السودان الان

قضية تهريب الذهب لتشاد.. وقائع إنكار

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

شارك بالواتساب

تقرير: رقية يونس
على مدار ساعة كاملة ظلت محكمة الارهاب (2) بمجمع جنايات الخرطوم شمال تستجوب (3) متهمين يواجهون تهماً بتهريب سبائك ذهبية تقدر بما يفوق (66) كيلوجراماً من الذهب، عقب ضبط قوات الدعم السريع المتهم الاول سائق عربة وآخر يهربان الذهب في منطقة (أديكونق) على الحدود السودانية، وساد الانكار التام علاقة المتهمين الاول والثاني بالذهب المعروضات، فيما كانت المفاجأة عندما اقر المتهم الثالث بأنه تاجر ذهب وان السبائك المضبوطة تخصه وقام بشرائها من النيجر وشمال تشاد بغرض بيعها.
 (الإنتباهة) رصدت مثول وكيل اعلى نيابة امن الدولة معتصم عبد الله محمود ممثلاً للاتهام عن الحق العام في القضية الى جانب تمثيل الاتهام عن الحق الخاص ملازم اول حقوقي من القضاء العسكري نزار عمر، بالاضافة الى حضور ممثلي دفاع المتهمين الثلاثة.
ترحيل بأجرة مالية
وقال المتهم الأول لقاضي المحكمة د. اسماعيل ادريس انه يعمل سائقاً، وفي يوم الحادثة بتاريخ 7/1/2018م اتصل به هاتفياً شخص يدعى (م) وابلغه بأن هناك شخصاً ما لديه امانة وان عليه استلامها واحضارها له، مبيناً انه اتصل بالشخص هاتفياً واخبره بأن الامانة عبارة عن (ذهب) وان عليه احضارها له، مشيراً الى انه بالفعل قصد الشخص المطلوب واحضر منه الذهب ووضعه على متن العربة التي يقودها كمواصلات عامة لتسليمها للشخص المعني، ليتم القبض عليه اثناء التفتيش في منطقة ( إديكونق) وايقافه على ذمة ذلك، لافتاً الى انه كان يقوم بترحيل الذهب بمقابل اجرة مالية، نافياً معرفته بالمتهمين الثاني والثالث مطلقاً، مؤكداً للمحكمة انه اعترف لقوات الدعم السريع التي اوقفته بأن ما يحمله ذهب ولكنه لا يخصه وانما قام باستلامه من شخص بغرض ايصاله لصاحبه، منوهاً بأن السلطات طالبته بالذهاب معهم وارشادهم عن منزل المتهم الثاني وانصاع لاوامرهم، كاشفاً تحريك اجراءات في مواجهته وترحيله بالطيران الى الخرطوم ومن ثم اقتياده لنيابة امن الدولة التي باشرت اجراءات التحري معه واحيل للمحاكمة.
وضع أمانة فقط
ومن جانبه أوضح المتهم الثاني للمحكمة عند استجوابه انه وفي يوم الحادثة حضرت الي منزله قوات الدعم السريع والقت القبض عليه، مشيراً الى ان المتهم الثالث وقبل الحادثة اجري مكالمة هاتفية معه واخبره بان المتهم الاول سيحضر اليه ويأخذ منه السبائك الذهبية لترحيلها لمنطقة اديكونق الحدودية، منبهاً الى انه وبالفعل حضر المتهم الاول واستلم الذهب، مؤكداً للمحكمة انه ليست له علاقة بالذهب المعروضات وإنما وضعه عنده المتهم الثالث بن عمه كامانة فقط.
السبائك الذهبية تخصني!!
ومن جهته افاد المتهم الثالث المحكمة عند استجوابه بانه تاجر يشتري ويبيع الذهب، واكد للمحكمة ان الذهب المضبوط يخصه، منبهاً الى ان الذهب الذي يتاجر به يتم إحضاره له من دولة النيجر وشمال تشاد، مبيناً انه يجمع الذهب ومن ثم يقوم باحضاره الى الخرطوم بغرض بيعه، لافتاً الى انه وفي شهر اكتوبر العام الماضي كان هناك ركود في اسعار الذهب بالخرطوم والبنوك المختصة مما جعله يقوم بتخزينه لديه، وعلل للمحكمة ايضاً  تهريبه الذهب الى منطقة اديكونق الحدودية بين تشاد والسودان بدلاً من الخرطوم بوجود أزمة مظاهرات بالجنينة وقتها بحسب تعبيره للمحكمة، لافتاً الى انه وعندما بلغه أمر احتجاز الذهب خاصته ذهب للبحث عنه لدى الاستخبارات بالحدود وافادوه بان المضبوطات لدى قوات (حميدتي)، مشيراً الى انه وعقب ذلك علم ان المضبوطات والمتهمين بالخرطوم بنيابة امن الدولة بالخرطوم، موضحاً انه وبذهابه للنيابة تم القبض عليه لوجود بلاغ مفتوح ضده.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك