حياة

محاضرة (أسرار الكون)

مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

الخرطوم: آخر لحظة
نظمت المنظمة العالمية للمناصرة والحماية المدنية (حماية) بالتعاون مع شبكة المنظمات الشبابية بولاية الخرطوم، محاضرة بعنوان (أسرار الكون) قدمها الخبير الوطني في علم الفلك الدكتور أنور أحمد عثمان، وصاحب المحاضرة عرض مصور، وذلك بقاعة وزارة الشباب والرياضة بولاية الخرطوم.


أركويت تخرج دفعة مخيمها الصيفي
الخرطوم: آخر لحظة
يقيم مركز شباب اركويت النموذجي احتفالية خاصة على شرف تخريج دفعة المخيم الصيفي الرابع، والذي جاء تحت شعار(أطفالنا فلذات أكبادنا)، وذلك يوم عصر اليوم السبت ويشمل الاحتفال برنامجاً رياضياً وثقافياً.يذكر أن المخيم بدأ في 20 من مارس الماضي، واشتمل على نشاط رياضي في الكراتية والجمباز، والكرة الطائرة، والتنس الأرضي، ورياضة الكونفو، ونشاط ثقافي من موسيقى ومسرح والأعمال اليدوية.


أغاني البنات.. دراسة تاريخية إجتماعية
الخرطوم: آخر لحظة
ينظم النادي السوداني للكتاب بالتعاون مع مركز الجنيد الثقافي أمسية ثقافية بعنوان (أغاني البنات دراسة تاريخية إجتماعية)، يتحدث فيها طارق بابكر التقي، بمشاركة عدد من المطربات اللائي سيقدمن نماذج لأغنيات البنات، وذلك مساء اليوم بمركز الجنيد الثقافي بالخرطوم.


بحري تحتفل بختان اليتيم
الخرطوم: آخر لحظة
قامت منظمة إسهام بلا حدود بتنفيذ مشروع ختان اليتيم الدفعة الأولى يومي أمس الأول وأمس بمنطقة الصافية شمال، في حضور قيادات من العمل التنفيذي بمحلية بحري، وأسر المحتفى بهم، واشتمل البرنامج على فقرات إنشادية ومديح وحفل إفطار فخيم، وجاء البرنامج في إطار خطة عمل المنظمة لهذا العام، والذي يهدف للتواصل الاجتماعي مع شريحة الأيتام وزرع البهجة والغبطة والسرور في نفوسهم الطاهرة.


مانشيتات سودانية

الخرطوم: آخر لحظة
يطل مساء اليوم مذيع قناة سودانية 24 عبر حلقة جديدة من برنامج (مانشيتات سودانية) يستعرض فيها عدداً من عناونين الصحف الصادرة صباح اليوم بالخرطوم.


بلوبلو وصفتها بالضارة

(موية رمضان) من ظاهرة إلى عادة سودانية

الخرطوم: دعاء محمد
ما أن يهل شهر شعبان حتى تبدأ أسرة العروس المرتقبة (المخطوبة)، أو التي عقد قرانها في إعداد مايسمى (موية رمضان)، بغرض تقديمها لأسرة العريس والتي مؤخراً باتت تأخذ طقوساً واشكالاً مختلفة، تتفاوت من أسرة لأخرى، وأصبحت تقدم الدعوة للأقارب لحضورها والاحتفاء بها، وتشمل (الموية) جميع متطلبات رمضان الأساسية، وهي أواني وتضم (جميع الأنواع  من الصينية الى الملعقة) ومواد تموينية منها (سكر، حلو مر، بلح، دقيق، شاي، لبن، صلصة، بصل، ويكة، كركدي، تبلدي، عرديب، قمر دين، تين، وغيرها) إلى جانب مصحف وعدد من السبح الالكترونية والعادية.
وفي هذا الصدد استطلعت (آخر لحظة) عدداً من الأسر حول هذه الظاهرة، التي أوشكت أن تصبح عادة، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة، فكانت هذه إفاداتهم.
بدايه التقينا الحاجة علوية التي وصفت (موية رمضان) بأنها ظاهرة جميلة، وتعمل على تقوية العلاقة بين أسرتي العروسين، مستدلة في ذلك بقول الرسول الكريم (تهادوا تحابوا)، وقالت علوية للصحيفة: إن كثيراً من النسابة يترقبون رمضان ليعرفوا ماذا أعدت لهم زوجة ابنهم المسقبلية؟ خاصة وأنها باتت تعتبر نوعاً من التقييم لأسرة العريس.
-محاسن عوض لم تتفق مع الحاجة علوية وقالت: إن الظاهرة لا تخرج من إطار البوبار والمفاخرة، التي نهى عنها الدين، وقالت إنها تشكل عبئاً على الأسر، وتكاليف إضافية ليست الأسر في حاجة لها، وتساءلت كيف كانت تصوم أسرة العريس قبل خطوبة ابنهم أو عقد قرانه،  حتى ينتظروا من أسرة العروس أن تجلب لهم كل مستلزمات رمضان.. وأضافت أنها ضد هذه الظاهرة، وتمنت أن تحارب لا أن تأخذ طريقها لأن تصبح عادة.
-العروس آية محمد التي تم عقد قرانها قبل أشهر قالت ضاحكة: (جيتوني في وجع)، فأنا الآن أقوم بإعداد (موية رمضان) لأهل زوجي خاصة وأنه مغترب، ويومياً أذهب الى السوق ومحلات الأواني لاختيار أفخم وأجود الأنواع، وقالت هذه ظاهرة مرهقة مادياً ومعنوياً، خصوصاً وأن الكثيرين من الذين يقومون بإعداد (موية رمضان) يقومون بالتصوير ورفع هذه الصور في مواقع التواصل، مما يشكل عبئاً إضافياً في جلب محتويات إضافية، الى جانب التزيين وطريقة العرض، وختمت حديثها بأن تحارب العادة وتحارب الصور.
أما الفنانة حنان بلوبلو فقد قالت لنا: إن (موية رمضان) أصبحت عادة مرهقة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها الأسر، وأضافت بإنها إرهاق لأسرة العروس وزيادة تكلفة وقالت (أنا عن نفسي ضد هذه العادة ولا أحبذها) ووصفت أسر العرسان الذين يقومون بإعفاء أهل العروس من عادتي (موية رمضان وفطور  العريس) بالأسر العاقلة والمتفهمة.

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة آخر لحظة

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة