اخبار الاقتصاد

علي محمود: 3 مسارات للخروج من أزمة “السيولة”

كشف وزير المالية الأسبق رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان علي محمود، عن ثلاثة مسارات للخروج من مشكلة شح السيولة النقدية، مشيراً إلى ضرورة العمل على طباعة العملة بالفئات الحالية، وإدخال الفئات النقدية الجديدة، وتنشيط الدفع الإلكتروني في كل وسائل الدولة.

وقال رئيس اللجنة بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية، إن انفراج مشكلة السيولة سيتم حال البدء في في تطبيق الإجراءات والتدابير التي وضعتها وزارة المالية على أرض الواقع، وهو ما يؤدي إلى الحد من الطلب المتزايد على النقد، مبيناً أن عمليات الدفع الإلكتروني بدأت في كثير من المرافق الحكومية وأصبحت البطاقة المصرفية تغني عن النقود في التعاملات المالية والإجراءات، مما جعل المتعاملين في هذه الجهات لا يحتاجون للأوراق النقدية.

وأشار محمود إلى أن المسار الثالث هو إيداع التجار ومن لديهم رؤس أموال ونقد بمبالغ كبيرة في البنوك وإدخالها فى دورة الاقتصاد، وهو ما يسهم في فك الاختناق.

شبكة الشروق.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع النيلين

عن مصدر الخبر

النيلين

النيلين

أضف تعليقـك

تعليق

  • صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: انه ياتي زمان يتكلم الرجل التافه في أمر العامة.

    من هذا ال على محمود…

    ما قاله دعوة صريحة للاستمرار في سرقة أموال المواطنين….

    هل هؤلاء المواطنين أودعوا ورقا أم نقودا؟؟؟؟

    أين نقودهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    انها وضعت في البنوك أمانة وليس الا…!!!!

    إن الحل لمشكلة السيولة أن ترد الأمانات إلى أهلها…..

    ثانيا….
    أن تدار أموال الناس بواسطة القوي الأمين وليس بواسطة الضعفاء والمتلقين والمتسلقين واللصوص…..

    يا كيزان… اتقوا النار التي وقودها الناس…

    ممن منكم يتجرأ الآن ويقولها: لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء….

    هل منكم من يستطيع أن يقولها ولو كاذبا….

    والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها….

    فهل البشير يستطيع ان يقدم إخوانه ووداده لكي تطع اياديهم،،

    وبقية الكيزان، هل يستطيعون ان يقدموا ابنائهم واهلوهم كي تقطع أيديهم،،

    شعارنا العالي بيرفع العالم كلو بيسمع فلناكل مما نزرع ولنلبس مما نصنع

    هكذا قلتم،، فأين أنتم مما قلتم؟؟؟؟

    عدوا الى تلك الشعارات،،
    هي كذب خير من كذبكم الآن،،

    وان صدقتم خير لكم لو تفقهون..