السودان الان

جدد الدعوة لحاملي السلاح للعودة إلى البلاد وتحكيم صوت العقل البشير يتعهد بمواصلة بناء قوات مسلحة تردع كل من يفكر بالاعتداء على السودان

صحيفة الصيحة
مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

عطبرة: الصيحة

أعلن رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، المشير عمر البشير، استعداده للتنازل عن الرئاسة في حالة تقدم أحد منسوبي القوات المسلحة لاستلام السلطة، مشيراً إلى أن “الجيش”حال إحكام سيطرته على البلاد لن يكون هناك مجال للحوار السياسي، وأقسم بأنه حال حدوث ذلك، فإن “كل فار سيدخل جحرو”، وتعهد بمواصلة الجهد لبناء قوات مسلحة تكون قوة رادعة لكل من يفكر بالاعتداء على السودان.

وأشار البشير الذي شهد التمرين الختامي لمهرجان الرماية العسكري العام (55) بالمعسكر التدريبي شمال شرق عطبرة أمس، إلى وجود من أسماهم بالمتآمرين على السودان، وقال إنهم “بكل أسف زرعوا في وسطنا بعض العملاء وبعض الخونة الذين استطاعوا أن يستغلوا بعض ضعاف النفوس الذين كسروا وحرقوا وخربوا”، وأضاف “قالوا دايرين الجيش يستلم السلطة.. ما في مشكلة إذا جاء واحد لابس كاكي والله ما عندنا مانع لأن الجيش لما يتحرك ما بيتحرك من فراغ وما بتحرك لدعم العملاء بيتحرك لدعم الوطن وحماية الوطن ومكتسبات الوطن”. وزاد “ولأنو نحن الظاهر قعدنا كتير بقينا سياسيين وبقينا نحاور بي جاي ونناقش بي جاي، لكن أقسم بالله العظيم كان دقت المزيكا كل فار يخش جحرو”.

وجدد البشير الدعوة لحاملي السلاح للعودة إلى البلاد وتحكيم صوت العقل، وقال “رسالتي للذين ما زالوا يحملون السلاح.. تعالوا البلد بشيلنا وبشيلكم ويرحب بكم تعالوا لنتعاون مع بعض لبناء البلد”.

وعبر عن رضائه التام بالمستوى الذي وصلت إليه القوات المسلحة من حيث التدريب والتأهيل وما تمتلكه من معدات، ولفت إلى تماسك وبسالة القوات المسلحة وذودها عن حياض الوطن منذ الاستقلال، وقال “ما في جيش صبر وصمد وانتصر وأفشل كل مخططات الأعداء إلا الجيش السوداني لم تنتكس رايته منذ العام 55 يقاتل ويدافع ويقدم الشهيد تلو الشهيد وأرض السودان رويناها بإخواننا وزرعناها بشهدائنا”.

وأشاد بمنظومة الدفاعات الصناعية، وقال “لدينا الآن أحدث مصانع لإنتاج المعدات العسكرية في المنطقة كلها حيث أصبح السودان يصدر المهمات والملبوسات والأسلحة لكثير من الدول” مشيراً للدور الذي تقوم به القوات المسلحة في اليمن وفي أرض الحرمين.

ولفت البشير إلى تنفيذ خطط لتطوير القوات المسلحة، وقال “نحن نعمل من أجل برنامج لتطوير القوات المسلحة بمراحل مختلفة والاهتمام بالفرد بتأهيله وتدريبه وتمكينه من استخدام هذه المعدات، وكذلك الاهتمام به في معاشه وتقديم الخدمات من تعليم وصحة وإسكان وغيره وإعطاء كل فرد حقوقه كاملة حتى تكون مرتباتهم أعلى مرتبات في الدولة لأنهم يستحقون ذلك”.

وأشار البشير إلى أن البلاد تمر بظروف اقتصادية أسهمت في التضييق على المواطن، وقال “الناس بتقول في ضيق.. نعم.. وفي مشاكل… نعم لكن انظروا إلى النازحين الذين جاءوا من أطراف الدننيا”، مبيناً أن الحكومة أوتهم ووفرت لهم العيش الكريم مشيداً بأخلاق الشعب السوداني ووصفها بالحميدة، وتقاسم قوته مع اللاجئين رغم قسوة العيش.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الصيحة

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة

صحيفة الصيحة

أضف تعليقـك