السودان الان السودان عاجل

محمد وداعة يكتب : أموالنا التي في الخارج .. يابرهان

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

تفيد الانباء ان المجلس العسكري الانتقالي شرع في مراجعة قانون النظام العام واعادة هيكلة جهاز الامن والمخابرات الوطني وبدأ في استلام دور ومقار حزب المؤتمر الوطني، بالخرطوم والولايات واعلن استمرار القاء القبض على رموز المؤتمر الوطني الذين تحوم حولهم شبهات فساد، مؤكدا الحزب لن يكون جزءاً من الحكومة الانتقالية.

من جانب آخر جمد بنك السودان المركزي الحسابات المصرفية للوحدات الحكومية التي تم حلها من قبل المجلس العسكري الانتقالي ، وشمل قرار التجميد الصادر عن ادارة الشئون المصرفية والادارة العامة لتنظيم وتنمية الجهاز المصرفي امس المؤسسات الحكومية والتشريعية والتنفيذية وفي مقدمتها رئاسة الجمهورية والمجلس الوطني ومجلس الولايات ، وأعلن المجلس العسكري الانتقالي، في وقت سابق عن حل حكومات الولايات والمجالس التشريعية والتنفيذية، ووعد رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق عبد الفتاح البرهان بحل كافة الوحدات الحكومية ذات الواجهة الحزبية.

هذه خطوات جيدة و لكنها ذات ايقاع بطيئ ، و تحوم حول الموضوع الرئيس لاوكار الفساد ، القرار شكلآ مقبول و لكنه صدر متآخرآ ثلاثة ايام عمل مما يعنى ان هذه الارصدة ربما تم العبث بها ، كما ان هذه المؤسسات تمتك حسابات و ارصدة فى بنوك تجارية ، و كما اوضحنا فى وقت سابق و باعترافات مسؤلين سايقين انهم ( لتفادى الحصار فتحوا حسابات باسمائهم الشخصية ) ، وهناك شركات حكومية فى قبرص و الخليج و الصين و تايلاند و ماليزيا ..شركات حكومية و المساهمين فيها اشخاص.

وهناك سوداتل و( آخرين ) وهى شركة تساهم فيها الحكومة ، تكتنز ملايين الدولارات فى الخارج حسب ميزانياتها المعلنة فى وقت يقف فيه المواطنين فى صفوف الخبز و الوقود، وهناك الشراكات الحكومية فى استثمارات خارجية ، و شراكات لنافذين مع مستثمرين اجانب فى البترول و التعدين و الصادرات التى لا تعود حصائلها ،
هناك شيكات مرتدة فى ديوان الضرائب بحوالى (2 ) مليار دولارحررها اجانب و هربوا ، وشيكات حررها فاسدون محليون ربما هربوا الان ، و فى الجمارك ملايين الدولارات لا موثوقية فى تحصيلها ، و حوالى (962) مليون دولار فى حساب شركاء النفط لم تسترد رغم اعتراف الشركات النفطية بها منذ اربعة سنوات ،
وهناك مليارين من الدولارات قروض ( (PTA،اختفت ولم تورد الى البنك ،و قروض صينية لقطارات الخرطوم ولا قطارات ، وقروض المطار ولا نرى مطارآ ، وقروض للسكة حديد لا تتحرك عرباتها ، وقروض كاش ، اما اخطر اوكار الفساد فهى فى الايرادات النفطية و التى لا يعلم احد اين ذهبت ،خاصة وان واى مشروع تم بناءه تم بقروض ، فتحت عطاءاتها اكثر من مرة و تمت تعلية فواتيرها مرات ، وصرفت مليارات الدولارات فى خزان عطبرة و ستيت ، و كان يمكن تشييده بثلث التكلفة ، ومحطات اسعافية لا تسعف شيئآ، ومحطة الفولة بتكلفة (600) مليون دولار بيعت بالجرس خردة.

الكهرباء لوحدها اهدرت (6) مليار دولار منذ سد مروى و تعلية الروصيرص و لا زالت نصف العاصمة تغط فى ظلام دامس ، وخطوط نقل لا تنقل كهرياء ، مع العلم ان (60%) من سكان السودان لا يعرفون شيئآ عن الكهرباء.

يا برهان ما تفعله لا يشفى غليلآ ولم (تهبش ) اوكار الفساد الكبير ، الوقت يمضى و الفاسدين لن يردعهم تجميد الحسابات التى يظهرها بنك السودان ، وبنك السودان و بعض البنوك هم اخطر مراتع الفساد ، السودان بلد الثروات النفطية و المعدنية فاين ذهبت هذه الاموال ، هؤلاء سرقوا حتى اثارنا و تاريخنا ، انت تحتاج الى ثورة فى طريقة الاداء .. و الا فان الثورة التى انحزتم اليها فى خطر ، نواصل
الجريدة

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • رطوم-التغيير- قال مصدر موثوق من بنك السودان أن تحويلات مالية كبيرة تمت خلال أمس واليوم، إلى مؤسسات وشركات وحسابات غير معلومة، بلغ بعضها مليارات الجنيهات

    ورصد المصدر عددا من التحويلات الموجهة إلى حسابات التصنيع الحربي و شركات تتبع لمجموعة جياد الصناعية، إلى جانب حساب غير معلوم أجريت له عمليات تحويل متعددة

    وأوضح المصدر أن الحساب المجهول أجريت له (15) عملية تحويل، أحد هذا العمليات بمبلغ (500) مليون جنيه، و معظمها تجاوز (100) مليون جنيه.

    و جميع التحويلات التي تم رصدها أمس واليوم كانت بالعملة المحلية و إلى حسابات داخلية، بحسب المصدر ، مشيرا إلى أن حسابات الوزارات لم تشهد أي حركة تحويلات لجهة أنها محلولة بقرار من المجلس العسكري الانتقالي. هذة هى جزء قليل من اموالنا التى بالداخل وهذا قليل من كثير

  • كشف المراجع العام، عن تورط 35 موظفا بالإدارة العامة للحج والعمرة في تجاوزات مالية وتبديد وصرف حوافز وسلفيات دون وجه حق بلغت 559.680.33 ريال سعودي، استردت منها إلى نيابة المال العام 114.832.33 فيما أكد مراقبون أن حجم الفساد في هذه المؤسسة هو أضعاف ما رصده تقرير المراجع العام..

    وكشفت تحقيقات صحفية في أعوام سابقة عددا من قضايا الفساد في “إدارة الحج والعمرة” شملت بيع تصديقات الحج الحكومية في “السوق السوداء” وصرف حوافز كبيرة واختلاسات ضخمة.

    ويشتكي الحجاج السودانيون من رداءة الخدمات بما في ذلك نوع الطعام الذي يقدم لهم رغم المبالغ الكبيرة التي يدفعونها.

    وكشف التقرير التفصيلي للمراجع العام عن تبديد اكثر من اربعمائة ألف ريال سعودي في حوافز وسلفيات وبدل مأموريات

  • دعونا نتحدث عن الاموال التى فى الداخل والتى يملكها دون حق افراد النظام السابق ونطبق قانون من اين لك هذا فى عهد الانقاذ ( أعلن المراجع العام ، عن اسماء شركات أجنبية عليها متأخرات ضريبية غير قابلة للتحصيل بقيمة 533 مليون دولار ، منها 5 شركات نفط وانشاءات صينية ، فيما كشف عن نزاع بين الضرائب وسكر النيل الأبيض ، بسبب متأخرات مستحقة ، وأوضح المراجع في تقرير تفصيلي بشأن الضرائب تحصلت عليه ( الجريدة ) ، وأن شركات أجنبية غير مقيمة نفذت بعض الأعمال الخاصة بمصنع النيل الأبيض ، وكان من المفترض أن يخصمها الأول من دفعيات الشركات وهو مالم يتم مبيناً انها محل نزاع الآن حيث بلغت 1 مليار و913 مليون يورو ، و4 ملايين و409 الاف ريال سعودي ، ومليار و 567 الف درهم اماراتي ، و471 الف دينار كويتي ، بينما بلغت متأخرات شركة رأس الخيمة 360 الف دولار ، وحجار القابضة 500 الف دولار ، وتصدرت 5 شركات نفط وانشاءات صينية قائمة الشركات التي عليها متأخرات ضريبية بالعملة الصعبة غير قابلة للتحصيل ، وهي تتعلق بشركات غير عاملة وذات تصفية وديوان الضرائب لا يستطيع اتخاذ اجراءات بشأنها ما لم تتم تصفيتها او شطبها بواسطة سجل الشركات ، وهي الصينية لهندسة خطوط أنابيب البترول بمبلغ 879,215 ألف دولار ، والصينية الوطنية للتحطيب 64,326 مليون دولار ، الصينية للهندسة والانشاءات 206,877 مليون دولار ، سور الصين العظيم 91,741 مليون جنيه ، والصينية لتنمية وتكنولوجيا البترول 33,996 مليون دولار ، بجانب شركات اخري مثل جي بي لخدمات البترول 6,371 مليون دولار ، زونقيان لاكتشاف البترول 107,756 مليون دولار ، بي جي بي السودانية 14,451 مليون دولار ، سكر النيل الأبيض 7,756 مليون دولار ، وقد بلغ اجمالي المتأخرات (533,597,497 ) مليون دولار .
    وبلغ الفاقد الضريبي القابل للتحصيل مليار و523 مليون جنيه ، والغير قابل للتحصيل 359 مليار ” لتوقف بعض الشركات وتصفية اخري ” تمثل 42% من جملة الفاقد ، وكشف التقرير عن عدم تحصيل فاقد ضريبة القيمة المضافة علي الأجانب المشاركين بالشركة السودانية للاسواق الحرة في معرض الخرطوم الدولي ، والناتج من الايجارات بمبلغ 6 مليارات و 318 مليون جنيه ،
    هذا غيض من فيض،وهو ما استطاعت إتيام المراجعة حصره فقط فى ديوان الضرائب،و المصيبة أن أغلب المتهربين و الهاربين من الأجانب،الذين دخلوا البلاد كمستثمرين، و حسبما أورد التقرير المتهربين اسماء لشركات كبيرة ، بعضهم يتنفذ فيه نافذون ،و البعض الآخر فى حماية النافذين و أقاربهم ، أسئلة صعبة تنتظر أمين عام الضرائب،ماذا فعل لاسترداد هذه الاموال،مليارات الدولارات لا يمكن الحصول عليها فى وقت تحتاج فيه البلاد لدولار واحد ،كم ينخفض سعر الدولار لو تم تحصيل هذه المليارات؟هذه جرائم لا تسقط بالتقادم،و لها يوم ترونه بعيدا و نراه قريبا…
    الجريدة