوان “التنمية والاستقرار و قضايا #اللاجئين”.

ويناقش المنتدي قضايا اللاجئين، و التحولات السياسية الراهنة على المستوى الدولي وتحديات التنمية الاقتصادية والاستثمار وقضايا #النفط_والغاز والدور السياسي والاقتصادي في قضايا اللاجئين، والبعد القانوني والحقوقي والإنساني في التعامل مع هذه القضايا، وسيتم عقد عدة جلسات تعنى بقضايا اللاجئين وما يتبعها من أمور تتصل بالتعليم والصحة وحقوقهم الإنسانية والقانونية والأمنية.

، وأصبح منتدى الدوحة منصة عالمية لمناقشة مثل هذه القضايا التي تهم العالم، ومنها قضية اللاجئين وشتى أنواع معاناتهم، بما في ذلك حالات #الاتجار_بالبشر التي يتعرض لها بعضهم خاصة وان أسباب اللجوء ليست بالضرورة ناتجة عن الحروب، وإنما أيضا بسبب #المجاعة و #الكوارث_الطبيعية.

ويشارك في المنتدى ما يزيد عن 600 مشارك، حوالي 400 منهم من خارج #قطر، من بينهم رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية واقتصاد واستثمار.

ويشهد المنتدى هذه المرة مشاركة قطرية فاعلة، حيث يتحدث وزراء ومسئولون وخبراء قطريون في قضايا متنوعة خلال الجلسات ويطرحون آراءهم تجاهها بقوة.

ويقدم المنتدى، فرصة مواتية للاستماع لأصحاب السمو والفخامة، الأمراء ورؤساء الدول المشاركين، ورؤساء الحكومات والوزراء والخبراء، بشأن كل هذه المحاور والمواضيع المهمة التي يناقشها المنتدى، والقضايا الحقوقية والقانونية المرتبطة بها.

ويعقد المشاركون خلال يومي المنتدى، خمس جلسات عامة، تدور على التوالي حول تحولات المشهد السياسي العالمي، وتحديات التنمية الاقتصادية والاستثمار في مرحلة التغيرات العالمية، قضايا النفط والطاقة”.

وتحمل الجلسات العامة الأخرى عناوين التأثير السياسي والاقتصادي في قضايا اللاجئين، والبعد القانوني والحقوقي والإنساني في التعامل مع قضايا اللاجئين ومستقبل التنمية والاستقرار وحقوق اللاجئين، نظرة استشرافية.

كما يعقد المنتدى بالإضافة لجلساته العامة، حوالي 12 جلسة جانبية، في ثلاث محاور فرعية مختلفة، تتناول قضايا ومواضيع شتى من بينها ، تطورات العلاقة الخليجية الإيرانية والأزمات السياسية وانعكاساتها على استقرار #الشرق_الأوسط وقضية اللجوء وسياسات الدول وانكماش الاقتصاد العالمي وسبل بناء اقتصاد عالمي أقوى ودور المنظمات الخيرية والمجتمع المدني في مساعدة اللاجئين والإعلام وقضايا التنمية والاستقرار وأزمة اللاجئين.

ومن بين الجلسات الفرعية واحدة بعنوان “مستقبل الاتفاقيات التجارية الدولية والاستثمار” ويتحدث فيها عدد من المختصين منهم السيد أحمد علي الحمادي، مدير إدارة الاستثمارات النشطة، جهاز قطر للاستثمار، والدكتورة افنان الشعيبي، الأمين العام والرئيس التنفيذي لغرفة التجارة العربية البريطانية بالمملكة العربية السعودية.

أما الجلسة الختامية فستعقد برئاسة سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشئون الخارجية.

ويعتبر منتدى الدوحة، الذي تنظمه كل عام، اللجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات بوزارة الخارجية، واحدا من أبرز المنتديات الدولية في مجال الشؤون الدولية المعاصرة، ما أكسبه أهمية كبيرة ولافتة عبر دوراته السابقة، ومنذ انطلاقته الأولى، نظرا لما تطرق إليه من دعوات إلى الإصلاح واعتماد التنمية كأساس للأمن السياسي والاجتماعي وبخاصة التنمية الإنسانية، علما أن كافة الاستعدادات قد اكتملت لانطلاق دورته الجديدة يوم غد الأحد .

يجيء اختيار عنوان منتدى الدوحة السابع عشر 2017 “التنمية والاستقرار وقضايا اللاجئين” من أهمية أن التنمية والاستقرارهما الدعامة الأساسية لتطوير الدول والمجتمعات، وباعتبارهما السبيل الأنجع لمواجهة تأزمات الواقع وتحديات المستقبل، ومن أهم انعدامهما ذلك الواقع المأساوي والصراعات المتفاقمة حول العالم وعلى وجه الخصوص في الشرق الأوسط.

ولا شك أن منتدى الدوحة، باعتباره واحدا من أبرز المنتديات الدولية في مجال الشؤون الدولية المعاصرة، قد أثبت حضوره الدولي على مدار ست عشرة دورة له، تم فيها مناقشة القضايا السياسية والاقتصادية والإقليمية والدولية، فأصبح من أهم المنتديات الدولية التي تجمع أكبر عدد من الخبراء والأكاديميين والسياسيين وصناع القرار والمختصين ورجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدني من مختلف دول العالم، لمناقشة سبل تحقيق الاستقرار والازدهار الإقليمي والعالمي وكيفية مواجهة التحديات التي تقف عائقا تجاه الاستقرار في عالم اليوم .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء السودانية سونا

عن مصدر الخبر

سونا