السودان الان السودان عاجل

قطر تطالب بـ"تمكين السودان" لتجاوز أزمته وتؤكد مساعدته لشطبه من "قائمة الإرهاب"

موقع سبوتنيك الروسي

أكدت قطر دعمهما الكامل للسودان، خلال جلسة استماع مشتركة للبرلمان العربي مع رؤساء البرلمانات العربية لبحث موضوع رفع اسم السودان من اللائحة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

قال نائب رئيس مجلس الشورى القطري، محمد بن عبد الله السليطي، إن “دولة قطر لم تتوان يوما عن دعم السودان”، داعيا الإدارة الأمريكية إلى رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأشار إلى استضافة الدوحة مفاوضات سلام دارفور برعاية أممية، حيث ظلت قطر شريكا أساسيا لمساعي السلام والتنمية هناك، مشددا على جهود بلاده مع الدول العربية والإسلامية لرفع العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان.

وأكد السليطي أن الدوحة ما زالت تسعى لمساعدة السودان لاستيفاء الشروط التي وضعتها الإدارة الأمريكية لتوفير الأمن والاستقرار في مناطق النزاع.

ودعا إلى تمكين السودان من ناحية الاستقرار والنماء وتجاوز أزمته الاقتصادية، كي لا ترى الإدارة الأمريكية مسوغات جديدة لإبقائه على تلك القائمة، قائلا: “من المستحق الدفاع عن الحق ومطالبة الإدارة الأمريكية برفع اسم السودان، حتى يتسنى له التحرر من القيود”.

وكان رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، أكد تضامنه الكامل مع دولة السودان، ورفضه القاطع لكل محاولات استهدافه، وفقا لوكالة الأنباء الكويتية.

وأضاف: “لعلنا جميعا استبشرنا خيرا عندما تم قبل عامين رفع العقوبات الأمريكية الأحادية عن السودان، والتي استمرت حوالى ربع قرن واستبشرنا خيرا أيضا عندما تم الإعلان قبل حوالى شهرين عن محادثات أمريكية سودانية، لرفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب”.

يذكر أن الدول التي تتضمنها اللائحة الأمريكية للدول الداعمة للإرهاب يحظر تقديم أسلحة أو مساعدات مالية أمريكية إليها، كذلك تحرم من قروض ومعونات البنك الدولي، وهذه الدول هي إيران والعراق وليبيا وسوريا والسودان وكوبا وكوريا الشمالية.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عقوبات اقتصادية وحظراً تجارياً كان مفروضاً على السودان منذ 1997.

لكن واشنطن لم ترفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، المدرج عليها منذ عام 1993، لاستضافته الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا عبر موقع سبوتينك

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك

تعليق

  • اغلب العرب يدعون الاخوة في لحظات الحوجة او الاتطرار ولكنها قطر يا سادة.. نعم الاخ والصديق