السودان الان السودان عاجل

خلفت 5 قتلى .. كاتب سوداني مشهور يطالب تجمع المهنيين بالاعتذار على خلفية احداث ام كلول شرقي الجنينة بولاية غرب دارفور ( التفاصيل كاملة )

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

اخبار السودان – طالب كاتب سوداني شهير تجمع المهنيين المعارض بتقديم الاعتذار على خلفية نشر اخبار ملفقة حول احداث غرب دارفور الاخيرة التى اودت بحياة عدد من المواطنين .
وفي التفاصيل ,دعا الكاتب الصحفي السوداني الشهير محمد حامد جمعة التجمع الى تقديم الاعتذار بعد نشره خبرا على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك حول احداث الجنينة حيث افاد التجمع بمنشوره “مليشيات مسلحة تابعة للنظام ليلة الاربعاء بمهاجمة معسكر أردمتا للنازحين في ولاية غرب دارفور، ونهبت خيول وممتلكات المواطنين وروَّعت الأهالي فارتقى ثلاثة شهداء مع وجود إصابات ومفقودين بالعشرات من سكان المعسكر، وهذه مجزرة جديدة تضاف لمجازر النظام وقياداته ومليشياته في حق شعبنا الأعزل” .
وتحدث الكاتب جمعة عن حقيقة ماجرى في غرب دارفور قائلا “بأن مجموعة من الشباب كانوا في طريقهم إلى طرف المدينة وتصادف عبورهم و مرور عدد مقابل من الشباب على طريق الردمية المؤدي للمطار حدثت مشاجرة بسبب ما بسيط، فقتلت المجموعة الثانية من ابناء المساليت اثنين وجرح واحد من المجموعة الاولى الرُحل، بعدها ذهب الجناة إلى قسم الشرطة وسلموا أنفسهم، وحينها كان أهل القتلى قد تسامعوا بالحادثة فثاروا وقتلوا ثلاثة من أبناء المساليت كفعل انتقامي، الجريح الذي نجا في الحادثة الأولى بمستشفى الجنينة وفي كل الأحوال الحادث مشاجرة ولاصحة لما تردد عن وجود مليشيات أو قوات حكومية”.
كما افادت الصحفية المعارضة شمائل النور، بأنها قد اوردت خبراً استناداً على ما بيان حزب المؤتمر السوداني، أن قوات حكومية هاجمت معسكر أردمتا بالجنينة، فيما وردت لاحقا روايات متطابقة تؤكد وقوع الحادثة البشعة نتيجة بين مجموعتين سكانيتين متنقلة ومستقرة ما أدى لوقوع قتلى بين الطرفين.
وطالب “جمعة” تجمع المهنيين بالاعتذار عن أسماه ببيان الخزعبلات بشأن الحادثة، وشكر الصحفية “شمائل النور” على اعتذارها قائلاً: هكذا الأمانة، شكرا شمائل، إحترامي.ورد عليه البعض أن ثقافة الاعتذار من ادبيات تجمع المهنيين بل انها ديدنهم، ولو ثبت خطأهم فعلاً سيعتذروا.
وفي الأثناء اعتذر الحزب الليبرالي امس الجمعة عن الخطأ ببيان العزاء المستحق لشهداء الجنينة، موضحاً ورود انباء كاذبة من مصادر بتورط قوات نظامية في الحادثة المفجعة، وأن الحقيقة التي بدأت تتكشف الان أن الشهداء سقطوا نتيجة مشاجرة تطورت الى فتنة وانتقام ذو طابع قبلي.
في غضون ذلك قال شهود عيان من المنطقة بأن الحادثة وقعت بين مجموعتين “رحل”، ونازحين في منطقة أم كلول بالقرب من مدينة الجنينة حاضرة غرب دارفور يوم الأربعاء راح ضحيتها أربع أشخاص وأصيب آخرون بجروح متفاوتة.
الى ذلك نشرت جريدة “الانتباهة”تمكن الأجهزة الأمنية من القبض على الجناة من الطرفين وتم الجلوس مع رجال الإدارة الأهلية من الطرفين والتزما بضبط النفس وعدم تجديد الأحداث إلى أن يتم تقديم الجناة إلى المحاكمة.
وفي ذات السياق نقلت جريدة الصيحة خبرا رسميا على لسان والي غرب دارفور حول ماجرى حيث قُتل خمسة أشخاص وجُرح آخرون في قتالٍ قبلي بمنطقة عرفة شرقي الجنينة يوم الاربعاء .
وقال والي غرب دارفور بالإنابة محمد إبراهيم، إنّ شجاراً بين فئتين من المُواطنين تطوّر لقتالٍ راح ضحيته اثنان منهم، وأضاف أنه بعد ذلك اخُتطف ثلاثة مُواطنين وُجدت جثثهم لاحقاً، وكشف عن ضبط بعض المُتّهمين، وأكّد وضع الحكومة كَافّة ترتيبات الحفاظ على الأمن، وقال إنّ قُوّاتهم جاهزة لأيِّ متفلت، وأقرّ بوقوع تفلتاتٍ، حاول البعض استغلالها وردّدوا بعض الشعارات واعتدوا على المُؤسّسات، وأضاف أنّ كل من اعتدى على أيِّ مُواطنٍ سيُقبض ويُقدّم لمحاكمة.
وشهدت منطقة “ام كلول” بالقرب من مدينة الجنينة حاضرة غرب دارفور الأربعاء الماضي نزاع أهلي بين مجموعتين قبليتين راح ضحيته عدوأصيب آخرون بجروح متفاوتة.
وكان قد قال شهود عيان أن أهالي المفقودين عثروا امس الخميس على ثلاثة جثث من المفقودين بالقرب من مطار الشهيد صبيرا، بينما لا زال هنالك شخصين مفقودين.
وارتفع عدد ضحايا الأحداث التي وقعت في منطقة “ام كلول” شرقي الجنينة ، يوم الأربعاء إلى خمسة أشخاص بعد العثور اول امس الخميس على ثلاثة جثث من جملة خمسة أشخاص مفقودين.

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك