السودان الان

اشتباكات بالمدافع الثقيلة بين جوبا وحركة سيريلو بالإستوائية

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

شارك بالواتساب

المثنى عبدالقادر
أكدت مصادر عسكرية مطلعة بدولة جنوب السودان لـ(الإنتباهة) اندلاع العمليات الحربية بالمدافع الثقيلة في منطقة (لانيا) بولاية وسط الاستوائية امس بين القوات الحكومية ومقاتلي جبهة الخلاص الوطني التى يقودها الجنرال توماس سيريليو ، وأكدت المصادر الميدانية ان القتال بدأ  ظهر امس ولايزال مستمرا ، فيما أكدت مصادر أخرى ان قوات سيريليو لاتزال تسيطر علي قاعدة (قرووم) العسكرية التى تبعد عن العاصمة جوبا حوالي (20) كيلو متراً . في سياق منفصل بدأت قيادات الاستوائية بالحكومة مطالبة القيادات الاهلية بالولايات المختلفة بالتوسط لوقف قوات سيريليو من التصعيد العسكري الذي شمل عدة مناطق في الولاية ، ولم تفد المصادر بعد بوسطاء الحكومة في تلك العملية ، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة الجنوب أمس.
هجوم المورلي
شنت مليشيات قبيلة المورلي هجوما عنيفا على مناطق النوير في بيه بولاية جونقلي في غارة على مواشي المنطقة ادى لمقتل (74) وجرح (42) على الاقل من جانب النوير بجانب نهب حوالي (6) آلاف من المواشي المختلفة، وقال مصدر محلي بمنطقة اكوبو لـ(الإنتباهة) ان مليشيات المورلي ليست حكومية وانما قبلية ، مؤكدا انهم من لصوص المواشي ، في السياق عبرت المعارضة المسلحة التى يقودها  رياك مشار في منطقة اكوبو عن اسفها للأحداث التى وقعت ، وادان وزير الإعلام بحكومة بيه جون دانيال بول الاحداث واصفا الهجوم بعمل بربري ضد المدنيين الابرياء.
في سياق منفصل شكا ممثل دائرة بوما الشرقية في برلمان بوما بولاية جونقلي ،جون دونيي ، من تدهور الأوضاع الأمنية ، مبيناً أن دائرته تشهد هجمات من قبل المسلحين، وقال دونيي إن الأوضاع الأمنية سيئة جداً ومجتمع كاشيبو حالياً يعيش في حالة خوف وذعر بسبب الهجمات التي تشنها مجموعات مسلحة مجهولة في المنطقة. وكشف البرلماني أن في شهر ديسمبر المنصرم تم قتل (6) مواطنين وجرح آخرين بجانب فقدان ممتلكات وأبقار المواطنين في هجمات من قبل مجهولين ، وطالب دوني، حاكم الولاية الجنرال ديفيد ياياو ببسط الأمن في كل أجزاء الولاية.
استطلاع الولايات
أجرت صحيفة (نيابيديا) بدولة جنوب السودان استطلاعا للرأي العام بشأن حل مسألة الولايات وحدود القبيلة،وجاءت نتائج الاستطلاع ان (68)% من المواطنين يريدون حلا قوميا لقضية الولايات في الجنوب  ، بينما طالب (32)% ان تتدخل منظمة ايقاد لحل القضية، واجرى الاستطلاع في الفترة من الاول من يناير الجاري حتى الخامس من الشهر نفسه ، يشار الى ان اتفاقية سلام جنوب السودان كانت قد كلفت اطراف الاتفاق ان يقوموا بتعيين لجنة لحل الخلاف في قضية الولايات والحدود.
وزير الدفاع البريطاني
اختتم وزير الدفاع البريطاني قابين وليمسون زيارته الى دولة جنوب السودان التي بدأت مطلع الاسبوع المنصرم ، وطالب الوزير في تصريحات صحفية قبل مغادرته للبلاد، طالب اطراف اتفاق السلام باحترام اتفاق وقف العدائيات والاستمرار في عملية الوقف التام للاعمال القتالية ، وافاد الوزير ان بلاده تشارك بـ(300) من الجيش البريطاني ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.
امتحانات الثانوي
أعلن الأمين العام لمجلس الامتحانات القومية بدولة الجنوب ، سيمون نيوك دينق ،  اكتمال الاستعدادات لامتحانات الشهادة الثانوية لهذا العام ،وقال سايمون إن الامتحانات جاهزة كما انها وصلت الى جميع ولايات البلاد المختلفة ايذانا ببدء الامتحانات يوم الاثنين القادم الموافق الرابع عشر من الشهر الجارى.
تغيير قائمة الوفد
أعلنت المعارضة المسلحة بدولة الجنوب  التي يقودها دكتور رياك مشار الغاء قائمة وفد المقدمة الذي كان قد أعلن الاسبوع المنصرم لظروف ادارية، وقال بيان لنائب زعيم الحركة هنري ادورو ان القائمة الجديدة ستكون شفافة وعادلة لكن لم يحدد الوقت الذي سيتم فيه اعلان القائمة الجديدة للوفد، يشار الى ان وفد المقدمة كان من المقرر ان يجري زيارات الى ولايات الجنوب   للتبشير بالسلام بجانب ان بعضهم اعضاء لجان تنفيذ الاتفاقية.
وفاة قائد عسكري
في سياق منفصل توفي نائب قائد الفرقة التاسعة في المعارضة المسلحة في إقليم شرق الاستوائية اللواء أنطوني اتورو ،و أكد نائب المتحدث الرسمي باسم الجيش في المعارضة المسلحة ،العقيد  لام فول قبريال ، وفاة اللواء إتورو  ،قال لام إن الفقيد أنطوني أتورو توفي إثر علة لم تمهله، عندما كان في طريقه إلى يوغندا حيث كان ذاهباً في رحلة استشفاء وان حالته ساءت وتوفى في منطقة (ايسوكي).
وفي جوبا بدأ في فندق النخيل بالعاصمة جوبا اعمال الاجتماع الثالث لمجلس الدفاع المشترك لقادة رؤساء اركان قوات الحكومة وفصائل المعارضة الذي افتتحه مستشار الرئيس للشؤون الامنية توت قلواك كيو امس بحضور رئيس اركان جيش الحكومة الجنرال قبريال جوك رياك ونائب رئيس اركان مشار الجنرال جيمس كونغ شول رانلي وممثل قوى تحالف المعارضة (سوا) ورؤساء الأجهزة الامنية بالحكومة والمعارضة، بالاضافة لوحدة الإعلام المشتركة العسكرية بين الأطراف.
رفض تعيين الكيني
كشفت صحيفة الشعب الكينية ان بعض دول  (ايقاد) رفضوا تولي وزير الخارجية السابق كالونزو موسيوكا لمنصب رئاسة لجنة مراقبة وتقييم اتفاق سلام جنوب السودان (جيمك)،وقالت الصحيفة الكينية الصادرة امس ان هناك تعارضا بين دول الاقليم بشأن المنصب ، في المقابل قال دبلوماسي بالخارجية الكينية ان  كالونزو منذ ان جرى تعيينه مبعوثا لكينيا الى الجنوب   لم يوضع على الرف وانما عمله ينتظر المصادقة عليه وان كينيا تنتظر قمة ايغاد القادمة لتعيينه.
العثور على الفتاة
أعلنت سفارة دولة الجنوب   في كينيا العثور على الفتاة الجنوبية المفقودة (انقير ماج قور)، وقال بيان للسفارة امس   انه تم العثور على الفتاة دون ان توضح تفاصيل العثور عليها، يشار الى ان كشف رئيس مجتمعات الجنوب   بمقاطعة ناكورو بدولة كينيا كوت ماكيث دوك كان قد اعلن اختفاء الفتاة انقير التى تبلغ من العمر 15 عاما منذ يوم الاربعاء الماضي.
الفريسة
العنف الجنسي يعد من المشاكل المزمنة التي تعاني منها نساء جنوب السودان، منذ إندلاع الحرب الأهلية قبل ستة أعوام، حيث تعاني الكثير من النساء في جنوب السودان، من انتهاكات مستمرة، لا تقتصر فقط على السلب والنهب بل تمتد للتحرش الجنسي والاغتصاب، وتناقش صحيفة الاندبندنت البريطانية، هذه الظاهرة ومدى عمقها وتأثيرها على المجتمع الجنوبي، وقالت الصحيفة، إن أعداد النساء اللاتي تعرضن للاغتصاب في جنوب السودان صادم، مما دفع بعدد كبير من النساء للهرب إلى مراكز للاجئين وهي مراكز تحتمي بها النساء الهاربات من التحرش الجنسي في جنوب السودان، وحتى بعد إعلان الهدنة تخشى الكثير من النساء العودة لمنازلهن مرة أخرى، خوفًا من السرقة والاغتصاب، بجانب أن هناك الكثير من المنازل تم الاستيلاء عليها من قبل عائلات المتمردين، أو تم نهبها وتدميرها، كما أن بعض هذه المنازل تحمل ذكريات رهيبة، من بينهم “ريتا”، إحدى النساء المقيمات بمركز اللاجئين، والتي يذكرها منزلها السابق بغرق شقيقتها وأبنائها السبعة في النهر في محاولتهم الهروب من أفراد العصابات والمسلحين.
وأشارت الصحيفة إلى زيارة قابين وليمسون وزير الدفاع البريطاني إلى قواته في جنوب السودان، وهي جزء من بعثة الأمم المتحدة في البلاد، وتعهده بالعمل على حماية النساء والاطفال  وأن هذه المهمة على رأس أولويات قواته، حيث ازدادت حالات الانتحار مع التدهور الاقتصادي والامني والمعيشي، إذ شنق صبي في الخامسة عشرة من عمره نفسه في المخيم بعد موت عدد من أفراد عائلته وعجزه عن استكمال دراسته، وهي حالة الانتحار الرابعة على مدار الخمسة أسابيع الماضية.
وأضافت الصحيفة أن النساء في المخيمات يعملن في الحياكة اليدوية، وتباع المنتجات في سوق المخيم، لكن العائد المادي يكاد يكون منعدما نتيجة لتدهور الأوضاع المادية، في الوقت نفسه يمثل السفر خارج المركز خطرًا على النساء، حيث أنهم بذلك يكن أكثر عرضة للانتهاك الجنسي، وكان آخر هذه الهجمات في نوفمبر الماضي عندما تم ضرب واغتصاب ما يقرب من 125 فتاة وسيدة تتراوح أعمارهن ما بين الثامنة والثمانين على طريق بالقرب من بلدة بنتيو الشمالية على مدار 10 أيام.تابعت الصحيفة على لسان إحدى أعضاء منظمة أطباء بلا حدود، أن المعتدين لم يكترثوا بسن أو حالة صحية، حتى النساء الحوامل لم ينجوا من هذه الهجمات الوحشية، وهناك الآن اعتراف رسمي بأن هجوماً قد وقع وجار التحقيق في ملابساته، إذ كانت هؤلاء النساء يسرن على الطريق للوصول إلى مدينة نياليديو، حيث كان برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة يقوم بتوزيع المساعدات. ونوهت الصحيفة إلى قيام القوات البريطانية التابعة للأمم المتحدة بإخلاء الطريق بعد ظهور تقارير عن حالات الاغتصاب.
رفع توصيات  
كشف وزير الإعلام و الناطق الرسمي باسم حكومة تويج مايكل مايوت ان (مؤتمر مجتمع تويج ميارديت الثاني) رفع نتائجه الى المجلس التشريعي الولائي ، للنظر فيها و من ثم رفعها إلى مجلس الولايات للمزيد من المشاورات والمداولات حول نقل العاصمة،وقال الوزير ان المؤتمر الذي اختتم يوم الاحد الماضي ناقش إحالة مسألة عاصمة الولاية إلى المجلس التشريعي الولائي،  وكانت عاصمة الولاية في السابق مقرها تورالي ، إلا أنها نقلت إلى ميان أبون بعد تكوين الولايات الجديدة في العام 2015، وأضاف أنه تم إجراء تصويت لاختيار مكان الولاية ، وصوت 51.41% لصالح تورالي ، بينما 41.24% لصالح ميان أبون ، و2.82% لصالح المحايدين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك