السودان الان

الهلع يصيب المغتربين السودانيين..شاهد أفضل الحلول التي قدمت للطالبة السودانية التي ضبطت أمها تخون والدها “المهاجر” مع احد أقاربها

النيلين
مصدر الخبر / النيلين

أثارت طالبة جامعية سودانية أمس ضجة واسعة بعد نشرها لقصة أصابت رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالحزن, وطلبت الفتاة التي نشرت قصتها الحزينة النصح من رواد مواقع التواصل بعد المتاعب النفسية التي تعرضت لها.

وكانت الطالبة الجامعية قد قالت في قصتها التي نشرتها محررة موقع النيلين: (أنا طالبة جامعية أعيش في السودان مع أسرتي المكونة من أمي واخواني, أبي مغترب بأحد الدول هو شخص طيب وحنون ولم يقصر معنا في أي شيء من تعليم ومصاريف وحتى الرحلات السياحية عبر السفر لعدد من الدول وعموماً لم يقصر معنا ولا مع والدتي في شيء ).

وتابعت: (مشكلتي أنني اكتشفت مؤخراً أن والدتي تخون أبي مع أحد أقاربنا وتستدرجه لغرفة النوم بعد أن ننام, وأقسم بالله اكتشفت هذا الأمر من خلال بحثي في هاتفها الذي وجدت فيه صور لهما وهما في غرفة النوم في منظر مقرف لللغاية).

وأضافت بحسب ما نقلت عنها محررة موقع النيلين: (أنا أصبت بالصدمة والنفسيات وتركت الأكل وتعرضت لإكتئاب شديد وأصبحت في حالة عزلة لا أكلم أحد حتى أبي أصبحت أتهرب منه).

وختمت الفتاة الجامعية قصتها: لجأت لكم وحكيت عليكم القصة لأنني حرفياً لا أستطيع أن أحكيها لانسان وياريت تنصحوني كيف أتصرف؟.

محررة موقع النيلين تابعت تعليقات العقلاء من رواد مواقع التواصل الاجتماعي, حيث نصحها الكثير من المعلقين بالتوجه لطبيب نفسي أولاً بعد تدهور حالتها النفسية وإضرابها عن الأكل والشراب.

كما حذرها العقلاء من إخبار والدها المغترب أو إفشاء السر لأحد أفراد العائلة حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه, لكن نصحوها بمباغتة والدتها أو التلميح لها بأنها على علم بكل ما يحدث.

وأضافوا في نصائحهم: عليك أن تعقدي جلسة ساخنة من والدتك تخبريها فيها بكل ما يحدث لك ومن المشاكل التي تعرضين لها بسبب هذا الجرم عسى ولعل أن يهيها الله وتعود لرشدها.

رندا الخفجي _ الخرطوم

النيلين

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع النيلين

عن مصدر الخبر

النيلين

النيلين

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الحريم في السودان برجالم برتكبوا هذا الجرم خليك من حريم المغتربين بدون رجال وفي الحالتين هم قلة . وفي الآخر التربية ثم التربية ثم التربية.

  • نعم لقد اخطأت الام بارتكاب فعل حرام ومشين ، وكم غيرها من نساء المغتربين ارتكبن وما زلن يرتكبن ، ولكن هل لبقاء الرجال المغتربين لسنوات دون العودة لزوجاتهم واعطاءهم حقوقهم الشرعية ، ام ان ارسال المال هو الاساس ؟ عليك التعامل بحكمة وعدم الدخول مباشرة مع امك في مواجهة ولكن تحدثي اليها وكأن القصة تخص شخص مقرب اليك من صديقاتك او زميلاتك وحينها نصل رسالتك ، وذلك حفاظا علي ترابط اسرتك وعدم انهيارها

  • عليك بسترة امك وعليها التوبه النصوحه بشرط تقيم الصلاة وتتجه الى التوبه النصوحهوان تااخذ بان الامر خطير وعواقيه وخيمة وتعتبر خيانة عظمى ومثاق غليظ ولكن باب التوبه مفتوح لها وهى امك وان ارتكبك خطا فادح وربما هناك اشرار وحقا الدنيا والوضع عموما فى الوطن لا يبشر بخير لكثرة الفساد والتغول على حقوق المواطن ونسوا الله والاخرة ولكن خذوا الوضع باحتساب وكل شىء يمكن ان بنصلح وامك عندها فرصة اخيرة والله المستعان