السودان الان السودان عاجل

المجلس العسكري الانتقالي يرسل مبعوثا إلى أثيوبيا

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

أرسل المجلس العسكري الانتقالي مبعوثا للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لاطلاع القيادة الإثيوبية والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيجاد، على تطورات الأوضاع في البلاد بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير، مؤكدا التزام المجلس بوعده بتسليم السلطة للشعب.

وأكد عضو المجلس الفريق الركن جلال الدين الشيخ الطيب في تصريحات بعد لقائه في أديس أبابا، وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية هيروت زمني، أنّ انحياز القوات المسلحة للشعب يأتي استجابة لرغباته في التغيير وتجسيدا لتطلعات كل فئاته نحو حياة أفضل، ولا يعد انقلابا عسكريا أو طمعا في سلطة، وفقا لما ذكرته شبكة “الشروق” السودانية.

وقال الشيخ الطيب إنّ المجلس حظي بتأييد شعبي عريض، مؤكدا التزامه بوعده نحو الشعب بتسليم السلطة له، وأشاد باهتمام إثيوبيا بتطورات الأحداث في السودان، واعتبره مؤشرا جيدا ومطمئنا لامتداد العلاقات المتميزة والعميقة بين البلدين.

وأكدت وزيرة الخارجية الإثيوبية، ثقة بلادها في أنّ يخرج السودان من هذه المرحلة أكثر قوة وصلابة، وأنّ منظمة الإيجاد التي أصدرت بيانا عن الأمر، تتفهم التطورات التي يمر بها السودان، وأنّها تدعم جهوده نحو الاستقرار.

ولفت الشيخ إلى استقرار الأوضاع الأمنية بالبلاد، قائلا إنّ المجلس يعي دوره تماما، وبدأ حوارات ولقاءات مع مختلف مكونات المجتمع، ووضع خططا لمخاطبة كل فئات الشعب السوداني، ويبذل جهودا لاختيار رئيس للوزراء تمهيدا لتشكيل حكومة مدنية لتسيير دولاب العمل.

ودعا الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي، لدعم المجلس لتجاوز الصعوبات السياسية والاقتصادية التي تمر بها البلاد، وأشار إلى أنّه بصدد تمليك حقائق ما يجري في السودان لإثيوبيا والاتحاد الأفريقي.

من جانبها، أكدت وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية، دعم بلادها للمجلس العسكري الانتقالي في تحقيق الأمن والاستقرار في السودان، وشددت على ثقة إثيوبيا في أنّ يخرج السودان من هذه المرحلة أكثر قوة وصلابة، وأنّ منظمة الإيقاد التي أصدرت بيانا عن الأمر، تتفهم التطورات التي يمر بها السودان وأنّها تدعم جهوده نحو الاستقرار.

وتعد زيارة عضو المجلس العسكري الانتقالي الفريق الركن جلال الدين الشيخ الطيب إلى أديس أبابا، هي أول زيارة خارجية للمجلس لإطلاع القيادة الإثيوبية على تطورات الأوضاع في السودان.

كان وزير الدفاع السوداني ورئيس المجلس العسكري الانتقالي السابق، أعلن التحفظ على عمر البشير في مكان آمن، وتعطيل العمل بالدستور وإعلان حالة الطوارئ في البلاد، وتشكيل مجلس عسكري انتقالي لإدارة شؤون البلاد لفترة انتقالية مدتها عامين، وحظر التجوال لمدة شهر.

وحلَّت القوات المسلحة السودانية، المجلس الوطني ومجلس الولايات، وحكومات الولايات ومجالسها التشريعية، وكلَّفت الولاة ولجان الأمن بمهامها واستمرار العمل الطبيعي بالسلطة القاضية ومكوناتها، والمحكمة الدستورية والنيابة العامة.

وتنحى وزير الدفاع السوداني اللواء عوض بن عوف عن رئاسة المجلس العسكري، وعيَّن عبدالفتاح البرهان رئيسا للمجلس، كما عين قائد قوات الدعم السريع في السودان محمد حمدان دقلو “حميدتي” نائبا لرئيس المجلس العسكري.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع المشهد السوداني

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك