السودان الان

الإنتباهة تكشف حقيقة المرأة قائدة الـحركة المسلحة في الاستوائية

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

شارك بالواتساب

المثنى عبدالقادر
تحلصت (الإنتباهة) على اسم وصورة الوزير الولائي بدولة جنوب السودان الذي القى القبض عليه اثناء تناوله النرجيلة (الشيشة) في احدى حانات العاصمة اليوغندية كمبالا، وبحسب المعلومات فإن الوزير يتولى وزارة التنمية الريفية بحكومة مايوت بولاية أعالي النيل ويدعى (سيمون دووب بوك) وهو يتبع لمجموعة النائب الاول تعبان دينق قاي، وكانت السلطات اليوغندية قد اطلقت سراح الوزير لانه حمل جواز سفر دبلوماسي، كما رفضت الشرطة اليوغندية الافصاح عن اسمه او تصويره حيث جرى اعتقاله مع (19) آخرين، لكن اطلق سراحه لاحقاً بسبب حساسية منصبه وعدم وقوع البلدين في ازمة دبلوماسية، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان أمس.
تحركات إقليمية
أكدت مصادر دبلوماسية مطلعة ان تحركات اقليمية من دول منظمة (ايقاد) بجانب مبعوثين من السودان ويوغندا تسعى لنزع فتيل الازمة في تحالف قوى تحالف المعارضة (سوا)، وافادت المعلومات بأن المقترحات افلحت في
حل الخلاف الجارى بين فصائل واحزاب التحالف الـ(8)، لكنها سوف تعلن خلال الفترة القادمة.
هدوء حذر
أكدت مصادر عسكرية مطلعة بدولة جنوب السودان لـ (الإنتباهة) توقف العمليات العسكرية بين الجيش الحكومي ومقاتلي جبهة الخلاص الوطني التى يقودها الجنرال توماس سيريلو طوال يوم امس، وان قاعدة (قرووم) مازالت تحت سيطرة قوات الجنرال سيريلو، مشيرين الى  ان الهدوء الحذر الذي شهدته مناطق وسط الاستوائية قد يكون سابقاً لعمليات عسكرية جديدة، خاصة ان القوات الحكومية مازالت تحشد قواتها، كما قامت باستدعاء عسكريين من مناطق أخرى في الاستوائية للانضمام للقوة الحكومية، منها القوات الحكومية في منطقتي تركاكا وكبويتا، وافاد المصدر بأن هناك قوة حكومية تمركزت في شرق كوبري غومبا خارج العاصمة جوبا في انتظار التحرك الى القاعدة العسكرية التى استولى عليها سيريلو.
حقيقة المرأة القائدة
توصلت (الإنتباهة) لنتائج مثيرة من خلال تحقيق استخباري حول هوية المرأة المجهولة التى تقود حركة مسلحة في الاستوائية بدولة جنوب السودان، وكان رئيس هيئة الاركان بالجيش الشعبي الحكومي بدولة جنوب السودان الحكومي الجنرال قبريال جوك رياك قد اكد وجود مليشيات مسلحة جديدة في منطقة (ياي) بولاية وسط الاستوائية تقودها (امرأة) تدعى القائدة، وتوصل التحقيق الى ان المرأة التى زعم رئيس هيئة اركان الجيش انها تقود مليشيات مسلحة في ولاية وسط الاستوائية انها في الحقيقة (كجور) من منطقة (ياي) وهي امرأة حكيمة لا تقود اى مسلحين وانما يجتمع لديها السياسيون لنيل البركة لاعمالهم السياسية بما فيهم مسؤولون حكوميون رفيعو المستوى، واكدت مصادر (الإنتباهة) المحلية ان القوات الموجودة على الارض في ياي هي القوة الحكومة، ومقاتلو حركة سيريلو وحركة اخرى مجهولة تابعة لمرأة اخرى، وفي السياق نفسه نفى قائد بحركة سيريلو ان تكون لديهم امرأة تقود اياً من مقاتليهم في تلك المنطقة.
بينما توصل تحقيق (الإنتباهة) الى ان المرأة المقصودة بالقائدة وشكلت حركة مسلحة جديدة تنحدر من ولاية غرب الاستوائية وليس ولاية وسط الاستوائية، وان المرأة تدعى (أركيتا فيليب تامبوا) ودرست التمريض في جامعة نيكومبا اليوغندية قبل ان تنتقل الى الولايات المتحدة، حيث تعمل في مستشفى (مورتون) في واشنطون، وافادت المعلومات بأن (أركيتا) زارت العاصمة اليوغندية كمبالا والتقت بقيادات من فصائل اطراف اتفاق سلام دولة جنوب السودان في نوفمبر الماضي بعد توقيعهم على الاتفاق، ودعتهم لتشكيل جبهة استوائية بما في ذلك قادة عسكريين من حركة د. رياك مشار بجانب الحركات المسلحة الاخرى الموقعة على الاتفاقية وغير الموقعة، وتحصلت (الإنتباهة) على صورة للسيدة (أركيتا) وهي تصافح رئيس حركة جنوب السودان للتغيير جوزيف بنغازي بكاسورو في صورة التقطت لهما في الولايات المتحدة الامريكية في عام 2016م بعد اطلاق سراح الاخير من سجن جوبا المركزي، وتفيد المعلومات بأن السيدة (أركيتا) جمعت اموالاً من ابناء الاستوائيين المقيمين في الولايات المتحدة، كما يعتقد ان للادارة الامريكية دوراً جديداً من خلال حركتها المسلحة حيث مازالت واشنطون غير راضية عن اتفاقية سلام الجنوب الاخيرة وترفض تمويل تنفيذ الاتفاقية.
الجدير بالذكر ان رئيس هيئة الاركان بالجيش الشعبي الحكومي الجنرال قبريال جوك رياك كان قد قال ان هناك مليشيا مسلحة جديدة تقودها (امرأة) تسمى القائدة، لكن معلوماتهم الاستخبارية لم تتأكد بعد من هويتها او من يساندها، وأمن على حديثه الناطق باسم الجيش الحكومي اللواء لول روي كوانغ بأن الاستخبارات العسكرية مازالت تجمع معلومات حول المليشيا الجديدة التى تقودها (امرأة)، وانه ليس لدى الجيش اية معلومات، سوى ان هناك امراة تقود تلك المليشيا المتمردة الحديثة التكوين في (ياي)، وقال: لا نعلم خلفيتها او مؤهلاتها العلمية او من اين اتت، مؤكداً ان هذه المليشيا كان يعتقد انها تابعة لجبهة الخلاص الوطني التى يقودها سيريلو، لكن اتضح لاحقاً انها ليست على علاقة بالجبهة، وقال لول انهم يحاولون معرفة من يدعم تلك السيدة.
مقتل (10)  
أكد مسؤول محلي مقتل (10) أشخاص وجرح اثنين آخرين في اشتباكات بين الرعاة وناهبي الأبقار في مقاطعة (أنوال) بولاية البحيرات، وقال وزير إعلام ولاية البحيرات ابيل تعبان إن مجموعة مسلحة هاجمت مراح كوموكو في مقاطعة أنوال، وخلال الهجوم تم قتل (3) مواطنين من أبناء المنطقة وجرح اثنين آخرين. وأضاف المسؤول الحكومي أن شباب المنطقة ايضاً تمكنوا من صد الهجوم وقاموا بقتل (7) من المعتدين والبقية لاذوا بالفرار، متهماً شباباً من غرب البحيرات بالهجوم.
المتورطون في الاغتصابات
أكد وزير داخلية دولة غانا أمبروز ديري ان وزارته اكملت التحقيق مع المشتبه بهم بالتورط في القيام بالاغتصاب والتحرش ضد نساء مدينة واو بولاية غرب بحر الغزال عندما كانوا جنوداً تابعين لبعثة قوات حفظ السلام الدولية بالامم المتحدة في فبراير من العام الماضي، وقال الوزير في تصريح صحفي انهم ينتظرون شهادة موظفي الامم المتحدة بعد اكمالهم التحقيق مع الجنود المشتبه بهم. يشار الى ان حكومة جنوب السودان كانت قد رفضت مغادرة القوات الغانية المتورطة في اغتصابات مدينة واو، وأكد الوزير ان اياً من المتورطين سوف تتم معاقبته وفق قوانين بلادهم.
زيارات البريطانيين
أجرى وزير الدفاع البريطاني قابين وليمسون زيارة الى معسكرات الامم المتحدة في مدينة ملكال بولاية اعالى النيل بدولة جنوب السودان امس، على هامش زيارته الى الجنوب التى بدأت قبل ايام، في وقت من المقرر ان ينخرط فيه المبعوث البريطاني الخاص لدولتي السودان وجنوب السودان كريس ثروت في اجتماع مع اعضاء اللجنة العليا لتنفيذ اتفاق السلام قبل الفترة الانتقالية في العاصمة جوبا، وذكر بيان مقتضب من المبعوث صدر امس انه سوف يصل جوبا لاجراء مناقشات مع اعضاء اللجنة اليوم، مؤكداً التزام بلاده بدعم اتفاق سلام جنوب السودان.
سلفا كير مع شوال
التقى رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت بمكتبه في القصر الرئاسي سفير دولة اثيوبيا لدى الجنوب المنتهية فترة عمله السفير فاسيحا شوال صباح امس، بحضور نائب وزير الخارجية والتعاون الدولي دينق داو.
وقال دينق داو في تصريحات صحفية إن الرئيس اشاد بالدور الذي ظلت تلعبه اثيوبيا تجاه البلاد, معدداً الجهود التي بذلها السفير خلال فترة عمله الخاصة بتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين التي تجسدها العلاقات القوية بين الشعبين، وفي ذات السياق عبر السفير فاسيحا عن سعادته مشيداً بالتعاون الذي وجده خلال فترة عمله الخاص بتعزيز العلاقات متعددة الأوجه بين البلدين الشقيقين، مشيراً إلى أن موقف إثيوبيا وجنوب السودان ظل متحداً وثابتاً، داعياً الى أهمية مواصلة التعاون والتنسيق بين البلدين في كافة القضايا الثنائية والإقليمية، كما يعمل على استدامة السلام من اجل بناء البلاد.
وفي سياق منفصل رصدت (الإنتباهة) ابناء الجاليتين الاثيوبية والاريترية في مدينة جوبا العاصمة وهم يحتلفون بعيد الميلاد في كنائس الأرثوذكس، وشكل تلاحم الجاليتين مع بعضهما صورة زاهية للعلاقات التى عادت بين البلدين، وفي اطار آخر اختتم عدد من الصحافيين الاريتريين زيارة الى جوبا بعد ان شاركوا في لقاءات مع نظرائهم في جنوب السودان.
اختفاء طفلة في كينيا
كشف رئيس مجتمعات جنوب السودان في مقاطعة ناكورو بدولة كينيا، كوت ماكيث دوك عن اختفاء طفلة تدعى (أنقير ماج قور) البالغة من العمر (15) عاماً منذ   الأربعاء الماضي. وقال دوك إن الطفلة أنقير ذهبت إلى المتجر لشراء رصيد لوالدتها في الساعة الخامسة والنصف مساءً منذ يوم الأربعاء ولم تعد حتى الآن، مبيناً أن الأسرة قلقة جداً لأنه ليست لديهم معلومات بشأن مكان ابنتهم. وبين المسؤول أنهم أخطروا مجتمع جنوب السودان في ناكورو وسفارة جنوب السودان والأمن الكيني للبحث عنها، ولكن حتى الآن ليس هناك جديد.
بيان الحزب الفيدرالي
ادان الحزب الفيدرالي المنشق من تحالف (سوا) الذي يقوده الجنرال بيتر قديت الاحداث المؤسفة التى وقعت في الاستوائية، وعبر بيان الحزب الذي تلقت (الانتباهة) نسخة منه عن اسفه للاحداث التى وقعت في منطقة (وندوربا) بولاية وسط الاستوائية وجرى خلالها استهداف المواطنين العزل ومقتل 19 شخصاً، واستنكر الفيدرالي الديمقراطي هذا السلوك باستهداف ومحاولة استخدام المواطنين دروعاً بشرية من اي طرف من الاطراف الصراع، مؤكداً ان ذلك يعتبر انتهاكاً لاتفاق وقف اعمال العدائية، ويمكن ان يهدد اتفاقية السلام برمتها، وعلى اطراف الاتفاقية اتخاذ موقف واضح وصريح في مثل هذه الانتهاكات وتحمل مسؤولياتها الوطنية، وطالب الحزب مفوضية وقف اطلاق النار والترتيبات الامنية بالتحقيق في الحادثة ومحاسبة الأطراف المتورطة في ذلك.
إطلاق سراح نزلاء
افرجت مصلحة السجون القومية بدولة جنوب السودان عن اكثر من (40) نزيلاً في جميع انحاء البلاد، بعد ان جرى اصلاحهم وتأهيلهم خلال الفترة الماضية على مهارات مهنية مختلفة، وقال المتحدث باسم مصلحة السجون العقيد انتوني أوليفر ليج إن عدداً كبيراً منهم استفاد من مركز التدريب المهني.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك