السودان الان

المعادن والنفط .. وزراء كفاءات

صحيفة آخر لحظة
مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

من بين الوزراء الكفاءات التي حمله التشكيل الجديد، وزارة المعادن، ووزارة النفط، ونسبة لأن أسماء الوزيرين يكتنفهما الغموض، نحاول من خلال هذه السطور تعريف القارئ بهم.
أطلق وزير المعادن الجديد، محمد أبو فاطمة، صرخته الأولى بولاية البحر الأحمر بمدنية سنكات شرق السودان، في العام 1957م ونال الدكتوراه من جامعة بويلد كارد مدنية نانسي ببريطانيا، وذلك في العام 2000، عمل دبلوم عالي في معهد ميونخ بالمانيا في العام 1989م بعد ذلك نال الماجستير من جامعة يورت مارث ببريطانيا، في العام 1992م في الصخور والتراكيب الجيولوجيا في السودان، ثم بكالوريس العلوم في علم الجيولوجية من جامعة الموصل بالعراق، أبو فاطمة أب لأربعة أطفال.

رسمه : أحمد قسم السيد

يقول عنه مدير الإعلام بوزارة المعادن، محمد بشير، إن الرجل قوي الشكيمة بصبره على المصائب، وله القدرة على تخطي العقبات والتحديات، وتوقع أن يقود أبو فاطمة، الوزارة إلى بر الأمان، بخبراته التراكمية في مجال الجيولوجيا، خاصة وأنه تنقل بإداراتها المختلفة، مما مكنه من الإلمام الكامل بكل مشكلات الوزارة، وبذلك يستطيع أبو فاطمة أن يقود الوزارة خلال المرحلة المقبلة.
أبو فاطمة كان مدير عام هيئة البحوث الجيولوجية السودانية (GRAS)، حاصل على البكالوريوس في الجيولوجيا، ماجستير عام 1992 (ماجستير فلسفة من بورتسموث جامعة – المملكة المتحدة) في التكتونية وتطور الصخور والدكتوراه 2006 (نانسي – فرنسا) في ميتالوجيني نشأة الكبريتيدات الضخمة والودائع المرتبطة بحزام أرياب في تلال البحر الأحمر بالسودان كجزء من مقاطعة ميتالوجينيك المشهورة للعربية النوبية، أبوفاطمة شغل عدة مناصب في هيئة البحوث الجيولوجية السودانية (GRAS) ، بما في ذلك مدير المكتب الإقليمي GRAS في ولاية البحر الأحمر، المدير الفني للتعدين وموارد المياه الهيئة العليا لإعادة تأهيل وتطوير محافظات شرق السودان، لديه خبرة مهنية طويلة لأكثر من 30 عامًا في مجال التنقيب عن المعادن والموارد وتطوير العمل في المشاريع المشتركة مع GRAS و BRGM ، الأنجلو أمريكية الدولية، أبوفاطمة تم تعيينه مديراً عاماً لهيئة البحوث الجيولوجية في السودان (GRAS) في نوفمبر 2015 في وزارة البترول والمعادن .
وزير النفط
أطلق وزير النفط، إسحق آدم جماع، صرخته بمدينة الفاشر في العام 1951م وتلقى تعليمه الثانوي والمتوسط بالفاشر، نال بكالريوس الشرف هندسة كيميائية من جامعة الخرطوم 1975م.. وماجستير مصادر الطاقة من جامعة (بتسبرج) بالولايات المتحدة الأمريكية، ودبلوم في الاقتصاد من جامعة (بتسبرج) ودبلوم التخطيط والإدارة من جامعة (هيوستن كنساس) بالولايات المتحدة، ثم عمل مهندساً بالإدارة الفنية في المؤسسة العامة للبترول بوزارة الطاقة والتعدين، ثم رئيس قسم الطاقة ورئيس قسم تقييم المشروعات، ثم مدير إدارة التخطيط والطاقة بالإدارة القومية للطاقة، ثم مدير إدارة تسويق شركة النيل للبترول، ثم استشارياً في شؤون الطاقة، ثم وزير دولة، وأخيراً رئيس شعبة النفط والتعدين في البرلمان، ومستشار لزيوت تابكو.
يقول عنه رفيقه بحزب الأمة الفيدرالي، والبرلماني عمر سليمان، إن الرجل قيادي بارز بالحزب مؤهل تماماً في مجال الطاقة، خاصة وأن كل درجاته العلمية كانت في مجال الطاقة، وكثير المشاركات في مؤتمر النفط العالمي وجاء أمس من إحدى الدول الأوروبية مشاركا في أحد المؤتمرات، وكان قد عمل وزير نفط سابق، وعضوا لجنة الحوار الوطني وعضو برلماني من (2005_2010) ، وتنقل مع عمه عندما كان وزيرا سابقا لوزارة النفط ، عمه ساعده على الالتحاق بجامعة الخرطوم في تخصص مجال الطاقة، لافتاً إلى اسحق له علاقات واسعة بكل ألوان الطيف السياسي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة آخر لحظة

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة

صحيفة آخر لحظة

أضف تعليقـك