السودان الان

الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع ومقتل متظاهرين في ام درمان

الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على المحتجين في أم درمان
مقتل متظاهريْن خلال احتجاجات السودان في أم درمان (صور)

أطلقت شرطة مكافحة الشغب السودانية، اليوم الأربعاء، الغاز المسيل للدموع على متظاهرين مناهضين للحكومة في مدينة أم درمان، وذلك بالتزامن مع تجمع المئات في العاصمة تأييدا للرئيس عمر البشير.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن حوالي 300 متظاهر رددوا هتافات "الحرية والسلام والعدل"، وأغلقوا الطريق الرئيسي في أم درمان، لكنهم سرعان ما واجهوا الغاز المسيل للدموع مع تحرك شرطة مكافحة الشغب لتفريقهم.

وتقول السلطات إن 19 شخصا على الأقل، بينهم اثنان من أفراد الأمن، قتلوا خلال المظاهرات لكن منظمة العفو الدولية قالت إن عدد القتلى 37.
اندلعت الاحتجاجات ، يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول، بعد قرار الحكومة رفع سعر الخبز في وقت يواجه فيه السودان أزمة اقتصادية متصاعدة. وكان نقص الغذاء والوقود قد ضرب السودان بشكل متكرر خلال العام الماضي، حيث تراجعت احتياطيات العملات الأجنبية وارتفع معدل التضخم إلى 70%.

ووقع 22 حزبا سودانيا غالبيتها مشاركة في الحكومة، الأسبوع الماضي، على مذكرة رفعتها، للرئيس السوداني عمر البشير، للمطالبة بحل الحكومة والبرلمان السوداني، وطالبت الجبهة الوطنية للتغيير، التي تضم 22 حزبا، بتكوين مجلس سيادي جديد يقوم بتولي أعمال السيادة عبر تشكيل حكومة انتقالية تجمع بين الكفاءات الوطنية والتمثيل السياسي لوقف الانهيار الاقتصادي ويشرف على تنظيم انتخابات عامة نزيهة، واتهمت الجبهة، الحكومة بإهمال تطوير القطاعات الإنتاجية، وعلى رأسها الزراعة وانتهاج سياسات خاطئة أدت إلى تفشي البطالة وتدهور الخدمات الصحية والتعليمية.

فيما أعلنت حركة "الإصلاح الآن"، الثلاثاء الماضي، انسحابها من الحكومة السودانية، ودعا رئيسها، غازي صلاح الدين العتباني، المؤتمر الوطني للالتزام بتنفيذ مخرجات الحوار التي تركز على القضايا المعاشية وتكفل حرية التعبير، كما دعا إلى بسط الحريات والاهتمام بمعاش المواطنين.

سقط قتيلان على الأقل متأثريْن بجراح أُصيبا بها خلال مظاهرة اليوم الأربعاء في مدينة أم درمان وسط السودان، احتجاجًا على الأوضاع المعيشية في البلاد.

وأكدت لجنة أطباء السودان المركزية (مستقلة) مقتل الشابين المتظاهريْن، وإصابة 8 آخرين بطلقات نارية.ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورتين قالوا إنهما للشابين اللذين لقيا مصرعهما في احتجاجات أم درمان.

ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع المعيشية عمَّت عدة مدن بينها الخرطوم، وشهد بعضها أعمال عنف، وأسفرت عن سقوط 19 قتيلًا وفق الحكومة، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 37.وفي 31 من الشهر ذاته، أصدر الرئيس السوداني عمر البشير قرارًا جمهوريًا بتشكيل لجنة تقصي حقائق حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد، برئاسة وزير العدل محمد أحمد سالم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الحوش

عن مصدر الخبر

صحيفة الحوش السودانية

صحيفة الحوش السودانية

أضف تعليقـك