السودان الان السودان عاجل

ضياء الدين بلال يكتب : إحباط مزدوج لمناصري الاحتجاجات والحكومة .. صدمة وخيبة !

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

(1)
الأربعاء، مثَّل حالة إحباط مزدوج لمناصري الاحتجاجات والحكومة والمُتعاطفين معهما.
مُناصرو الاحتجاجات، خاصة من هم في خارج السودان، ويتلقَّون معلوماتهم من وسائط التواصل الاجتماعي؛ أصيبوا بالخيبة والإحباط من الاستجابات الفردية الضعيفة جدًّا لدعوة العصيان المدني.

مصدر إحباط تجمع المهنيين، ومن وَالاهم، أنهم كانوا مُتفائلين أكثر مما يجب، فحكموا على الواقع بأمانيهم ورغباتهم، لا بالحقائق على الأرض.
يبدو أن ذلك الإعلان المُتحمِّس، نتج عن نشوة عارمة، أصابت تجمع المهنيين، القوة الغيبية التي تُحرِّك التظاهرات بتحديد الزمان والمكان، من على صفحة بـ(الفيسبوك).

حدث ذلك لخلل في مقاييس درجة حرارة الحالة الثورية في الشارع، أو لجهل بالمعنى العملي للعصيان، فقرَّروا إعلان الإضراب العام.
(2)
العصيان المدني أو الإضراب العام، في أبسط تعريفاته وتطبيقاته العملية في الدول المُشابهة، مثل الهند وجنوب إفريقيا ومصر عام 1919م، وحتى في التجربة السودانية (أكتوبر وأبريل)؛ هو تجسيد حالة امتناع جماعي عن العمل، وخروج عن القانون يترتَّب عليه توقُّف وتعطُّل الخدمات العامة، خاصَّة الضرورية منها.
كان النداء الصادر من تجمع المهنيين موجهًا للعاملين في القطاعين العام والخاص.

النداء قائمٌ على الدعوة لعدم مغادرة المنازل، والبقاء فيها حتى تصبح الطرقات خالية من الحركة، والأسواق مُغلقة لا بيع فيها ولا شراء، والخدمات الضرورية مُتعطِّلة وغير مُتوفِّرة.
كانت تلك هي الدعوة، فماذا حدث في واقع التنفيذ؟!

لم يكن يوم الأربعاء مختلفًا عن بقية الأيام، من حيث حركة المواطنين وإيقاع العمل.
(3)
هذا لا ينفي أن هناك من استجاب لدعوة العصيان، والبقاء في المنازل من مناصري الحراك والمتعاطفين معه.
مع ذلك، لا يُنكر إلا مُكابر أنها استجابات فردية أو مجموعات محدودة، لم تجعل الأربعاء يومًا مختلفًا عن بقية الأيام.

نقلت الصور متاجر وصيدليات مُغلقة، وصورًا لأفراد وجماعات محدودة العدد ترفع شعار العصيان.
مع ذلك، لم تتوقَّف خدمة لا ضرورية ولا عادية في القطاعين العام والخاص، بسبب الاستجابة لدعوة العصيان.

سيظلُّ تجمع المهنيين يقع في مثل هذه المطبَّات التي ستخسره كثيرًا، إذا لم يملك أجهزة دقيقة لقياس درجة حرارة الشارع العام في الواقع لا في الأسافير!!
(4)
بفارق نصف ساعة عن الموعد، دعانا رئيس الوزراء محمد طاهر إيلا لمؤتمر صحفي عاجل.

أورد في بداية المؤتمر ملامح لرؤيته الكلية ومبادئ عامة، سيلتزم بها في رئاسة الوزارة، هي جيدة ولا خلاف عليها.
وحينما أكمل إيلا إيراد أسماء وزراء الحكومة الجديدة، بدا الاستياء على وجوه غالب الحاضرين، فأصابتهم الأسماء المكررة بهاء (السكت).
مصدر خيبة مناصري الحكومة، أو من كانوا يظنون أن التشكيل الوزاري سيأتي بالجديد؛ تمثلت في تكرار الوجوه مع إضافات قليلة جدًّا لم تخرج عن سمت وشكل الحكومات السابقة.

والأسوأ من كُلِّ ذلك أن الحكومة لم تلتزم بالتوجه المُعلن من قبلها، وهو تقديم الكفاءة والجدارة على الانتماء السياسي والمُحاصصة الجهوية والقبلية، فعادت لقديمها دون اعتذار أو توضيح.
(5)
تجمع المهنيين أفرط في تقدير قوة تأثيره على الشارع العام، فرفع حد المطالب الثورية إلى العصيان المدني، فلحق به الفشل.
الحكومة رفعت سقف توقع مناصريها إلى أعلى حد، وهو تشكيل حكومة رشيقة بمعيار الكفاءة. وحينما أعلنت عن الأسماء أصابت مُناصريها بالخيبة ومُعارضيها بالشماتة.

-أخيرًا-
ما يؤسف ويؤلم أن الحاكمين والمعارضين، لا يدركون أنهم لا يستطيعون تغيير الواقع إلى ما يرغبون أو إبقاءه على ما يبتغون، طالما كانوا عاجزين عن نيل ثقة المواطنين بالأقوال الصادقة والتقديرات الصائبة.

السوداني

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليق

  • بلال : لم تصبنا ضعف المشاركة في الاضراب الذي دعا له التجمع بالاحباط.. ولا أدري من الذي نصبك ناطقا بالانابة عنا لتجزم بذلك.. نحن ندرك حجم المهمة وصعوبتها..وعكفنا من حينها لدراسة اسباب ضعف المشاركة.. ندرك _ كما اسلفت _ صعوبة ما نقدم عليه.
    معظم الثوار اليوم شباب جامعي. معظمهم بالتأكيد خارج الوظائف الحكومية.. ماخرجنا به مبدئيا هو أن التمدد الافقي للثورة والوعي جيد جدا. لان هنالك استجابة تمت ممن هم خارج الدائرة التقليدية للثورة. ولك ان تتخيل ما يحدث اذا كان الفئة المستهدفة بالعصيان ابطال الجامعة الوطنية مثلا.
    في اليوم التالي ( الخميس) الجم ثوارنا الاماجد امثالك حجرا.. اقضوا مضاجعهم وهم يتمددون في شوارع امدرمان والخرطوم حتي ليلة الجمعه.. ثورة وهتافا.. الثورة متقدة نارها بحول الله.. لن تطفئها اباطيل المرجفين ( الجبناء الراجفين). ونحن في مراجعة مستمرة لها.. ونسعي دون كلل ولا ملل لنشر الوعي افقيا.. ليشمل كافة قطاعات الشعب السوداني.. بكل فئاته العمرية.. ونحن نعلم سلفا ان جميع الشعب السوداني يتعاطف مع الثورة. وان قلوبهم معنا.. لمسنا هذا حينما استضافوا الثوار في بيوتهم وحموهم من رصاص اعداء الحرية( بالامس ذكر احدهم انهم حينما احتموا في احد البيوت اصر صاحب البيت الذي لايعرفهم ولايعرفونه اصلا ان يدخنوا معه سجارة…. ) اكراما لهم…) ونحن ندرك أن تحويل هذا التعاطف والمؤاذرة الي مشاركة أمر وارد وممكن ان شاء الله. فقط ببذل الجهد اللازم لذلك..ونحن عموما ندرك أننا نسير في الطريق الصحيح.. طال أم قصر.. ونعلم ان النظام طريقة مسدود ولامستقبل له.
    بلال.. شكرك _ مقدما_علي تهنئتك لنا بانطلاقة قناتنا الفضائية.