السودان الان

وزير للموارد المائية والكهرباء د. عثمان التوم حمد .. المتخصص

صحيفة آخر لحظة
مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

د. م عثمان التوم حمد، وزير الموارد المائية والري والكهرباء الجديد، تخرج في جامعة الخرطوم، كلية الهندسة، بمرتبة الشرف في العام 1971، كما نال درجة الماجستير في ميكانيكا التربة وهندسة الأساسات في العام 1975 من جامعة (نيو كاسل بانجلترا) ودرجة الدكتوراه في إدارة الموارد المائية من ذات الجامعة في العام 1994م، كما عمل مهندساً مقيماً لخزان الروصيرص، ثم سنار ليعمل بعدها رئيساً لوحدة المياه بمركز البحوث الهيدرولكية بود مدني .

الخرطوم : القسم السياسي

محطات
ومن أهم محطاته العملية شغل منصب وكيل الموارد المائية والسكرتير التنفيذي للجهاز الفني للموارد المائية، ثم نائباً لرئيس الجهاز الفني للموارد المائية، كما ترأس عثمان التوم حمد، الجانب السوداني للهيئة المشتركة لمياه النيل مع مصر، ليمثل السودان بعدها في فريق الخبراء للإطار التعاوني بين دول حوض النيل، واللجنة الاستشارية الفنية ولجنة النيل الشرقي لمبادرة حوض النيل .
ويُعد وزير الموارد المائية والري والكهرباء، خبيراً متخصصاً في السياسات المائية لدول حوض النيل، كما عمل مستشاراً للتخطيط وإدارة المشاريع المشتركة بين دول حوض النيل بأديس أبابا ..وهو أستاذ مشارك بكلية الهندسة جامعة السودان العالمية، وجامعة أفريقيا العالمية، وأستاذ لماجستير البيئة والموارد المائية بكلية الهندسة جامعة الخرطوم، ولإدارة المشروعات لطلاب ماجستير إدارة الأعمال بجامعة السودان العالمية، والعلوم الطبية والتكنولوجيا والتقانة وسابقاً الأحفاد .. ومستشار بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء لشؤون المياه الدولية، كما أنه عضو اللجنة القومية لدراسة آثار سد النهضة وله قرابة الثلاثين ورقة عملية منشورة في مجالات مختلفة .
أدوار مفتاحية
لعب عثمان التوم، أدواراً مفتاحية من خلال تمثيله في اللجنة القومية لدراسة آثار سد النهضة الإثيوبي، والذي كان للوزارة دوراً سباقاً فيه وصولاً إلى مرحلة توقيع الاتفاق الإطاري بالخرطوم الذي وقعه رؤساء الدول الثلاث، لتتواصل بعدها الجولات التفاوضية ما بين القاهرة وأديس أبابا والخرطوم، وإن كانت جلها في العاصمة الخرطوم، كما عرف الرجل بتواضعه الجم وأدبه الرفيع، فالرجل مهني من الطراز الأول ينصت بفكرة كما عرف بقوة رباطه الاجتماعي خصوصاً مع زملائه ومعارفه دون تمييز .
مواصفات خاصة
وقال الأستاذ إبراهيم يس شقلاوي، رئيس مجلس التنسيق الإعلامي والناطق الرسمي لوزارة الموارد المائية والري والكهرباء، إن الوزارة تمثل حلقة مهمة في معادلة التنمية والاقتصاد بالبلاد، ومن هنا كانت حتمية اختيار وزير لهذه الوزارة تقتضي دقة الاختيار برجل استثنائي في قدراته وخبراته فالذين جلسوا على هذا الكرسي يدلل سفرهم على ذلك .. وأضاف بقوله: لعل الوزارة من اسمها تطلع بمهام كبيرة وجّمة، في مقدمة ذلك إدارة شأن الكهرباء بتحدياتها والموارد المائية بتداخلاتها الإقليمية والدولية المعروفة، فضلاً عن تأمين مياه الري للمشروعات القومية، وإنتاج الكهرباء التي تعتبر المحرك الأساسي لقاطرة التنمية.
 

وأبان شقلاوي أن أمام منضدة الوزير ملفات مهمة وأن صنفها البعض بالشائكة والمعقدة لكن المهندس عثمان التوم الذي عرف بالصبر سيتجاوزها بخبرته المهنية كما قال بذلك الكثيرون لأمرين مهمين في مقدمتهما أن ملف الكهرباء تديره عقول مدربة وخبيرة بينما ملف الموارد المائية تمسك بزمامه خبرات ترعرعت في ميدانه لسنوات وسنوات.
كما أوضح شقلاوي أنه من المتوقع أن يقوم وزير الموارد المائية والري والكهرباء الجديد خلال الفترة القادمة بافتتاح مياه القضارف في غضون العام الحالي بجانب عدد من المشروعات الإستراتيجية الأخرى، مشيراً إلى أن اختيار الوزير التوم ووزير الدولة دكتور أحمد كابو، قد وجد ارتياحاً كبيراً وسط العاملين بالوزارة بكافة مكوناتها وذلك لمعرفتهم بالرجلين من خلال مشاركتهم الفاعلة في كافة الملفات وقربهم من الجوانب الفنية والهندسبة التي تعمل على إنجازها الوزارة خلال العام الحالي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة آخر لحظة

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة

صحيفة آخر لحظة

أضف تعليقـك